وسائل اعلام مصرية تنعي الكاتب محفوظ عبد الرحمن

19/08/2017 - وكالات - اليوم السابع - ا ش ا

شعراء الغزل في مواجهة حراس الكبت العربي

19/08/2017 - د . محيي الدين اللاذقاني


عيون المقالات

الفيدرالية واللامركزية الإدارية

31/07/2017 - القاضي حسين حمادة

وداعاً للمعارضة المسلحة في سورية

30/07/2017 - سميرة المسالمة

كيف نمنع أبواب الجحيم من أن تفتح ثانية في سوريا

29/07/2017 - - سي إن إن -ترجمة منذر آقبيق

متى ينتصر بشّار الأسد؟

29/07/2017 - حازم صاغية


أوبرا جديدة لموسيقى "الروك" عن نيرون تشعل نيران الجدل في روما



روما - لم يكن الإمبراطور الروماني الفاسد نيرون، الذي اضطهد المسيحيين، وأمر بحرق المدينة الخالدة تحت ناظريه، وقتل عائلته بأكملها تقريبا، بذاك السوء كله، وفقا لعرض موسيقي إيطالي جديد مثير للجدل.


حتى 10 أيلول/سبتمبر المقبل من المفترض أن يستمر عرض "ديفاين نيرو- روك أوبرا" (نيرون الإلهي- أوبرا لموسيقى الروك)، وأعلن عنها باعتبارها عرضا عالي الجودة، ولكنها تعرضت للانتقاد أيضا باعتبارها ممارسة مبتذلة تسيء إلى أحد معالم روما.

يقول المنتج الفني إرنستو ميجلياتشي: "نيرون الخاص بنا سيفاجئكم، إنه مختلف للغاية عن ذلك الذي قرأتم عنه في كتب التاريخ، إنه نوع ما الإصدار الثاني من نيرون. إنه شخصية معاصرة جدا".

لكن القصص الكلاسيكية عن حكم نيرون، التي كتبها منتقدوه، ينظر إليها الآن باعتبارها منحازة. وقد رد المؤرخون الحديثون له الاعتبار جزئيا، مستبعدين على سبيل المثال، الأسطورة عن تعمده إحراق روما "وعزفه" أثناء مشاهدتها تشتعل.

في العرض الموسيقي، يبدو نيرون كشخصية حساسة، مخنث نوعا ما يتوق إلى أن يصير فنانا، يتم دفعه إلى الحياة العامة من قبل أمه الماكرة أجريبينا، يتحول للوحشية متى صار في السلطة، ولكن في نهاية المطاف يجد الخلاص مع وفاته.

في ختام العرض الموسيقي، في قطعة تسمى "هنا يبدأ الخلود"، يقارن نيرون نفسه بالمسيح بينما يغني: "أراد السلام والمحبة كثيرا حتى أنه مات؛ وأنا أريد السلام والمحبة كثيرا حتى أني قتلت".

العرض الممتد لساعتين، ليس غامضا دقيقا ولا طليعيا تجريبيا، ولكن به مزيج من الإيقاعات الجذابة المستوحاة من تلك المشابهة لموسيقى فريق الروك البريطاني "كوين"، والموسيقى التصويرية لفيلم "ذا جلادياتور" (المصارع)، وموسيقى ديسكو ثمانينيات القرن الميلادي الماضي والمسرح الشعبي الروماني، إنه بالتأكيد مسل.

وأكبر نقطة تسويقيه له هي الموقع: قطاع من المنتدى الروماني مطل على الكولوسيوم (المدرج الروماني) حيث كان يعتقد أن نيرون بني هناك قاعة احتفالات مذهلة تدور باستمرار لمتابعة النجوم واستضاف فيها طقوس عربدة جامحة.

وعملت مجموعات من مصممي الرقصات الحائزين على جائزة الأوسكار، ومصممي الأزياء والملحنين على المشروع ذي الميزانية الضخمة، جنبا إلى جنب مع المنتج المخضرم فرانكو ميجلياتشي، الذي شارك في كتابة أغنية "فولاري" (لنحلق)، وهي من كلاسيكيات خمسينيات القرن الماضي، وربما تكون الأغنية الإيطالية الأكثر شهرة في جميع أنحاء العالم.

غير أن العديد من دعاة حماية البيئة اعترضوا على الهيكل الصلب "الوحشي" البالغ ارتفاعه 36 مترا، الذي يضم 3 آلاف مقعد، الذي تم إنشاؤه من أجل العرض. وانتقد آخرون منحة عامة للعرض قيمتها مليون يورو (1ر1 مليون دولار أمريكي).

وكتب المؤرخ الفني توماسو مونتاناري في صحيفة "لا ريبوبليكا" في نيسان/ أبريل الماضي يقول: "استخدام المنتدى الروماني كمسرح للعروض الرائجة؟ والآثار الأصيلة كخلفية لعرض موسيقي رديء عن نيرون؟ (...) إنها فكرة فظيعة".

وقد وقف وزير الثقافة داريو فرانسشيني، والمشرف على الآثار في روما فرانشيسكو بروسبريتي، إلى جانب هذه المبادرة التي تشكل جزءا من حملة أوسع للسلطات الإيطالية التي تعانى من ضائقة مالية، لتعزيز السياحة والاستفادة القصوى من التراث الغني للبلاد.

ويقول بروسبريتي في افتتاحية لصحيفة "كوريير ديلا سيرا": "غالبا ما يتم استحضار (احتياجات الحفاظ) لتطويق المناطق القيمة، بل على العكس من ذلك، يجب أن تكون جزءا من حياتنا اليومية، ولهذا اعتقدت أن العرض الموسيقي لن يكون شيئا مدنسا".

ويدفع المنتجون 250 ألف يورو إلى الخزانات العامة، بالإضافة إلى 3 في المئة من مبيعات التذاكر، لدعم مشاريع الصيانة والحفظ المحلية. وهناك خمسة عروض باللغة الإنجليزية في الأسبوع، برسوم دخول تتراوح من 45 يورو إلى 180 يورو.

وكان العرض الأول للأوبرا يوم الأربعاء الماضي بالإيطالية، في ظروف فوضوية إلى حد ما، إذ تسببت الإجراءات الأمنية المشددة في تأخير بداية العرض لمدة 90 دقيقة. وأدت إلى استقبال مختلط من جمهور الحفل، وشكاوى من جيران "استثنائيين".

وقالت الأخت روزالبا من دير سان سيباستيانو البلاتينو، الذى يقع بجوار المكان، لصحيفة لا ريبوبليكا، أمس الخميس "انهم يبدؤون (بالضوضاء) في فترة ما بعد الظهر ويستمر الأمر حتى منتصف الليل وما بعده".

وأضافت: "عندما يتوقفون، يمكننا أخيرا أن ننام، لكننا نستيقظ للعمل والصلاة والدرس في الخامسة".

د ب ا
الثلاثاء 20 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث