عيون المقالات

سَبَّ سُبَابًا.. وكِلابًا

16/07/2017 - نجم الدين سمان

كلام في الصميم

16/07/2017 - توفيق الحلاق

إلى حضن أي وطن؟

14/07/2017 - ميشيل كيلو

السوريّ اليوم

12/07/2017 - حازم صاغية

ترامب في سورية

10/07/2017 - سلامة كيلة

موقف عربي من الأسد والإرهاب

10/07/2017 - خالد الدخيل

قراءة في بيان حصار قطر

07/07/2017 - محمد هنيد

غليان في القاهرة

04/07/2017 - عمرو خليفة


إلغاء حكم بإدانة برلسكوني بالفساد بسبب قوانين التقادم



روما - بموجب قوانين سقوط الأحكام القضائية بالتقادم، ألغي اليوم الخميس حكم على رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو برلسكوني، بالسجن ثلاث سنوات، بسبب عملية الطعن طويلة الأجل


 .
وفي إيطاليا، لا تصبح الأحكام نهائية إلا بعد استنفاد جميع الطعون. وفي جميع الجرائم عدا الأكثر خطورة، يتم رفض القضية برمتها إذا لم تكتمل الإجراءات في موعد نهائي معين، وهو أمر يمكن أن يختلف من قضية إلى أخرى.
وذكرت وكالة أنباء أنسا أن محكمة الاستئناف في نابولي قضت بأن المدة قد انقضت في قضية تقديم برلسكوني رشوة إلى عضو مجلس شيوخ منافس. وكانت هذه الجريمة، التي ثبت أن برلسكوني مذنب بها في عام 2015، وقعت قبل 11 عاما.
وخرجت القضية لدائرة الضوء عام 2013، بعد أن امتلك عضو مجلس الشيوخ سيرجيو دي جريجوريو مبلغا قدره 3 ملايين يورو (2ر3 مليون دولار أمريكي) بصورة غير قانونية. ودفع هذا الكشف إلى إجراء تحقيق أسفر عن إدانة في درجة التقاضي الأولى ضد برلسكوني.
وكان القضاة يعتقدون أن الرشوة كانت جزءا من خطة لتدمير الأغلبية البسيطة جدا التي تدعم حكومة رومانو برودي التي كانت في السلطة بين عامي 2006 و2008، والتي أعقبتها إدارة برلسكوني. وغادر دي جريجوريو تحالف برودى بعد تلقي الرشوة.
كما ألغيت أيضا بسبب قوانين التقادم عقوبة السجن لثلاث سنوات الصادرة بحق فالتر لافيتولا، وهو صحفي تردد تقارير مفادها أنه عمل كوسيط لإتمام عملية الرشوة.
وكان دي جريجوريو، الذي شغل مقعدا في البرلمان حتى عام 2013 بعد انضمامه إلى معسكر برلسكوني، حصل على عقوبة السجن مع إيقاف التنفيذ لمدة 20 شهرا بموجب اتفاق تفاوضي لتخفيف العقوبة .
ومسيرة برلوسكوني /80 عاما/ المهنية مليئة بالفضائح. وهو حاليا محظور من شغل المناصب الرسمية نتيجة لإدانة نهائية بتهمة الاحتيال الضريبي، قضى عقوبتها بأداء خدمة مجتمعية في مركز للمسنين.
ولا يزال برلسكوني، الذي شغل منصب رئيس الوزراء ثلاث مرات، شخصية بارزة في السياسة الإيطالية كزعيم لحزب "فورزا إيطاليا" الذى قد يعود إلى السلطة أذا أدت الانتخابات التي ستجرى في مطلع عام 2018 إلى حكومة ائتلافية كبرى.

د ب ا
الخميس 20 أبريل 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث