Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile






وفاة الممثلة الفرنسية دانييل داريو عن عمر 100 عام

19/10/2017 - وكالات - راديو فرنسا الدولي


عيون المقالات

اليونسكو ...تسييس الثقافة

18/10/2017 - مريم الخاطر

منطقتنا في انتظار أقدارها

17/10/2017 - عبدالباسط سيدا

التكتل الجديد ضد طهران

17/10/2017 - عبدالرحمن الراشد

الحرية لمن؟

13/10/2017 - وائل قنديل

موسكو (اللدودة) الحبيبة

12/10/2017 - د. محمود الحمزة

معركة جديدة في اليونسكو

11/10/2017 - زياد الدريس

مَن أول مَن هاجم «الإخوان»؟

11/10/2017 - مشاري الذايدي

خطوة مهمة نحو السلام

11/10/2017 - عبد المنعم سعيد

أمن النظام أم الوطن؟

10/10/2017 - سلام الكواكبي


ارتفاع قتلى حريق برج لندن إلى 30 شخصا والرقم مرشح للزيادة





لندن - تأكد وفاة 30 شخصا جراء الحريق، الذي اندلع في أحد أبراج العاصمة البريطانية لندن، حسبما قالت الشرطة اليوم الجمعة، فيما زارت الملكة إليزابيث الثانية والأمير ويليام الناجين.

وقال قائد شرطة العاصمة ستيوارت كوندي إنه لا يزال هناك الكثير من السكان مفقودين/ والحصيلة مرشحة للزيادة.


 
وجرى انتشال جثامين 12 شخصا وايداعها المشرحة، بينما توفي شخص في المستشفى. وبقية المتوفيين لايزالون في المبنى.
وقال كوندي: " من الصعب جدا إيجاد الكلمات للإعراب عن مدى شعور العائلات المتضررة، وإنها مهمتنا العمل بلا كلل للاحابة عن تساؤلاتهم واستفساراتهم ".
وأضاف: " الأولوية لكل الضالعين في العملية الجارية في برج جرينفيل هو انتشال كل الضحايا والتعرف عليهم".
ولايزال سبب الحريق مجهولا، ولكن الشرطة قالت إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الحريق نشب عن عمد.
والتقت الملكة إليزابيث الثانية والأمير ويليام الناجين والمتطوعين والسكان المحليين والأخصائيين الاجتماعيين في مركز لياقة في كينسينجتون، يوفر مكان إيواء طارئ لهؤلاء الذين تضرروا جراء الحريق في برج جرينفيل القريب.
والتقت أيضا رئيسة الوزراء تيريزا ماي الناجين اليوم الجمعة في زيارة خاصة إلى أحد مستشفيات لندن، حسبما قال مقر الرئاسة، مضيفا أنها قضت نحو ساعة مع المرضى والطاقم الطبي.
وقال قائد شرطة العاصمة ستيوارت كوندي إنه لا يزال هناك 24 شخصا في المستشفى، من بينهم 12 حالتهم حرجة.
وقالت المسؤولة بمدينة لندن ميجان هيشن إن جميع سكان برج جرينفيل سينتقلون إلى مساكن جديدة مطلع الأسبوع المقبل.
ولكن اقتراحا بأن بعض المتضررين سيتعين عليهم الانتقال إلى مناطق بعيدة من لندن للعثور على مسكن مؤقت، قوبل برد غاضب من السكان المحليين.
وأضافت هيشن في بيان " "في حين أننا سوف نبذل قصارى جهدنا لضمان بقاء المتضررين في أو بالقرب من الحي، ونظرا لعدد الأسر، فمن الممكن أن يستكشف المجلس خيارات الإسكان التي قد تصبح متاحة في أجزاء أخرى من العاصمة".
واقترح زعيم المعارضة جيريمي كوربين من حزب العمال أن يسكن السكان المتضررون في كنسينجتون المجاورة، منطقة أكثر ثراء ولا يجري إشغال المنازل الفاخرة بها على مدار العام.
كما طالب عمدة لندن صادق خان بالعمل، وكتب رسالة مفتوحة الى الحكومة يطالب فيها رئيسة الوزراء تيريزا ماي بشرح وسائل تقديم الدعم للمتضررين.

د ب ا
الجمعة 16 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث