Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile






تفجيرات انتحارية تحصد العشرات بحمص وتلقي بظلها على جنيف

25/02/2017 - رنا موسوي مع ربى الحسيني من جنيف

جنيف 4.. والأربعون "حرامي"

25/02/2017 - عمر إدلبي


عيون المقالات

جنيف 4.. والأربعون "حرامي"

25/02/2017 - عمر إدلبي

العراق.. وطابع البريد الباقي

22/02/2017 - رشيد الخيون

روسيا تصوغ دستوراً للسوريين!

09/02/2017 - رضوان زيادة

ماذا تبقّى من الثورة السورية؟

08/02/2017 - محمد ابو رمان

كان الله في عون الأجيال القادمة

04/02/2017 - د. فيصل القاسم

اندماج للثورة أم للمنهج

30/01/2017 - احمد نور

المثقف والاغتراب الرديء

24/01/2017 - أحمد برقاوي

بحث عن العلمانية

24/01/2017 - نواف الركاد

كيف وصل ترامب للبيت الأبيض ؟

24/01/2017 - إيمان عنان

قبل ان اغادر الائتلاف

19/01/2017 - فايز سارة

التحكم الروسي على محك محطة أستانة

14/01/2017 - د. خطار أبودياب


تيلرسون: داعش والإخوان والقاعدة يمثلون خطرا كبيرا على العالم




واشنطن - قال المرشح لتولي منصب وزير الخارجية الأمريكية في الإدارة الأمريكية الجديدة ريكس تيلرسون إن: "الولايات المتحدة بحاجة إلى أن تكون صادقة حيال الإسلام الراديكالي، مواطنونا لديهم قلق متزايد بشأن الإسلام الراديكالي وأعمال القتل التي ارتكبت باسمه ضد الأمريكيين، وأصدقائنا ".


 
وأضاف تيلرسون أن "الإسلام الراديكالي يشكل خطرا كبيرا على استقرار الأمم ورفاه مواطنيها"، مشيرا إلى أن: "منصات وسائل الإعلام الرقمية القوية تتيح الآن لتنظيم داعش، وتنظيم القاعدة، وغيرهما من الجماعات الإرهابية، نشر أيديولوجية سامة، تتناقض تماما مع قيم الشعب الأمريكي وجميع من يقدرون الحياة الإنسانية في شتى أرجاء العالم".

وأوضح أنه غالبا ما يتم تمكين هذه الجماعات وتشجيعها من قبل دول ومنظمات وأفراد متعاطفين مع قضيتهم. كما شدد على ضرورة أن تواجه هذه الجهات عواقب؛ بسبب المساعدة على تمكين هذا "الشر".

وأكد تيلرسون ، خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ ، ضرورة القضاء على داعش، واصفا ذلك بأنه الخطوة الأهم في سبيل تعطيل الجماعات المتطرفة.

وتابع المرشح لوزارة الخارجية قائلا "زوال تنظيم داعش من شأنه أيضا أن يتيح لنا زيادة الاهتمام بالتعامل مع الجهات الأخرى الفاعلة، المحسوبة على الإسلام الراديكالي، مثل القاعدة وجماعة الإخوان المسلمين وعناصر معينة داخل إيران".

وأوضح تيلرسون أن الانتصار لن يتحقق على أرض المعركة فحسب ، "بل يتحتم علينا الانتصار في حرب الأفكار... إذا ما تم تأكيد تعييني، سأضمن قيام وزارة الخارجية بدورها في دعم المسلمين الرافضين للإسلام الراديكالي بكل أشكاله في جميع أنحاء العالم ".

د ب ا
الخميس 12 يناير 2017


           

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث