Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile






أنثروبولوجيا الأنوثة

25/05/2017 - وارد بدر السالم


عيون المقالات

أنثروبولوجيا الأنوثة

25/05/2017 - وارد بدر السالم

خرائط سورية تٌرسم من جديد والبداية من التنف

25/05/2017 - العميد الركن أحمد رحال

رمضان جانا وفرحنا بُه

24/05/2017 - سِمة عبدربه

تحولات كبيرة شمال الأردن

22/05/2017 - محمد ابو رمان

كفى متاجرة بقضية فلسطين

20/05/2017 - د . انور مالك

أمريكا ترامب غير أمريكا أوباما

20/05/2017 - د.عبدالخالق عبدالله

لماذا تستغربون محرقة بشار؟

20/05/2017 - الياس حرفوش

تركي السديري: فعلٌ مبنيٌ للمعلوم

18/05/2017 - د. عبدالله الغذامي

ردا على غسان عبود

18/05/2017 - شعبان عبود

رحلة سعدالله ونوس قبل ٢٠ سنة

17/05/2017 - إبراهيم حميدي

على ماذا يجري التفاوض الدولي؟

16/05/2017 - د. كمال اللبواني

سقوط أمام امرأة هزيلة

15/05/2017 - شيراز خليل

الرقص ناخب بلا صوت

14/05/2017 - كرم نعمة


رحلة سعدالله ونوس قبل ٢٠ سنة






شجرات زيتون معمّرة على الجانبين تتوسطها طريق ترابية وعرة وضيقة تؤدي الى فسحة مترامية تنتصب فيها احجار كبيرة وصغيرة. وفي مكان ما من تلك الفسحة نهضت اتربة على احد اطراف القبر الذي سكن فيه الكاتب سعدالله ونوس تحت خيمة من باقات ارسلها مثقفو سورية ولبنان. والهدوء الذي عسكر حول اشخاص جاؤوا ليلاً لالقاء النظرة الاخيرة على المسكن الجديد - الاخير لسعدالله، كان مدهشا ومحرضا على التأمل. وتساءل احدهم: "اين هي شاهدة القبر التي نحتها الفنان احمد معلا لسعدالله الذي شاهدها وتفحصها قبل موته وخلال سنوات مرضه الخمس؟"


  مراسم تشييع الكاتب السوري كانت نادرة وتليق بشخص نادر مثله. في صباح الجمعة (اول من امس) انطلق موكب جثمانه بهدوء من مستشفى «الشامي»، ودار في شوارع دمشق قبل ان يلقي اصدقاؤه نظرات الوداع الاخيرة عند بوابة العاصمة الشمالية. وتمت هناك مراسم الوداع والعزاء بحفاوة بالغة ليبدأ سعدالله رحلة العودة الى مسقط الرأس. من «حصين البحر» والى «حصين البحر»، دائرة كان محيطها الزمني قصيراً والابداعي متعدد الأبعاد.
وبعد سفر 250 كيلومتراً تخللته اطلالة على مدن وسط البلاد، يبلغ الموكب مدخل مدينة طرطوس الساحلية ليلتقي مع وفد شعبي ضم اهالي حصين البحر حاملين الرايات السود ثم الى البلدة. يترجل الجميع في مدخل «حصين البحر» ليحملوا سعدالله عالياً الى قمة البلدة كأنما يتيحون له الفرصة الاخيرة لالقاء نظرات الوداع على كل حبة من تراب بلدته وعلى كل حي وشارع ونافذة وشجرة وسقف وعلى كل همسة كان يتبادلها اهله في الذاكرة. ومن مدخل البلدة الى منزله، بين شبابيك البلدة، علقت على جانبي الطرق اوراق كتب فيها قوله: "اننا محكومون بالأمل. وما يحدث اليوم لا يمكن ان يكون نهاية التاريخ".
يقطع الصمت صوت المؤذن «الرجاء من الاخوة الذي يودّون المشاركة في التشييع السير خلف الجنازة»، ويتقدم تابوت مغطى بالازهار تتقدمه صورة في اتجاه ساحة كبيرة للمدرسة حيث يتحدث خطيب عن «العالم، الاديب المفكر» الذي «افتقدنا بفقدانه علماً ويصعب ان يسد الثغرة التي تركها شخص بعده». يتبادل الحشد النظرات والخطوات القصيرة لساعات الى ان يصل الموكب الى المسكن الأخير. وطقوس دفن الكاتب العلماني لم تختلف كثيراً عن مراسم دفن اي شخص عادي متدين.
وبعد انتهاء مراسم الدفن. هناك من يبدأ رحلة فهم ما كتب سعدالله ونوس حتى آخر شهقات الموت داعياً الى ان يكون الجميع "محكومين بالأمل". لكن مثقفاً يقول بحسرة «لا نريد ان نقفز الى المجاز. هل صدفة ان يموت سعدالله كاتب «الاغتصاب» في ذكرى اغتصاب فلسطين ويدفن عشية ذكرى وفاة المخرج الرائد فواز الساجر؟"
------
الحياة

إبراهيم حميدي
الاربعاء 17 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث