عيون المقالات

هل انتهت الثورة السورية؟

21/09/2017 - برهان غليون

نماذج من التفكير في السياسة وغيرها

21/09/2017 - جاد الكريم الجباعي

ما بعد الثورة

19/09/2017 - ميشيل كيلو

مغامرة اسرائلية في سوريا

18/09/2017 - صالح النعامي

عشر سنوات عجاف

17/09/2017 - جمال خاشقجي

دير الزور … ماذا بعد داعش؟؟؟

14/09/2017 - العميد الركن أحمد رحال

اعتذروا… للشعب السوري

14/09/2017 - عبد المحسن جمعه

كرة قدم السياسة

13/09/2017 - سلام الكواكبي

إسرائيل مصدر السلطات

13/09/2017 - وائل قنديل

ماذا تريد إيران من الدول العربية؟

10/09/2017 - شريف عبد الحميد


رصد 115 حالة انتهاك تعرض لها الإعلام في اليمن خلال أشهر



صنعاء - أعلنت منظمة صحفيات بلا قيود اليوم الأحد رصد 115 حالة انتهاك تعرض لها صحفيون وإعلاميون خلال النصف الأول من العام الجاري.


وقالت المنظمة في بيان لها أطلعت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) على نسخة منه إن "عدد الصحفيين والإعلاميين الذين فقدوا حياتهم منذ بداية العالم الجاري وحتى نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي بلغ خمسة أشخاص".

وأشارت إلى أنه منذ عام 2014 وحتى نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي، بلغ عدد الانتهاكات تجاه الحريات الصحفية (825) حالة انتهاك، "وذلك يعد رقما قياسيا، أما عدد الصحفيين والإعلاميين الذين فقدوا حياتهم في نفس تلك الفترة الزمنية فقد بلغ (26) شخصاً".

وذكرت أن الانتهاكات تنوعت في النصف الأول من العام الجاري ما بين "استدعاء ومحاكمة واختطاف واعتقال واحتجاز واعتداء وتعذيب وإيقاف عن العمل وتهديد وتحريض، إلى جانب اقتحام منازل صحفيين ومقرات صحفية وإعلامية ونهب ومصادرة وحجب مواقع وحكم بالإعدام".

واكدت أنه "لوحظ ارتفاع كبير في عدد حالات الانتهاك التي تضمنت محاكمة الصحفيين واستدعاءهم من قبل المحاكم والنيابات الخاضعة لسيطرة المليشيات (الحوثيون والقوات الموالية لهم) في صنعاء، وإصدار حكم بإعدام الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي بتهم ملفقه وواهية".

وأوضحت المنظمة في تقريرها النصفي للعام الجاري، أن الحريات الصحفية تعيش أسوأ مراحلها على الإطلاق منذ "انقلاب مليشيا الحوثي والقوات الموالية (للرئيس اليمني السابق علي عبد الله) صالح على السلطة في 21 ايلول/ سبتمبر 2014، وأن الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية أضحت أهدافا مشروعة، فتمت أكبر عملية تجريف للصحافة وتهجير للصحفيين لم يشهد لها مثيل في المنطقة".

وأشارت "صحفيات بلا قيود" إلى أن أكثر طرف قام بانتهاك الحريات الصحفية هي "مليشيات الحوثي وحليفها (بواقع 82 حالة انتهاك، بالإضافة إلى وجود جهات وجماعات أخرى مارست الانتهاكات بحق الصحفيين والإعلاميين وهي الحكومة الشرعية وقوات الحزام الأمني في محافظة عدن وجماعة أبو العباس في محافظة تعز بواقع 21 حالة انتهاك، ومجهولين وتنظيم القاعدة بواقع 12 حالة".

وذكرت المنظمة " أنه في هذه الأثناء ما يزال 18 صحفيا مختطفاً بينهم 17 صحفيا في سجون الحوثيين، حيث يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب ويعانون أوضاعا صحية بالغة الخطورة، فيما يقبع صحفي واحد لدى معتقلات تنظيم القاعدة في حضرموت".

وأكدت "صحفيات بلا قيود" ضرورة تجنيب الصحفيين والإعلاميين الذين يقومون بتغطية النزاعات المسلحة، وحمايتهم من جميع أشكال الاستهداف والاعتداء، وذلك بمقتضى القانون الدولي الإنساني الذي يسبغ على الصحفيين المدنيين الحماية نفسها المكفولة للمدنيين، شريطة عدم اشتراكهم بشكل مباشر في العمليات العدائية.

ودعت "صحفيات بلا قيود"، كافة المنظمات الدولية والحقوقية وكافة أحرار العالم وأنصار الحريات والحقوق وعلى رأسها الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للصحفيين إلى التحرك الجاد للضغط على الحوثيين وحليفهم لإطلاق سراح الصحفيين المختطفين في معتقلاتها قبل الخوض في الحديث عن أي خطة سلام.

د ب ا
الاحد 16 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث