وسائل اعلام مصرية تنعي الكاتب محفوظ عبد الرحمن

19/08/2017 - وكالات - اليوم السابع - ا ش ا

شعراء الغزل في مواجهة حراس الكبت العربي

19/08/2017 - د . محيي الدين اللاذقاني


عيون المقالات

الفيدرالية واللامركزية الإدارية

31/07/2017 - القاضي حسين حمادة

وداعاً للمعارضة المسلحة في سورية

30/07/2017 - سميرة المسالمة

كيف نمنع أبواب الجحيم من أن تفتح ثانية في سوريا

29/07/2017 - - سي إن إن -ترجمة منذر آقبيق

متى ينتصر بشّار الأسد؟

29/07/2017 - حازم صاغية


كيف أزيل قبر ابن تيمية في دمشق





دمشق - قامت سلطات النظام السوري على إزالة قبر ابن تيمية وإخفاء معالمه من مكانه الذي دفن فيه قرب جامعة دمشق- خلف مبنى الذاتية وشؤون العاملين- خلف دار التوليد الجامعي بحي البرامكة وسط دمشق، وكانت المنطقة أساساً مقبرة تم إخلاؤها لصالح بناء مشفى دار التوليد منذ الاحتلال الفرنسي، لكن تمت المحافظة على قبر ابن تيمية احتراماً لمكانته بين الناس، وكانت لوحة قد كتبت في أحد مداخل الجامعة تشير إلى مكانه قد أزيلت منذ سنوات، يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تسعى فيها سلطات النظام لإزالة القبر، فقد حاول حافظ الأسد إزالته وصدرت الأوامر بذلك، لكن الملك السعودي آنئذ فهد بن عبد العزيز وصله الخبر فطلب من سفيره في سورية زيارة القبر مع أعضاء من السفارة مما أحرج السلطات آنئذ وغضت النظر عن إزالته


 .

وذكر د.قتيبة الشهابي في كتابه (معجم دمشق التاريخي) أن البرامكة من أحياء دمشق التي بنيت خارج سورها، وتمتد من بين حي القنوات إلى ساحة الجمارك، وجاءت تسميتها نسبةً لمقبرة البرامكة التي كانت تمتد بين مبنى الجامعة السورية والمستشفى الوطني، وتنسب تسميتها إلى المدفونين فيها من آل برمك، الذين كان منهم وزراء العباسيين، كـجعفر البرمكي وممن دفنوا فيها: ابن تيمية، وابن كثير، وابن الصلاح الحنبلي، وابن عساكر.

الذي تحدث عنها- قبل رحيله- في تاريخه عن مدينة دمشق في الجزء الأول.

وبقيت البرامكة مقبرة إلى أواخر عهد العثمانيين حيث تم البدء ببناء الجامعة السورية على جزء منها التي ضمت في البداية كليتي الطب والحقوق.

ويوجد في دمشق 33 مقبرة تضم أكثر من ربع مليون قبر منهم 26 صحابياً و11 من التابعين و55 من الملوك والسلاطين والأمراء الأيوبيين والمماليك و6 من آل البيت و10من خلفاء بني أمية، إضافة إلى عدد كبير من الأدباء مثل نزار قباني وعبد الرحمن منيف، وكذلك قبر الرئيس السوري المعروف شكري القوتلي.

يذكر أن زواراً شيعة قد حاولوا الاعتداء على قبر معاوية قبل فترة وتكتمت سلطات النظام على الخبر، وقد ضبط عدد منهم وهم يضعون مواد كريهة وأوساخاً حول قبره.

ورحل ابن تيمية سنة 728 هـ 1328 م، وقد سُجن فترة في قلعة دمشق، ومن أهم مؤلفاته (فتاوى ابن تيمية والجمع بين العقل والنقل ومنهاج السنة النبوية في نقض الشيعة والقدرية) وقد اشتهر في عدة مجالات علمية: الفلسفة والمنطق والفلك وكذلك الفقه والحديث والعقيدة.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن إزالة القبر تمت بناء على مقترح من أمين جامعة دمشق عباس صندوق المعروف بتعصبه لانتمائه المذهبي إلى الجهات الأمنية، وقد حاول خمسة من رؤساء الجامعات السورية بمن فيهم وزير التعليم العالي الحالي عزله من منصبه، لكن اتصالاً من السفارة الإيرانية في دمشق كان يأتي في الوقت المناسب ليلغي القرار.

وقد صرح مصدر من دائرة آثار دمشق رفض الكشف عن اسمه- أنه وفقاً للآليات المعمول بها في دائرة الآثار فإن مقابر الشخصيات ذات الطابع العام لايقرر نقلها دون وجود لجنة من وزارة الأوقاف ومديرية الآثار يصدق على قراراتها محافظ دمشق، مشيراً في هذا المجال إلى أن قبر ابن تيمية يعد من الآثار ذات البعد الرمزي، وأشار في هذا الجانب إلى أنه أمام انفلات الأمور الأمنية في سورية فقدت دائرة الآثار أي سلطة لها على آثار دمشق أو غيرها، متحدثاً عن أن معلومات ترد إلى الدائرة حول قيام أشخاص بنبش قبور أو البحث عن آثار، وتقوم الدائرة المذكورة بمراسلة الجهات الأمنية كي توافق على عمل دائرة الآثار وتقصيها الحقائق لكن الجهات غالباً لاترد، وعن سؤالنا المتعلق بالشخصيات الدينية في دمشق أشار إلى أن رموز الشيعة يشرف على مقابرهم لجان خاصة لاعلاقة لدائرة الآثار بها.

وحول الإجراءات المتوقعة من دائرة آثار دمشق حول إزالة قبر ابن تيمية، أكد أن الدائرة الآن شبه مشلولة، ولايمكنها العمل دون موافقة الجهات الأمنية.

وكالة انباء سرايا
الجمعة 11 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث