Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile








عيون المقالات

عن البغدادي الذي قتله الروس

19/06/2017 - حازم الامين

صورة الإسلام في مواجهة صورة داعش

19/06/2017 - إبراهيم الجبين

جوابا على سؤال: من صنع «داعش»؟

16/06/2017 - محمود الزيبق

خلط أوراق في سورية وفصائل تصفّي فصائل

15/06/2017 - عبد الوهاب بدرخان

لم تدرك قطر أن اللعبة تغيرت

11/06/2017 - خيرالله خيرالله

طريق طهران – دمشق ليست سالكة

08/06/2017 - فاروق يوسف

شبابيك إدلب الكحليّة في حزيران

06/06/2017 - نجم الدين سمان

الحشد الشيعي … ورقة إيران الجديدة في سورية

01/06/2017 - العميد الركن أحمد رحال

بريجنسكي وسد الثقب الأسود

31/05/2017 - ميشيل كيلو


مخبز نيويوركي يعرض الانتقام العذب لضحايا المضايقة عبر الإنترنت



نيويورك - من الأمثلة على الرسائل غير الاعتيادية التي يمكنك أن تقرأها بأحرف ملونة على كعكات كات ثيك "آسفة لأنك شخصية بغيضة يا بيث" و "أيتها الساحرة الحمارة".


ابتكرت ثيك المقيمة بنيويورك فكرة مخبز أسمته "ترول كيكس باكري آند ديتيكتيف أيجانسي" أو (مخبز كعك الاستفزاز ووكالة التحقيق) كرد فعل على الأشخاص الذين يزعجون الآخرين عبر الإنترنت.

ويمكن للأشخاص الذين يتلقون تعليقات بغيضة عبر الإنترنت أن يرسلوا نسخة مما تلقوه من سباب إلى ثيك مرفق به عنوان صاحب التعليق المستفز، وتغطيه هي بالسكر وتضعه على كعكة شوكولاتة مع رقائق سكرية ورقائق على شكل زهور وفراشات صالحة للأكل وترسله إلى الشخص المسيء.

وقالت ثيك /30 عاما/ المولودة في ولاية كالفورنيا: "غالبا ما يكون الكعك جزءا من الاحتفالات كأعياد الميلاد وحفلات الزفاف. وتزيينها بالتعليقات الفظيعة يحول الغضب إلى متعة".

وتكلف الكعكة الواحدة 35 دولارا ويمكن إرسالها إلى منزل الشخص المسيء أو محل عمله. وإذا كان أحد العملاء لا يعرف عنوان الشخص المسيء، تعثر عليه ثيك بنفسها مقابل 60 دولارا.

وبعد شهر من افتتاحها لمخبز "ترول كيكس"، ظلت تخبز في الأمسيات وفي العطلات الأسبوعية من عملها في الكتابة الدعائية بدوام كامل، وأرسلت بالفعل حوالي 50 كعكة وتتزايد الطلبات التي تتلقاها.

وتشمل مشروعاتها الغريبة الأخرى بيع حبوب مصنوعة من شعر القطط وصنع باقات من أشياء أخرى غير الزهور وقراءة الطالع باستخدام الشرائح الشمعية المستعملة.

وكان من بين من تسلموا كعك الاستفزاز ساكن عنوان ربما يكون هو الأشهر في الولايات المتحدة: البيت الأبيض، 1600 جادة بنسلفانيا، العاصمة واشنطن.

وقالت ثيك: "أي شخص يستخدم الإنترنت الآن مطلع على المضايقة عبر الإنترنت.. وقبل كل شيء يرجع الفضل إلى دونالد ترامب، لأن رئيسنا يستفز أشخاصا مثل روزي أودونيل".

ويُعرف عن ترامب أنه يهاجم الممثلة والمذيعة أودونيل ويهينها. وبالفعل فالرئيس الأمريكي ينشر بانتظام تغريدات مسهبة عبر موقع تويتر ضد الديمقراطيين والمتاجر متعددة الأغراض والمشاهير والبرامج التلفزيونية والإعلام.

ورغم الانتقاد المتزايد دوما لطريقة استخدامه لمواقع التواصل الاجتماعي، كان الرد الوحيد الذي أجاب به البيت الأبيض "تغريدات الرئيس تتحدث عن نفسها".

وتعرض ثيك "طلب اليدين الصغيرتين الخاص"، في إشارة إلى حساسية ترامب المعهودة تجاه إخباره بأن يديه صغيرتان إلى حد استثنائي، وتتيح للعميل اختيار تغريدته المفضلة لترامب وتضعها على كعكة وترسلها إلى البيت الأبيض.

وتلقت حتى الآن أربعة طلبات خاصة، إلا أن متحدثة باسم البيت الأبيض قالت إن الرئيس لم يتسلم أيا منها.

وقالت ميلانيا ترامب خلال حملة ترامب الانتخابية إنها ستجعل مواجهة التنمر عبر الإنترنت نقطة محورية حين تصبح السيدة الأولي. ولم تذكر ميلانيا الأمر مجددا بعد الانتخابات رغم ذلك.

لكن المضايقة عبر الإنترنت مشكلة يومية تعرض لها ما يقرب من نصف مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة في مرحلة ما، وفقا لدراسة أجراها مركز أبحاث "داتا آند سوسايتي" في نيويورك.

وعلى صعيد آخر، فأستاذ علم الإجرام في جامعة فلوريدا أتلانتيك، سمير هيندوجا، متشكك إلى حد ما حول مخبز ثيك.

وقال هيندوجا، المدير المناوب بـ "سايبربوليينج ريسيرش سنتر" أو (مركز أبحاث التنمر عبر الإنترنت): "إنه أمر مستعص على الفهم بالنسبة إلي أن يؤسس شخص ما مكان كهذا. فكيف لأحد ضحايا التنمر أن ينفق عليه مالا؟ الكعك لذيذ فهو مثل احتفاء بالتنمر".

وذكر هيندوجا أن العديد ممن يستفزون الناس عبر الإنترنت يعتقدون أن بإمكانهم إخفاء هوياتهم الحقيقية خلف أسماء مستعارة. وأضاف: "لكننا نرى الكثير من الكراهية كذلك على شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، حيث يستخدم من يستفزون الناس عبر الإنترنت أسماءهم وهوياتهم الحقيقية. إنه لعار أن بعض الناس يجدون متعة في التعامل مع الآخرين بطريقة بغيضة".

وترسل ثيك حاليا طلبات داخل الولايات المتحدة فحسب، لكنها قالت إنه لو كانت مارين لو بان الفائزة في الانتخابات الفرنسية لكانت فكرت في افتتاح مخبز في فرنسا.

ستيفاني أوت
السبت 17 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث