المعارضة المعتدلة أغارت على دمشق

23/03/2017 - "نيزافيسيمايا غازيتا


عيون المقالات

المعارضة المعتدلة أغارت على دمشق

23/03/2017 - "نيزافيسيمايا غازيتا

غزوة دمشق» ... فائض قوة أم ضعف؟

23/03/2017 - حسين عبد العزيز

معركة دمشق.. تحرير أم تحريك؟

23/03/2017 - محمود رأفت

نظام إقليمي للحروب الدائمة

22/03/2017 - حازم صاغية

نتائج ودلالات معركة دمشق ( سوريا اولاً )

22/03/2017 - العميد مصطفى الشيخ

كنت افضل الصمت

21/03/2017 - يحيى القضماني

مفاجأة أميركية للمعارضة السورية

19/03/2017 - سميرة المسالمة

لدي فكرة..!

18/03/2017 - اسعد طه

إلى أرواح الشهداء

17/03/2017 - مصطفى الجرف

هل تتغيّـر سياسة إيران؟

15/03/2017 - راشد صالح العريمي

"ناتو" عربي ضد "وارسو" إيراني

14/03/2017 - عبد الرحمن الراشد

ثلاث هزائم كبرى في سوريا

14/03/2017 - عمر قدور

الحلم الأميركي... في سورية

14/03/2017 - بيار عفيفي

في الداعشية

14/03/2017 - سمة عبد ربه


نائب المستشار النمساوي : يجب خفض أعداد طالبي اللجوء بواقع النصف




فيينا -اقترح نائب المستشار النمساوي راينهولد ميترلينير، اليوم الأربعاء، تخفيض الحد الأقصى الذي وضعته النمسا لطلبات اللجوء التي سوف تنظر فيها إلى 17 ألف طلب، أي أقل من نصف 35 ألف طلب ،وهو العدد الذي حددته النمسا لهذا العام.


 
وبما أن السلطات مازال يتعين عليها النظر في 14 ألف طلب تم تقديمه العام الماضي، فان خفض الحد الأقصى يمكن أن ينتج عنه إغلاق الحدود النمساوية أمام طالبي اللجوء.

وقال ميترلينير، خلال اجتماع حزب الشعب الذي ينتمى له، إن إجراء الخفض ضروري من أجل العمل على اندماج المهاجرين بصورة جيدة.

وأضاف أن خفض عدد طلبات اللجوء سوف يرسل أيضا رسالة لمواطني النمسا مفادها أن الحكومة تتخذ إجراءات فيما يتعلق بالاعتداءات الجنسية والجرائم الأخرى التي يرتكبها طالبو اللجوء، والصعوبات التي تواجهها السلطات أثناء محاولتها إعادة الذين تم رفض طلبات لجوئهم.

وقال " أعلم أنه اقتراح صعب، ولكنه ضروري".

ولم يعلق المستشار النمساوي كريستيان كيرن، الذي ينتمى للحزب الديمقراطي الاشتراكي، الذي يشكل حكومة ائتلافية مع حزب الشعب، على هذا المقترح على الفور.

ويذكر أنه بعدما استقبلت النمسا 90 ألف طالب لجوء عام 2015، غيرت الحكومة النمساوية نهجها مطلع العام الماضي، وحددت عدد طلبات اللجوء التي سوف تستقبلها بـ 37500 طلب عام 2016 و 35 ألف طلب العام الجاري.

د ب ا
الاربعاء 11 يناير 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | أنباء الهدهد | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | قضايا وآراء | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث