اليمن تشهد اليوم "جمعة الوفاء لثورة 14 أكتوبر"



صنعاء - يترقب اليمن اليوم الجمعة مسيرات احتجاجية جديدة حاشدة ضد الحكومة، في الوقت الذي يجري فيه مجلس الامن الدولي مناقشات حول مشروع قرار يدعو الرئيس علي عبدالله صالح الى توقيع اتفاق انتقال السلطة.


وقد دعت اللجنة التنظيمية لثورة الشباب اليمني لخروج مسيرات حاشدة أطلقت عليها جمعة "الوفاء لثورة 14 أكتوبر" في العديد من محافظات البلاد لممارسة المزيد من الضغوط على صالح كي يتنحى عن الحكم الذي استمر فيه على مدار 33 عاما.

من المتوقع أن تطالب الأمم المتحدة الرئيس اليمني بالرحيل عن الحكم في وقت قريب بعد أن وافقت روسيا والصين على تبني القرار.
كان سفيرا روسيا والصين لدى اليمن أبلغا قيادات المعارضة هناك بموافقة بلديهما على الاتفاق الذي توسط مجلس التعاون الخليجي لإبرامه، حسبما ذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم الجمعة.

ودعت الدولتان رموز المعارضة اليمنية لزيارة موسكو وبكين الأسبوع المقبل لبحث سبل كسر حالة الجمود السياسي التي يعيشها اليمن منذ ثمانية أشهر، وأكدتا أنه الخيار السياسي الوحيد المتاح. تدعو المبادرة الخليجية الرئيس اليمني للتنحي في غضون شهر من توقيعها، وإجراء انتخابات رئاسية عقب التنحي بشهرين، كما تمنحه حصانة من الملاحقة القضائية. وأعلن الرئيس اليمني مرارا أنه ملتزم بالاتفاق، رغم أنه يرفض توقيعه حتى الآن. كما قال صالح أيضا غير مرة إنه لن يترك السلطة قبل إجراء انتخابات.

يهدف الاتفاق الخليجي إلى إنهاء دائرة العنف في اليمن بعد سقوط ما لا يقل عن 1480 قتيلا منذ اندلاع الاحتجاجات هناك في شباط/فبراير الماضي، وذلك بحسب إحصاءات حكومية.

د ب ا
الجمعة 14 أكتوبر 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات