ترامب يطالب تركيا بتقديم "تسجيلات قتل" جمال خاشقجي

18/10/2018 - فوكس نيوز - بي بي سي - وكالات

هارفرد تستعيد 'الآيات الشيطانية'

17/10/2018 - حسين عبد الحسين




انتشار الشرطة بكثافة لاحتواء "تجمع الياسمين" في الصين



بكين - انتشرت الشرطة الصينية بقوة الاحد في بكين وشنغهاي وسط اجواء متوترة في محاولة منع حركة احتجاج خلال "تجمع الياسمين" الذي دعي اليه الصينيون في 13 مدينة عبر الانترنت. و ألقت الشرطة الصينية القبض على فريقين من المراسلين والمصورين من شبكتي التلفزيون العامتين الألمانيتين اليوم الأحد ، وأطلق سراح أحد الفريقين بعدها بساعات.


في بكين، فجاة انطلقت اشغال على الرصيف المقابل لمطعم ماكدونلد الذي حدده الداعون المجهولون للتجمع، عبر الانترنت استلهاما بالانتفاضة التونسية.

وانتشر المئات من رجال الشرطة بالزي النظامي ومن دونه بهدف الحفاظ عن النظام في الشارع وحتى داخل المطعم الذي كان مكتظا بالزبائن والصحافيين الاجانب وشرطيين بالزي المدني مجهزين بسماعات وهم يلتقطون صور الحاضرين.

وتوترت الاجواء في الساعة 15,00 (17,00 تغ) عندما حاصر الشرطيون العديد من الصحافيين الراغبين في تصوير الشارع والمطعم ومنعوهم بخشونة من العمل.

وشاهد مراسلو فرانس برس كيف استخدم شرطيون يبدو عليهم التوتر اسلوبا فظا مع زملاء اجانب كي يتوقفوا عن التصوير. ونقل ما لا يقل عن عشرة صحافيين بين فرنسيين واميركيين واسبان والمان الى مركز شرطة وانفوجينغ.

ودعت بلدية بكين وسائل الاعلام الاجنبية المعتمدة نهاية الاسبوع الى الامتثال لطلب التراخيص قبل اي مقابلة وفي بعض الاحيان بعدم التوجه الى وانفوجينغ، كبرى الشوارع التجارية في بكين قرب ساحة تيان آنمان.

وفي شنغاهي لم تسجل اي حركة احتجاج لكن الشرطة انتشرت بكثافة في شارع هانكو قرب ساحة الشعب المكان المحدد للتجمع. واوقف عدة اشخاص واقتيدوا في حافلات صغيرة كما لاحظ مراسل فرانس برس دون التمكن من معرفة اذا كانوا يتظاهرون.

وعلى غرار ما جرى في بكين في شارع وانفوجينغ حال رجال الشرطة دون الوصول الى المنطقة حيث كانت شاحنات صهاريج تغسل الشارع بشكل غير مناسب.

ونشرت السلطات الاحد الماضي اعدادا كبيرة من رجال الشرطة في بكين وشنغهاي اثر اول نداء للتظاهر لمطالبة الحكومة بمزيد من الشفافية وحرية التعبير.

وكانت فرقتا التلفزيون الألمانيتان بين صحفيين وإعلاميين أجانب منعتهم الشرطة من دخول موقع احتجاج مناهض للحكومة مزمع اليوم في بكين.

وألقت الشرطة القبض على كريستين أدلهارت مراسلة القناة الأولى التلفزيونية الألمانية العامة "إيه.آر.دي" ، مع فريق المصورين المرافق لها ، بزعم أنها لم تحصل على تصريح للتصوير في المنطقة التجارية الرئيسية بالعاصمة بكين وهي شارع وانجفوجينج وأطلق سراح أدلهارت وزملائها بعد ذلك بأربع ساعات.

وقالت أدلهارت لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :"قالوا لنا إن هناك قواعد جديدة تمنع التصوير في مناطق معينة دون تصريح". وطلبت الشرطة من المراسلة تقديم اعتذار مكتوب بأنها لم تكن على دراية بالقواعد الجديدة ، حتى يتم إطلاق سراحها.

ومن ناحية أخرى ألقي القبض على يوهانس هانو مراسل القناة الثانية التلفزيونية الألمانية العامة "زد.دي.إف" وطاقم العمل المرافق لها ، وما زالوا محتجزين لدى الشرطة.

كما ألقي القبض على مراسل (د.ب.أ) في محطة وانجفوجينج لقطار الأنفاق والقريبة من واحد من عشرات المواقع التي من المقرر أن تشهد احتجاجات "الياسمين" في أنحاء الدولة.

وقبيل الاحتجاجات المزمعة ، أصدرت السلطات الصينية تعليمات للمراسلين الأجانب بالتزام القوانين الصينية ، ولكنها لم تخبرهم بوجود قواعد جديدة بشأن تغطية الأحداث في مناطق معينة.

ا ف ب - د ب أ
الاحد 27 فبراير 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات