سيناتور أمريكي يدعو إلى إقصاء ولي العهد السعودي عن الحكم

16/10/2018 - فوكس نيوز - مصطفى كامل / الأناضول

الكرملين : راضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب

16/10/2018 - ار تي - دب ا - وكالات




تسع سنوات سجن لعربي/اسرائيلي بتهمة التجسس لحساب حزب الله



القدس - افاد مصدر قضائي ان حكما بالسجن تسع سنوات مع النفاذ صدر الاحد بحق مدافع عن حقوق الاقلية العربية في اسرائيل بتهمة التجسس لحساب حزب الله اللبناني.


امير مخول
امير مخول
واعلن ناطق باسم محكمة منطقة حيفا (شمال) ان المحكمة اصدرت الحكم بحق امير مخول الذي اعترف بضلوعه في التجسس مقابل تخلي الادعاء عن ملاحقته بتهم اكثر خطورة.
وقد دانته المحكمة في تشرين الاول/اكتوبر "بالتجسس" واعلنت انها ستنطق بالحكم لاحقا.

وجاء في نص الاتهام ان مخول التقى خلال زيارة الى الاردن شخصا يتولى التجنيد لحساب حزب الله وبقي على اتصال به، ووافق على مساعدة الحزب ضد اسرائيل سنة 2008.

وجاء ايضا في نص الاتهام ان مخول التقى خلال 2008 في كوبنهاغن عميلا اخر لحزب الله ادخل على جهاز الكمبيوتر النقال الخاص به برنامجا يتيح له التواصل مع الحزب.

وبعد ذلك يبدو انه نقل بانتظام معلومات لحزب الله حول مواقع منشآت اجهزة امن اسرائيلية وقاعدة للجيش ومبان للصناعة العسكرية.

ويقود امير مخول (52 سنة) الذي كان شقيقه عيسى نائبا في البرلمان الاسرائيلي، منظمة "اتجاه" غير الحكومية التي تضم جمعيات عدة تناضل من اجل حقوق الانسان بين عرب اسرائيل.
وبعد اعتقاله في ايار/مايو اعلن انه بريء وانه تعرض الى سوء معاملة "جسدية ونفسية" خلال استجوابه.

ودعت منظمة العفو الدولية في بيان السلطات الاسرائيلية الى وضع حد "للمضايقات" التي تستهدف الناشطين الفلسطينيين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان.

واضاف البيان ان "امير مخول معروف جدا بنشاطه في مجال الدفاع عن حقوق الانسان باسم الفلسطينيين في اسرائيل والذين يعيشون تحت الاحتلال الاسرائيلي. نخشى ان يكون هذا الامر السبب الحقيقي لسجنه".

واعربت المنظمة ايضا في بيانها عن "قلقها الشديد ازاء الادعاءات حول احتمال ان يكون تعرض للتعذيب وسوء المعاملة اثر اعتقاله في السادس من ايار/مايو الماضي، وازاء حرمانه من لقاء محاميه طوال 12 يوما".

وفي تموز/يوليو 2006 شنت اسرائيل حربا على لبنان وحزب الله اوقعت اكثر من 1200 قتيل لبناني ونحو 160 اسرائيليا.

وتعد مجموعة عرب اسرائيل المتحدرين من المئة وستين الف فلسطيني الذين لم ينزحوا من اراضيهم عند قيام الدولة الاسرائيلية سنة 1948، نحو 1,2 مليون شخص، اي نحو 20% من اجمالي السكان في اسرائيل، وتؤكد بانتظام تعرضها للتمييز.

ا ف ب
الاثنين 31 يناير 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات