سيناتور أمريكي يدعو إلى إقصاء ولي العهد السعودي عن الحكم

16/10/2018 - فوكس نيوز - مصطفى كامل / الأناضول

الكرملين : راضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب

16/10/2018 - ار تي - دب ا - وكالات




حرية وأخوة ...مئات الالوف يتظاهرون في الجمعة العظيمة بكافة المدن السورية



نيقوسيا -أطلقت قوات الامن السورية النار لتفريق متظاهرين في حمص وحماة واللاذقية في وقت ترد فيه الانباء بخروج مظاهرات ضخمة في كافة المدن السورية بما فيها حلب التي تأخرت سابقا عن اللحاق بركب الاحتجاجات الشعبية أما في الرستن التي حطمت تمثال الاسد الاب فكان الغضب عارما والحشود اكبر من اي وقت مضى


حرية وأخوة ...مئات الالوف يتظاهرون في الجمعة العظيمة بكافة المدن السورية
وقد اكد ناشط حقوقي ان الاف الاشخاص خرجوا الجمعة للتظاهر في درعا جنوب سوريا غداة حالة الطوارئ التي كانت مطبقة في البلاد منذ 1963.

وذكر شهود عيان من درعا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "بين سبعة وعشرة آلاف متظاهر خرجوا من جميع الجوامع باتجاه ساحة السرايا في مركز مدينة درعا".
واشار الناشط الى ان المتظاهرين رددوا هتافات تطالب "بحل الاجهزة الامنية واسقاط النظام".

كما رددوا هتافات تدعو الى "الغاء المادة الثامنة من الدستور" التي تنص على ان "حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة".

وقد جدد ناشطون دعوتهم السوريين الى التظاهر اليوم "الجمعة العظيمة" غداة صدور مراسيم اصلاحية بينها خصوصا انهاء العمل بحالة الطوارئ، اعتبرها معارضون "غير كافية" مؤكدين ان الشارع السوري "لن يقف عند هذا الحد".

وافاد شهود عيان ان مدينة القامشلي (شمال غرب) تشهد تظاهرة. وقال شهود عيان في المدينة في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "تظاهرة ضمت ستة الاف تسير في القامشلي بعد ان انطلقت من امام جامع قاسمو".

واضافوا ان التظاهرة "تضم عربا واكرادا واشوريين ووجهاء من عشائر شمر وطي" وهم "يحملون اعلاما سورية ولافتات كبيرة كتب عليها "عرب وسريان واكراد ضد الفساد".
كما هتف بعض المتظاهرين شعارات باللغة الكردية "ازاتي بيراتي" وتعني "حرية اخوة" باللغة العربية.
كما خرجت مدينة البوكمال على الحدود العراقية بمظاهرة حاشدة رددت فيها شعارات الحرية والوحدة الوطنية.

وكان ناشطون دعوا عبر مواقع الكترونية السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر، متجاهلين دعوة السلطات الى الامتناع عن تنظيم هذه التجمعات. وقال الناشطون "نحن شعب واحد. كلنا سوريون ولن يستطيع النظام الظالم أن يفرقنا رغم كل محاولاته المستميتة".

وجاءت الدعوة الى التظاهر غداة اصدار الرئيس السوري بشار الاسد مراسيم تقضي بانهاء العمل بحالة الطوارئ السارية منذ 1963 والغاء محكمة امن الدولة العليا وتنظيم حق التظاهر السلمي بموجب مراسيم تشريعية في خطوة لتهدئة موجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ اكثر من شهر.

لكن ردود الفعل على هذه الخطوة على الساحة الدولية او المعارضة تشير الى انها لم تحقق الغاية المنشودة.
ففي الولايات المتحدة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر الخميس ان الرئيس الاسد "عليه ان يفعل المزيد".

واضاف ان السوريين وضعوا الاسد ونظامه امام "تحد خطير"، لان الشعب السوري "يريد التغيير وحتى الساعة لا يبدو انه (الاسد) استجاب لهذا التطلع".

وفي برلين رحب وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي برفع حالة الطوارىء في سوريا، معتبرا انها "خطوة اولى في الاتجاه الصحيح". لكنه اكد في الوقت نفسه ضرورة ان تترافق مع اصلاحات سياسية سريعة ووقف اعمال العنف والافراج عن جميع السجناء السياسيين.

من جهته، اعتبر الناشط الحقوقي والمعارض السوري هيثم المالح في تصريح لفرانس برس ان "انهاء حالة الطوارئ خطوة ليست سيئة لكنها ليست كافية ولا تلبي الا جزءا يسيرا من مطالب الشارع السوري". و اكد ان الشارع السوري "لن يقف عند هذا الحد".

اما الناشط على الانترنت السوري ملاذ عمران، فقد رأى ان "رفع قانون الطوارئ لا يغير اي شيء لان اجهزة الامن لا تخضع لاي قانون". و اكد ان "الشعب السوري فاقد الثقة اليوم كليا بالنظام".

من جهتها، قالت صحيفة الثورة الحكومية ان "الجدية التي تعاملت بها الارادة السياسية في قرارها اسقطت الكثير من الذرائع وعطلت ادوات ووسائل كان يراد لها ان توظف في اتجاه آخر".

واضافت "لا يخفى على احد ان هناك ما يندرج في اطار اللجوء الى التعبئة المسبقة في الرفض (...) والواضح ان الاجندة التي تدفع بهم تحتاج الى ادوات تسخين، بغض النظر عن المحتوى".

اما صحيفة تشرين الرسمية فرأت ان اصدار حزمة المراسيم "هي خطوات جادة ومهمة ويمكن عدها بمنزلة النقلة النوعية في مشروع النهضة في سوريا".

واضافت ان "هذه الاصلاحات تحتاج الى مؤسسات لقيادتها والاشراف عليها لتكون نتائجها ملبية لطموحات الشعب، وتصب في مصلحة تعزيز الحوار الوطني".

ودعت "القانونيين والمفكرين والنخبة من المثقفين الذين طالما نادوا بمشاريع للنهضة العربية" الى "ترجمة نظرياتهم وافكارهم على ارض الواقع السوري والمواطن السوري، الى بناء غد جديد".
وتشكل الدعوة الى التظاهر اليوم اختبارا للسلطات في تعاطيها مع التظاهرات.

فقد دعت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش المدافعتان عن حقوق الانسان السلطات السورية الى عدم قمع التظاهرات المقررة، معتبرتين انها الانسان قد تكون "اكبر تظاهرات يشهدها البلد حتى الان".

وكانت وزارة الداخلية دعت الثلاثاء المواطنين الى الامتناع عن القيام باي مسيرات او اعتصامات او تظاهرات "تحت اي عنوان كان"، مؤكدة انها ستطبق "القوانين المرعية" من اجل استقرار البلاد.

وتشهد سوريا موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة في عدة مدن منذ 15 اذار/مارس للمطالبة باصلاحات واطلاق الحريات العامة والغاء قانون الطوارئ ومكافحة الفساد وتحسين المستوى المعيشي والخدمي للمواطنين.

دمشق - نيقوسيا - وكالات - ا ف ب - وكالات
الجمعة 22 أبريل 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات