سجن مؤيدة لداعش في بريطانيا للتخطيط لهجوم انتحاري على كاتدرائية






لندن – تم الحكم على سيدة بريطانية / 37 عاما/ كانت أقسمت ولاء الطاعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بالسجن لمدة 14 عاما على الأقل، بتهمة التخطيط لشن هجوم انتحاري في كاتدرائية سانت بول في لندن وفندق قريب منها.

وأقرت السيدة التي أشهرت إسلامها وتدعى صفية شيخ، بالذنب في شباط/ فبراير أمام المحكمة الجنائية المركزية في لندن "أولد بيلي" بتهمة "الإعداد لشن أعمال إرهابية" ونشر منشورات إرهابية.

وتم إلقاء القبض على صفية، واسمها عند الميلاد ميشيل رامسدين، بعد بحث ومناقشة عملية الإعداد للعملية، وزرع متفجرات مع اثنين من ضباط الشرطة السريين.


كنيسة القديس بول
كنيسة القديس بول

وقد أقامت المرأة، قبل شهرين من اعتقالها في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، علاقة مع ضابط وضابطة كانا يتظاهران بأنهما زوجان متطرفان.

واعتُقلت صفية، 36 عاما، بعد أن طلبت من أحدهما تزويدها بقنابل. واعترفت بالتخطيط لـ"أعمال إرهابية ونشر منشورات إرهابية".

وقالت صفية في رسالتها للضابط "أريد أن أقتل الكثيرين"، وأضافت "أود أن أنفذ عملية في الكنيسة ... في يوم مثل عيد الميلاد أو عيد الفصح، لأقتل عددا أكبر من الناس".

وقال القاضي نايجل سويني، الذي أصدر الحكم، إن صفية بحثت عدة طرق لتنفيذ هجمات إرهابية العام الماضي قبل "أن تلجأ إلى استخدام أجهزة تفجير عن بعد، ثم بحث آلية نقل القنبلة إلى الكاتدرائية".
وقالت المحكمة إن ميشيل رامسدن، المعروفة بـ "صفية شيخ"، ستقضي 14 عاما على الأقل في السجن.
 
 


بي بي سي - وكالات
الجمعة 3 يوليوز 2020