سيناتور أمريكي يدعو إلى إقصاء ولي العهد السعودي عن الحكم

16/10/2018 - فوكس نيوز - مصطفى كامل / الأناضول

الكرملين : راضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب

16/10/2018 - ار تي - دب ا - وكالات




سياسة ممتعة...الحب والزواج والجنس أهم القضايا المطروحة في الحملات الانتخابية الأسترالية­



سيدني - سيد أستبوري - يبدو أن مسألة الزواج والأسرة والنوع باتت تشكل جانبا من الاعتبارات التي ستدخل في حسبان الناخب الاسترالي لدى اختياره رئيس الوزراء القادم لبلاده. وبالرغم من ذلك تظهر استطلاعات الرأي أن جوليا جيلارد قد تعود مسرورة الخاطر في الانتخابات البرلمانية في 21 آب/أغسطس المقبل


رئيسة وزراء أستراليا جوليا جيلارد
رئيسة وزراء أستراليا جوليا جيلارد
ولعل هذا سبب في أن زعيم الحزب الليبرالي المعارض توني أبوت يحرص على توسيع دائرة الإعجاب به باستعراض بطانته الأنثوية: زوجة وثلاث بنات ورئيسة فريق العاملين معه.

وجيلارد هي أول امرأة استرالية تشغل منصب رئيس الوزراء ومسألة النوع الاجتماعي أمر له أهميته الحاسمة في الفوز بولاية ثانية لحزب العمال الذي تتزعمه.

وأظهرت الحملة الانتخابية واستطلاعات الرأي أن ليس الكل سواء وأن عاملي النوع والحالة الاجتماعية فيما يتعلق بالزواج من عدمه لا يزالان عاملين حاسمين في اختيارات الناخبين.

فمع اقتراب الوقت لإجراء الانتخابات برزت خيارات المجتمع. فأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "ديلي تليجراف أوف سيدني" أن ثلث مجموعة من 12700 شخص شملهم الاستطلاع أبدوا رغبتهم في أن يكون رئيس وزرائهم رجلا كان أم امرأة، متزوجا، وذلك على خلفية تقارير أفادت بأن جيلارد تبدي صراحة عدم اكتراثها بالجنس.

وحتى خلال مؤتمر صحفي، سأل الصحفيون جيلارد إذا كانت تفكر في الزواج بعد أربعة أعوام من العيش مع ماثيسون. وثمة فضول لمعرفة سبب عدم ظهور رفيقها في أول ظهور لها باعتبارها رئيسة وزراء استراليا الـ 27.

وتقول جيلارد: "لو أن امرأة قدمت كرئيسة وزراء ولديها عدد كبير من الأطفال، فإن الشعب حينئذ سيقول كيف ستمنح عملها التركيز الذي يستحقه وعندها (على سبيل المثال) ثلاثة أطفال دون العاشرة".

لكن جيلارد لم تستبعد الزواج بما تعنيه الكلمة، ووعدت بأن يكون ماثيسون بجوارها خلال التدشين الرسمي لحملة الحزب وأعلنت أنه سيقيم في المقر الرسمي إذا مضت الأمور على ما يرام بالنسبة لها في 21 آب/أغسطس.

وتبدي جيلارد إصرارا على أن تلك هي مجرد ظروف شخصية خاصة بها، وتقول: "أنا لا أهدف إلى جعل خيارات حياتي نموذجا يحتذي به غيري إنها حياتي وأنا لا أندم على خياراتي ولا أدعو أحد إلى أن يقلدني".

سيد أستبوري
الاثنين 2 غشت 2010


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات