"قطار الثورة" يصل نهايته إيذانا بـ"فرح السودان"

17/08/2019 - عادل عبد الرحيم / الأناضول


صحيفة صينية: احتجاجات هونج كونج "ثورة ملونة"





بكين – وصفت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية الرسمية في مقال افتتاحي الاحتجاجات المستمرة التي تشهدها هونج كونج بأنها "ثورة ملونة" تستهدف زعزعة استقرار الحكومة المحلية.

وقالت الصحيفة إن "الحكومة الصينية لن تسمح مطلقا للمعارضة المتطرفة والغرب بجر هونج كونج إلى المعسكر المناهض للصين، ولن تسمح للمدينة بالانزلاق إلى الفوضى طويلة الأمد أو أن تصبح قاعدة للغرب من أجل تخريب النظام السياسي للصين".

وأضافت الصحيفة أن صحفيا تابعا لها تعرض لهجوم في المطار من جانب المحتجين يوم الثلاثاء، وحُرم من الإسعافات الأولية.

ونددت الصحيفة بذلك الحدث الذي أكدته حكومة هونج كونج، ووصفت المتظاهرين بأنهم "مثيرو شغب" مدربون.


وقد - دخل امس العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب اليوم الثلاثاء إلى مطار هونج كونج الدولي واشتبكوا مع المتظاهرين، ما تسبب في اندلاع الفوضى في المطار، في تصعيد كبير لأعمال العنف بعد أسابيع من الاضطرابات في الجزيرة التي تخضع للحكم الصيني.
ودخل ضباط الشرطة وهم يرتدون الخوذات ويحملون الدروع ويلوحون بالهراوات إلى المطار- احد اكثر مطارات العالم ازدحاما- بعد الساعة 11 مساء(1500 بتوقيت جرينتش).
وتصدى بعض المتظاهرين لرجال الشرطة وبدأوا في إنشاء الحواجز عند إحدى البوابات حيث حاول العشرات من أفراد الشرطة المسلحين الاندفاع للدخول إلى المبنى.
وأظهر مقطع فيديو تم بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي مواجهات عنيفة داخل المطار، بما في ذلك استيلاء متظاهر على إحدى الهراوات من رجل شرطة ثم الاعتداء عليه بها، وبعد ذلك صوب الضابط سلاحه تجاه المتظاهرين الذين تفرقوا سريعا.
وانسحب ضباط الشرطة بعد حوالي 15 دقيقة مع تدفق المئات من السائحين والمتظاهرين من بوابة منفصلة في صالة أخرى. وفي ساعة مبكرة صباح يوم الأربعاء (بالتوقيت المحلي) لا يزال المطار مزدحما بالمسافرين العالقين والمتظاهرين، والعديد منهم يرتدون القمصان السوداء وأقنعة الوجه.
وألغى المسئولون بالمطار، الذي يشهد مظاهرات يومية منذ يوم الجمعة، جميع رحلات المغادرة اليوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي في ظل تصاعد حدة التوتر ومكافحة الركاب من أجل اللحاق برحلاتهم الجوية.
ويأمل المتظاهرون أن يؤدي اعتصامهم بالمطار إلى تزايد الاهتمام الدولي بقضيتهم.
ورغم أن هونج كونج عادت للحكم الصيني عام 1997، إلا أن لديها نظام تشريعي منفصل حتى عام 2047 تحت مبدأ "دولة واحدة ونظامان".
ولم تسحب الرئيسة التنفيذية لهونج كونج كاري لام مشروع قانون ترحيل المطلوبين المثير للجدل، على الرغم من أنه تم تعليقه، ورفضت تشكيل لجنة مستقلة في التحقيق في عنف الشرطة.
ودعا الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف المتورطة في احتجاجات مطار هونج كونج لممارسة ضبط النفس وتهدئة الوضع بشكل عاجل.
وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان اليوم الثلاثاء" في ضوء استمرار الاضطراب وزيادة حوادث العنف في هونج كونج، فإنه من الضروري أن تلتزم كافة الأطراف بضبط النفس، ورفض جميع أشكال العنف واتخاذ خطوات عاجلة بتهدئة الوضع".
وفي الولايات المتحدة، أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن ثقته في أنه سوف يتم نزع فتيل الاضطرابات الحالية في هونج كونج، مؤكدا أنه لا يريد أن يتعرض أحد للإيذاء أو القتل خلال المظاهرات المناهضة للحكومة.
وقال ترامب للصحفيين في نيوجيرسي: " إنه موقف عنيف جدا، سوف نرى ماذا سيحدث. انني متأكد من أنه سوف يتم حله". وأضاف "آمل أن يتم حل الموقف بالنسبة للجميع، بما في ذلك الصين" وتابع "آمل أن يتم حل الوضع من أجل الحرية".

د ب ا
الثلاثاء 13 غشت 2019


           

تعليق جديد
Twitter