ترامب يطالب تركيا بتقديم "تسجيلات قتل" جمال خاشقجي

18/10/2018 - فوكس نيوز - بي بي سي - وكالات

هارفرد تستعيد 'الآيات الشيطانية'

17/10/2018 - حسين عبد الحسين




قتيل سابع في تظاهرات مصر والانترنت معطلة في القاهرة صباح الجمعة



القاهرة - فاطمة الباشا - اعلن المعارض المصري محمد البرادعي الذي وصل مساء الخميس الى القاهرة استعداده لقيادة "مرحلة انتقالية" في مصر التي تشهد تظاهرات لا سابق لها اسفرت عن سقوط سبعة قتلى واعتقال حوالى الف شخص.


من جهتها، اعلنت جماعة الاخوان المسلمين قوة المعارضة المنظمة الرئيسية في مصر، انها ستشارك في تظاهرات "الغضب" التي دعت اليها حركة "6 ابريل" بعد صلاة الجمعة.

وكانت الجماعة امتنعت عن دعم الدعوة للتظاهر الثلاثاء الماضي التي اطلقتها حركة 6 ابريل الشبابية واكتفت بالمشاركة بعدد من رموزها وتركت لشبابها حرية المشاركة ان ارادوا.

واعتقلت السلطات المصرية ليل الخميس الجمعة عشرين عضوا على الاقل في جماعة الاخوان المسلمين، ابرز قوى المعارضة في مصر، على ما افاد محامي الجماعة عبد المنعم عبد المقصود وكالة فرانس برس.

ومن بين الاشخاص الذين تم اعتقالهم في منزلهم خمسة نواب سابقين وخمسة اعضاء في المكتب السياسي من ابرزهم عصام العريان ومحمد مرسي.

وشهدت شبكة الانترنت في مصر ليل الخميس الجمعة انقطاعا كما توقفت خدمة الرسائل النصية القصيرة عبر الهواتف المحمولة قبل ساعات من تصعيد تحركات المعارضين الذين يعتمدون بشكل كبير على هاتين الوسيلتين.

و قال مستخدمون للانترنت وفنادق ان الشبكة معطلة صباح اليوم الجمعة في القاهرة حيث اطلقت دعوات الى تظاهرات جديدة ضد نظام الرئيس حسني مبارك. وقال موظف الاستقبال في فندق كبير في العاصمة ان "شبكة الانترنت مقطوعة اليوم في مصر".واكدت فنادق اخرى هذه المعلومات. كما اكد ذلك عدد من الافراد الذين اتصلت بهم وكالة فرانس برس.

واستخدم الناشطون الذين يدعون الى التظاهرات ضد نظام حسني مبارك، الانترنت بشكل واسع.
وكانت وزارة الداخلية المصرية قالت في بيان ليل الخميس الجمعة انها ستتخذ "تدابير حازمة" ضد المعارضين الذين ينوون تنظيم تظاهرات بعد صلاة الجمعة، مشيرة الى رسائل بعثها المتظاهرون الى المواطنين للتجمع في عدد من المساجد في المناطق المصرية خلال صلاة الجمعة.

وصرح البرادعي للصحافيين فور وصوله الى مطار القاهرة "اذا طلب الشعب وخاصة الشباب مني أن اقود مرحلة الانتقال، فلن اخذلهم".

واضاف "جئت الى هنا املا في مواصلة العمل من اجل تغيير منظم وسلمي. وامل ان يتصرف النظام بهذا الشكل. وان يوقف العنف والاعتقالات والتعذيب".

وشهدت حركة الاحتجاج الخميس سقوط قتيل سابع في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، حيث قال شهود عيان لفرانس برس ان متظاهرا اصيب برصاصة قاتلة في الرأس خلال تبادل لاطلاق النار بين متظاهرين مسلحين من البدو وقوات الامن.

وفي المدينة نفسها، اطلقت ثلاث قذائف مضادة للدروع (ار بي جي) على مركز للشرطة وحاجز امني لكنها اخطأت هدفها ولم توقع اصابات. كما وقعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في مدينة السويس التي تبعد نحو مئة كيلومتر شرق القاهرة.

وقد احرق المتظاهرون مركزا للمطافئ والقوا الزجاجات الحارقة على الشرطة التي هاجمتهم من جانبها بالرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع.
وفي الاسماعيلية قال شهود ان الشرطة اطلقت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين ردوا بالقاء الحجارة.

وفي السلوم اشتبك عمال مصريون مساء الخميس مع الشرطة بعد ان فوجئوا باغلاق منفذ السلوم الذي يستخدمونه للعبور الى ليبيا حيث يعملون.

واعلن اتحاد كرة القدم المصري تاجيل المباريات التي كانت مقررة الجمعة والسبت في اطار دوري كرة القدم.
اما في القاهرة فقد انتشرت قوات الامن بكثافة في وسط العاصمة.

والتظاهرات التي تجري منذ الثلاثاء هي الاكبر منذ تولي الرئيس مبارك (82 عاما) الحكم عام 1981 في مصر حيث يعيش اكثر من 40 بالمئة من ثمانين مليون مصري باقل من دولارين في اليوم.

هذا فيما نفى الامين العام للحزب الوطني الحاكم رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف الشائعات التي ترددت اخيرا عن هروب بعض المسؤولين المصريين خارج البلاد وقلل من شأن التظاهرات غير المسبوقة التي تشهدها مصر منذ الثلاثاء.
وقال الشريف في مؤتمر صحافي بعد اجتماع لهيئة مكتب الحزب، وهي الهيئة القيادية، ان "هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة لأن الحزب الوطنى لا يعرف الهروب ونحن نحمي الوطن عن ايمان راسخ وسنقف شامخين من أجل الوطن ونؤكد مجددا أن مطالب الناس فوق رؤوسنا".

وكانت شائعات ترددت على مواقع الانترنت حول مغادرة جمال مبارك نجل الرئيس المصري وسوزان مبارك قرينته الى لندن مؤخرا.
واضاف الشريف ان "هذه الشائعات المغرضة التى يروجها بعض المغرضين تستهدف التأثير على البورصة والاقتصاد ومناخ الاستثمار فى مصر".

واوقفت التعاملات في البورصة المصرية لفترة قصيرة قبل ظهر الخميس بعد ان سجلت هبوطا حادا فيما تشهد البلاد منذ الثلاثاء تظاهرات غير مسبوقة ضد نظام الرئيس حسني مبارك.

واستمرت التظاهرات الخميس لليوم الثالث على التوالي خصوصا في مدينتي السويس والاسماعيلية (على قناة السويس).

وتعليقا على الاحتجاجات، حرص المسؤول المصري على التقليل من حجم واهمية التظاهرات قائلا "ان المسألة لم تكن كما صورها البعض بخروج الملايين ولكن كانوا عدة آلاف وتم التعامل معهم بضبط النفس".

واكد الشريف ان "الدولة تتصدى لمحاولات بعض المحرضين الذين يحاولون أن يركبوا الموجة وينشروا الفوضى فى البلاد" من دون ان يوضح من يقصد لكنه يشير على الارجح الى جماعة الاخوان المسلمين.

وقال ان "الوقفات الاحتجاجية التى يقوم بها البعض هى افراز طبيعي لحرية الرأي، وقد أتاحت الاصلاحات السياسية والدستورية التى أعلنها الرئيس مبارك الفرصة لحرية التعبير والتظاهر السلمي".

غير انه حذر من "اننا لا نقبل الخروج على الشرعية والجهات المسؤولة تقوم بواجبها لحماية امن الوطن ومحاسبة الخارجين على الشرعية".

وأكد الشريف أن "الديمقراطية لها اصول فلا يجب للاقلية ان تفرض رأيها او وصايتها على الاغلبية والمجتمع" مشيرا الى ان "التعبير يجب ان يكون بالطرق السلمية".

كما أكد الشريف ان الحزب الوطني "يضع يده على نبض الناس بعقل مفتوح ويؤمن باستمرار دعم الحريات العامة لتوسيع المشاركة السياسية وخاصة للشباب لينتقل تعبيرهم الى المشاركة".

ولكن الشريف لم يشر الى اصلاحات سياسية متوقعة بعد تظاهرات الثلاثاء وقال ان "هناك عملية اصلاح سياسى فى مصر وأن هذا الاصلاح سيظل مستمرا وأن الحزب الوطني ورئيسه يؤمنان بأن عملية الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي مستمرة ولكن بجهد وهدوء واستقرار".

وكرر الشريف ما يقوله المسؤولون المصريون بشكل دائم اذ قال ان "تكليفات الرئيس حسني مبارك للحكومة واضحة بشأن وضع قضية التشغيل والبطالة على رأس الاولويات".

وسئل عن دعوة حركة شباب 6 ابريل الى تظاهرات بعد صلاة الجمعة، قال انه "يامل ان تتم شعائر صلاة الجمعة بشكل هادئ وألا يتلاعب أحد بأمن المواطنين تحت أية دعاوى".

واضاف ان "أصحاب المصالح الخاصة ودعاة الفوضى لن يستطيعوا التأثير على شباب مصر والمواطنين فى أنحاء البلاد للخروج على الشرعية".

فاطمة الباشا
الجمعة 28 يناير 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات