قوات الجيش تدخل ميدان التحرير وتفكك خيام المعتصمين



القاهرة - دخلت القوات المسلحة بعد ظهر الاثنين ميدان التحرير وقامت بتفكيك خيام كان بها عدد محدود من المعتصمين الذين اعلنت الغالبية العظمى منهم انهاء تحركهم الاحد.


واطلقت الشرطة العسكرية طلقات في الهواء لتفريق المعتصمين وضربتهم بالعصي عندما رفضوا اخلاء الميدان، بحسب مصدر امني رسمي.
ورد المعتصمون بالقاء الحجارة على قوات الجيش والشرطة واصيب عدة معتصمين في الاشتباكات، بحسب المصدر نفسه.

وقال الناشطون ان عددا من المعتصمين اعتقلوا بينما اكد مجلس الوزراء في موقعه على فيسبوك ان "الشرطة العسكرية القت القبض على عدد من البلطجية في ميدان التحرير".
واظهرت صور بثها تلفزيون الدولة قوات مترجلة من الجيش والامن وهي تزيل الخيام الموجودة في وسط الميدان.

وكانت قرابة 30 حركة وحزبا سياسيا اعلنت الاحد في بيان انها قررت تعليق اعتصامها الذي استمر ثلاثى اسابيع خلال شهر رمضان الذي بدأ الاثنين.
وقال البيان انه "انطلاقا من اقتناعها بان الاعتصام وسيلة وليس غاية فان الاحزاب السياسية والحركات السيايسة قررت تعليق اعتصامها مؤقتا خلال شهر رمضان المعظم".

ورغم ذلك بقي بضع عشرات من المعتصمين في ميدان التحرير.
وبعد دخول الجيش والشرطة الى الميدان، عادت حركة المرور فيه بعد توقفها لمدة ثلاثة اسابيع بسبب الاعتصام.

وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أن اشتباكات وقعت بين معتصمين وقوات الشرطة والجيش واستطاعت قوات من الشرطة العسكرية السيطرة على المحيط الخارجي للاعتصام المستمر منذ أكثر من ثلاثة أسابيع واعتقال العشرات بينما تمكن عدد من النشطاء من مغادرة الميدان خلال محاولات فض الاعتصام .

كانت قوات من الأمن المركزي حاولت مساء أمس الأحد فض الاعتصام بعد أن أعلنت معظم الحركات السياسية المشاركة فيه تعليق اعتصامها واعطاء فرصة للحكومة المصرية للاستجابة لمطالبها ، ولكن المعتصمين الباقين تصدوا لها بسبب كثرة أعدادهم النسبية امس عن اليوم.

وقال محمد عادل المتحدث الإعلامي لحركة" 6 ابريل" إن حركته تدين ما حدث اليوم ووصفه بانه "اعتداء غير مبرر" .
وأضاف عادل لـ (د.ب . أ) أن الحركة كانت قد أعلنت أمس أنهاء اعتصامها في الميدان ولكنها أكدت في ذات الوقت على حق من أراد من النشطاء الاستمرار في الاعتصام .

ا ف ب - د ب ا
الاثنين 1 غشت 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات