مجلس الدفاع اللبناني يطالب بضبط الوضع على الحدود مع سوريا



بيروت - طالب المجلس الأعلى للدفاع في لبنان الأجهزة الأمنية في البلاد بضبط الوضع الأمني في القرى الحدودية مع سورية ومنع تهريب السلاح من وإلى لبنان.


جاء هذا الطلب بعد اجتماع المجلس اليوم الخميس برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزراء الدفاع فايز غصن والداخلية مروان شربل والخارجية عدنان منصور، وقائد الجيش العماد جان قهوجي بالإضافة إلى عدد من القادة الأمنيين الآخرين.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن المجلس أصدر بيانا في نهاية الاجتماع قال فيه إن المجلس شدد "على منع تهريب السلاح من والى لبنان وضبط الوضع الأمني في القرى الحدودية ومنع الخروقات واتخاذ الإجراءات الأمنية والقضائية عند كل خلل".

وتابع البيان أن المجلس طلب "من الأجهزة المعنية التشديد في مكافحة الإرهاب وتعزيز السلم الأهلي ومنع أي إخلال أو عبث فيه" .
ولفت إلى أن المجلس أبدى "ارتياحه واطمئنانه للوضع الأمني المستتب، وتوقف عند ما حصل مؤخرا من أحداث في المناطق الحدودية التي أدت إلى مقتل مواطنين لبنانيين". وأكد أن الرئيس سليمان استنكر "ما حدث وشدد على استمرار الجهات الأمنية والقضائية والدبلوماسية بإجراء التحقيقات واتخاذ الخطوات اللازمة".

وأضاف البيان أن المجلس" اطلع على الوضع الأمني في الجنوب وأكد على الاستمرار بالتعاون مع قوات اليونيفيل وتشديد الإجراءات لحماية تنقلاتهم".

د ب ا
الخميس 29 ديسمبر 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات