سيناتور أمريكي يدعو إلى إقصاء ولي العهد السعودي عن الحكم

16/10/2018 - فوكس نيوز - مصطفى كامل / الأناضول

الكرملين : راضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب

16/10/2018 - ار تي - دب ا - وكالات




محكمة الامم المتحدة للبنان ترفع حاجز السرية عن أسماء وصور المشتبه بهم



بيروت - قالت محكمة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان والتي تحقق في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري عام 2005 ، إنها رفعت قيد السرية عن أسماء وبيانات وصور أعضاء حركة حزب الله الشيعية الذين وردت أسماؤهم في قائمة الاتهام ، وكذلك طبيعة الاتهامات الموجهة لهم.


قتل الحريري هل يكشف عن تورط سوري من جديد
قتل الحريري هل يكشف عن تورط سوري من جديد
كان الحريري الأب اغتيل في انفجار هائل هز حي الساحل في العاصمة بيروت في شباط/فبراير 2005 . وأثار اغتياله موجة غضب واستنكار محلية وعالمية.

وضمت المحكمة في 28 حزيران/يونيو الماضي أسماء أربعة من أعضاء حركة حزب الله في أول مجموعة من قرارات الادانة تصدرها المحكمة في قضية اغتيال الحريري.
وسربت أسماء المتهمين الأربعة للصحف وهم :" سليم جميل العياش ومصطفى بدر الدين وأسد حسن صبرا وحسين عنيسي.

وقال بيان المحكمة " ينص القرار على قيام المدعي دانييل ايه بيلمير وبعد مشاورات مع المدعي العام اللبناني، بتأكيد أن رفع السرية عن هذه المعلومات لا يتناقض والقانون اللبناني فيما يتعلق بتنفيذ مذكرات التوقيف".

وأضاف البيان"بحسب القرار، فإن المدعي العام بيليمير أوضح أن إتاحة تلك المعلومات للعامة قد يزيد احتمالات تسليم المشتبه بهم".
ومن المقرر أن تودع السلطات اللبنانية تقريرا لدى المحكمة اللبنانية بحلول الحادي عشر من آب/أغسطس المقبل بشأن ما إذا كانت قادرة على تحديد مكان المشتبه بهم الأربعة واعتقالهم أم لا.

كان الأمين العام لحركة " حزب الله" ، السيد حسن نصر الله أوضح أن الحركة لا شأن لها بمذكرة الاتهام وأن أيا من أعضائها سيلقى القبض عليه.
واتهمت "حزب الله" محكمة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان بأنها "مؤامرة أمريكية-إسرائيلية" لتشويه الجماعة الشيعية اللبنانية التي خاضت حربا شعواء مع إسرائيل عام 2006 .

وتأسست محكمة لبنان - وهي أول محكمة دولية في العالم يغطي اختصاصها جريمة الارهاب - لمحاكمة المتهمين في التفجير الذي أودى بحياة الحريري و22 شخصا اخرين.
وقال الادعاء في بيان سابق انه جرى تعديل لائحة الاتهام التي قدمت في 11 مارس اذار "لتشمل عناصر جديدة مهمة لم تظهر الا مؤخرا". ورفضت متحدثة باسم الادعاء التعليق بشأن تلك العناصر.
وقال البيان "تعديل الاتهامات أو توجيه اتهامات جديدة يعتمد وسيظل يعتمد فقط على الادلة التي تكشفها التحقيقات المتواصلة."

واضاف أن الادعاء لا ينوي ادخال مزيد من التعديلات على لائحة الاتهام الا اذا أمره بذلك قاضي التحقيق لكن يمكن توجيه اتهامات أخرى في المستقبل اذا ظهرت أدلة تستدعي ذلك.
وكانت لائحة الاتهام الاصلية التي قدمت في يناير كانون الثاني والتي ظل محتواها سريا قد اثارت أزمة سياسية في لبنان حيث اسقط حزب الله وحلفاؤه حكومة سعد الدين نجل الحريري.

وقال الادعاء في 11 مارس اذار انه وسع نطاق لائحة الاتهام وانه نتيجة لذلك قد تمتد المراجعة لشهور وليس أسابيع. وقال الادعاء في بيانه السابق ان قاضي التحقيق يسعى لمراجعة العملية باسرع ما يمكن بعد التعديل مضيفا أنه لم يتم تحديد اطار زمني لكن من المتوقع ان يتم انجاز العملية خلال شهور.


د ب ا
الجمعة 29 يوليوز 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات