مقتل 11 سوريا في حمص وادلب



نيقوسيا - أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد مقتل 11 شخصا بينهم ضابط وخمسة جنود واعتقال ضابطين في اشتباكات بمحافظتي حمص وادلب . و قد قتل خمسة مدنيين وستة جنود بينهم ضابط منذ فجر الاحد في محافظتي ادلب، شمال غرب، وحمص، وسط سوريا، في اشتباكات بين الجيش النظامي ومنشقين كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.


 مقتل 11 سوريا في حمص وادلب
وقال بيان للمرصد تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم :"جرى قصف بالرشاشات الثقيلة في مدينة القصير بمحافظة حمص اسفر عن تدمير جزئي لبعض المنازل ترافق مع اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة دمرت ثلاث آليات عسكرية مدرعة وقتلت وجرحت من كان فيها لدى خروجها من مطار الضبعة قرب مدينة القصير".

واكد ضابط منشق من المنطقة ، للمرصد ، إن خسائر الجيش النظامي البشرية المؤكدة داخل مدينة القصير اليوم هي مقتل ضابط برتبة رائد وخمسة جنود وإلقاء القبض على ضابطين برتبة ملازم اول من محافظتي درعا وريف دمشق .

وحسب المرصد ، قتل مدني سوري وأصيب 29 بجراح كانوا في منازلهم التي أصيبت اثر القصف بالرشاشات الثقيلة من قبل القوات العسكرية النظامية في قريتي ابلين وابديتا بجبل الزاوية في محافظة أدلب ، كما استمرت الاشتباكات العنيفة بين مجموعات منشقة والجيش النظامي لليوم الثاني على التوالي في بعض بلدات وقرى ريف ادلب.

كما قتل ثلاثة سوريين اثر إطلاق الرصاص على سيارتهم قرب بلدة كفرنبل في محافظة ادلب ،كما توفي مواطن من مدينة ادلب متاثرا بجراح أصيب بها ليل السبت/ الأحد قرب بلدة سراقب.

وقال المرصد انه في محافظة ادلب، "استشهد ثلاثة مواطنين اثر اطلاق الرصاص على سيارتهم قرب بلدة كفرنبل، كما استشهد مواطن من مدينة ادلب متاثرا بجراح اصيب بها بعد منتصف ليل السبت الاحد قرب بلدة سراقب، وصباحا كان المرصد قد اعلن عن استشهاد مواطن في قرية ابديتا بجبل الزاوية".

وكان المرصد اعلن سابقا عن "اصابة 29 مدنيا بجروح كانوا في منازلهم التي اصيبت اثر القصف بالرشاشات الثقيلة من قبل القوات العسكرية النظامية في قريتي ابلين وابديتا بجبل الزاوية" في محافظة ادلب.
واضاف "كما استمرت الاشتباكات العنيفة بين مجموعات منشقة والجيش النظامي لليوم الثاني على التوالي في بعض بلدات وقرى ريف ادلب".

من جانب اخر افاد المرصد نقلا عن ضابط منشق في محافظة حمص ان "خسائر الجيش النظامي البشرية المؤكدة داخل مدينة القصير اليوم (الاحد) هي مقتل ضابط برتبة رائد وخمسة جنود والقاء القبض على ضابطين برتبة ملازم اول من محافظتي درعا وريف دمشق".

واشار الى "قصف بالرشاشات الثقيلة في مدينة القصير اسفر عن تدمير جزئي لبعض المنازل ترافق مع اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة دمرت 3 اليات عسكرية مدرعة وقتلت وجرحت من كان فيها لدى خروجها من مطار الضبعة قرب مدينة القصير".

وياتي ذلك غداة اعلان رئيس الوزراء القطري ان الجامعة العربية تعتزم الطلب من مجلس الامن الدولي تبني القرارات التي اصدرتها بشأن سوريا.
واوضح رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني السبت اثر اجتماع لجنة المتابعة الوزارية العربية للملف السوري ان وزراء الخارجية العرب الذين سيجتمعون الاربعاء المقبل سيبحثون هذا الامر.
واعلن الناشطون المعارضون في سوريا الاضراب العام منذ اسبوع.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان الاتصالات الهاتفية والانترنت مقطوعة عن معرة النعمان التي قطعت عنها كذلك الكهرباء لمدة 12 ساعة خلال النهار. واكد ان "الاضراب مستمر لليوم الثامن على التوالي في معظم قرى وبلدات محافظة درعا" في الجنوب.

وقال المرصد "اقتحمت قوات عسكرية وامنية سورية ترافقها جرافات بلدة طفس وبدأت بازالة الحواجز الترابية التي نصبها الاهالي في شوارع البلدة في اطار الاضراب العام. وتحاول قوات الامن ترافقها رافعات شركة الكهرباء فتح الطرقات المغلقة في قرية اليادودة كما اقتحمت قوات امنية قريتي زيزون والعجمي"

ا ف ب
الاحد 18 ديسمبر 2011


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات