عملية عسكرية لتعقب عناصر داعش بصحراء الثرثار العراقية





الأنبار (العراق) - أعلنت قياده عمليات الأنبار اليوم الثلاثاء انطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق لتعقب عناصر تنظيم داعش الفارين وتدمير أوكارهم في صحراء الثرثار شمالي الرمادي غرب العراق.


 
وأوضحت مصادر في قيادة العمليات أن "هذه العملية الواسعة تشترك فيها تشكيلات من الفرقة العاشرة في الجيش العراقي وقوات من شرطة طوارئ الأنبار والحشد العشائري والحشد الشعبي متمثلة بقوات من فرقه الإمام علي القتالية".
وبدأت العمليات من "مناطق البوشهاب والبوعبيد ومنطقه الجرايشي والبوعساف وناحيه تل أسود ومنطقه السويب، وصولا إلى الحافة الجنوبية لبحيره الثرثار".
وتشارك في العملية أيضا قوات من الشرطة النهرية لتأمين الحافة الجنوبية لبحيره الثرثار من أي تسلل محتمل للعصابات الإرهابية باتجاه القطعات المنفذة للعملية، وذلك بإسناد من طيران الجيش وطيران التحالف الدولي.
وتواصل القوات العراقية شن العمليات العسكرية الموسعة في محافظة الأنبار للقضاء على فلول تنظيم داعش، حيث لا تزال هناك خلايا لتنظيم داعش تنشط في صحراء الأنبار الغربية الممتدة مع الحدود السورية والأردنية والسعودية، وتنطلق منها لتنفيذ عمليات إرهابية يستهدف معظمها القوات الأمنية بالأنبار.
تجدر الإشارة إلى أنه رغم إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 21 من كانون أول/ديسمبر الماضي إنهاء وجود داعش عسكريا في العراق، فإنه لا تزال هناك عناصر من التنظيم تشن هجمات في أنحاء متفرقة من البلاد.
يذكر أنه من المقرر أن تجرى الانتخابات البرلمانية العراقية في أيار/مايو القادم.

د ب ا
الثلاثاء 17 أبريل 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث