في الطريق الى بيت ولادة - 3 - عاشق الفكر الحر

14/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


لماذا تطورت دبي وتخلفت طنطا ؟ حوار احتجاجي مع طارق الحجي



قي حلقة اليوم من سجالات الهدهد الفكرية يحاور الكاتب السوري نادر قريط المفكر المصري طارق الحجي عن القطيعة بين الدين وحركة التنوير العربية ودور النظام السياسي ورأس المال في التنمية ويقدم الكاتب السوري دبي وطنطا كنموذجين لفهم آليات التطور واسباب التخلف ومؤشراته الكثيرة في بلاد تتشابه في غياب الحريات لكنه لا تتماثل في التعامل مع معطيات الحداثة وادواتها


حوار (إحتجاجي) مع طارق حجي:
قد تكون اللغة العربية أداة مراوغة لممارسة نقد حقيقي فالتورية والتمويه وتقاليد المحاباة هي جزء من ثقافتنا، لذا أجد صعوبة في تناول كتابات أستاذ صديق ومثقف كبير ناهيك عما يمتلكه من تجربة ومعرفة موسوعية وأسلوب كتابي رشيق يجمع العمق والسهولة والحفر في صخر والغرف من نهر.
وقبل الإستمرار أشير إلى مشكلة تعترض النقد وتسقطه في العبثية خصوصا عندما يضطر المرء (ـة) إلى إقتباسات مجتزأة تهمل إطلالة إستشرافية لبانوراما أفكار الكاتب (مشاهدة العالم من ثقب الباب)
وتجنبا للوقوع في هذه الإشكالية وجدت ألا أقتبس شيئا من كتابات الأستاذ طارق حجي، سيما أنها غزيرة ومتنوعة وبلغات عديدة ( أكثر من عشرين كتابا ومئات المقالات لم أطلع إلا على شذرات منها) وأكتفي بمحاولة حوارية لتعميق أفكار "التنوير" الإصلاحي الليبرالي (وهي جوهر ومحتوى رسالته الفكرية) وألتمس العذر فيما لو ألقيت على هذا النص بعض "اليسار الفوضوي" وهموم وإشكاليات ترتبط في العمق مع قيم " الضمير والعدالة والجمال " بمفهوهها الكوني وليس القبلي الصحراوي.
وبعيدا عن التعويم سأركز على مثال الكوريتين الذي طرحه الأستاذ حجي في مقال شيق، وهو مثال معبر وشمولي يكفي لإستدراج المعاني الغائبة وفتح النقاش على أفق مركب وشديد العقلانية، إذ لا جدال بأن كوريا الجنوبية تفوقت على توأمها الشمالي، وهذا أمر لاتتناطح فيه عنزتان، فالمثال دامغ وذكي، وسهل ممتنع، وفرضية لاتقبل الدحض والمساومة، بل إنها تنزل على دماغ القارئ كالقضاء والقدر ؟ فالأستاذ طارق حجي يقول بكلمات أخرى: أنظروا شطر الكوريتين، وتمعنوا يا أولي الألباب، لقد منحنا كوريا الجنوبية "النظام الديمقراطي الغربي" فإزدادت رزقا ومالا وثمارا وخيرا جما، ومنحنا كوريا الشمالية " النظام الشيوعي الماوي" فأمعنت في الظلم والفساد والفاقة وقلة العافية فبأي آلاء الديمقراطية تكذبون؟؟

لكن قبل ذلك أود أن أعرج على فكرة نظرية أساسية تتعلق بإشكالية "التنوير" كنقطة إجرائية ضرورية لمتابعة أفكار التنوير المضادة لأفكار التثوير التي غدت وكأنها مخلفات ديناصورية يجب وأد ما تبقى من أحيائها:

مفهوم التنوير:

في نص بعنوان: حول تجاذبات الإجابة عن سؤال التنوير في السياق العربي الإسلامي. يقول أستاذ الفلسفة التونسي د. جمال بن عبد الجليل (1):
إن تحرّر العقل من سلطة وسلطان اللاهوت والانعتاق من ربقه، وقدرة العقل على وضع قواعده و تعريفاته بشكل متحرّر، كان محدّدا هامّا لبلوغ هذا العقل رُشده المبتغى حسب قول فيلسوف التنوير إيمانويل كانط، فالتنوير عنده ليس إلاّ خروج الإنسان من حالة العجز و القصور (عدم الرشد) وتحقيقه للرّشد من خلال اعتماده على عقله وحده دون الخضوع لأقوال الآخرين ويختصر المقصد الأقصى للتنوير في القدرة على التفكير بشكل ذاتي مستقل وفي القدرة على الممارسة النقدية المتواصلة (إنتهى)

هذه الخلاصة المهمة هي جوهر مقالة كتبها كانط في إطار رده على أحد اللاهوتيين والمهم أن تعبير لم يحظى بترجمة حقيقية، لذا تم إقتباسه في معظم اللغات الأوروبية إلى جانب ترجمات تقريبية محلية، بينما تم إدراجه في فضاء العربية بإستخدام مصطلح" تنوير أو أنوار" الذي يوحي بخلط مفاهيمي (مع الكهرباء والشموع)، فجوهر التنوير الأوروبي هو تأهيل العقل لبلوغ الرشد بدون وصاية اللاهوت والقدرة على التفكير بشكل ذاتي مستقل؟؟
هنا قد نتفق عموما، بفشل حركة التنوير العربية (خلال القرن الماضي) في إحداث قطيعة مع الدين لكونها لم تحقق الهدف الأساس لبلوغ الرشد بشكل ذاتي مستقل من خلال تطوير ممارسة النقد.. ومرواحة النخب العربية بين التبعية السياسية والنخبوية وثقافة الصالونات وبين تملق الموروث وترك الجسد السكاني يحبو في ظلمات الماضي. وعدم القدرة على تخصيب التربة لإستنبات شجرة "المعرفة".
عليه لم تكن حركة النهضة العربية إلا محاولة عشوائية لإقناع راعي الإبل بأهمية موسيقى باخ وبيتهوفن. فما ان غادر المستعمرون بعيد الحرب الثانية حتى إنهارت الأبنية المشيدة على الرمال. وإستعادت قوة الموروث زمام الأمور.
من هذه النقطة الجوهرية يستطيع المرء (ـة) تخمين فرق جوهري بين حدث التنوير كجهد خلاق ترفعه الأمم بتضحياتها وسهرها وبين إنتصاب برج العرب في دبي بفعل فياغرا البترول؟ لكن أود قبلها صياغة السؤال ثانية: هل الفرق الجوهري بين الكوريتين هو الفرق بين نظامين أحدهما ( ديمقراطي غربي، تحميه القواعد الأمريكية) وآخر (شيوعي ماوي إستبدادي) ؟ كل عاقل سيقول بلى!! وهنا لا أكتفي بمثال الكوريتين بل أضيف إمعانا في قبول الفكرة مثال هونكونغ (دخل الفرد حوالي 40ألف $ ويعادل ضعف مثيله في كوريا الجنوبية) وكذلك تايوان وكلاهما جزء من الصين (أرضا وشعبا). أصبحا من مراكز المال والإستثمار العالمي وتحولا إلى جنان " تجري من فوقها وتحتها الأنهار" في زمن كانت فيه الصين الشعبية الماوية تعاني الجوع والكوارث أعقاب"الثورة الثقافية".
لكن السؤال الأكثر عمقا هل الفرق الجوهري في طبيعة النظام السياسي، أم في مركبات الحرب الباردة، وتمركز القواعد العسكرية والرأسمال الأورو ـ أمريكي وبحثه على جزر للإستثمار والربح والتنمية؟

ولماذا نذهب بعيدا ألم تكن دبي قبل ثلاثين سنة أقل أهمية من طنطا وبني سويف وصنعاء، هل هناك فرق جوهري بين شعب "سيدنا البدوي" وشعب "دبي" في نواحي التعليم والثقافة؟ والإنتماء لفضاء عربي إسلامي، أم أن نظام الإمارات (الأميري الصحراوي) أكثر ديمقراطية من دولة محمد علي!! أوليس النظام السياسي في كلا البلدين نظاما مواليا للغرب منذ ثلاثة عقود على الأقل؟ لماذا تطورت دبي لمركز عالمي (للمال والأعمال والرفاه والبنين) ولماذا تعاني مدن أخرى من إنهيار النظام الصحي، وإختلاط منظومة الصرف بمياه الشرب وإنعدام مقومات المدنية؟ سؤال عبيط مع الآسف !! لإكتشاف أن طبيعة النظام السياسي لم تلعب دورا مهما، فالحكاية وما فيها "إستثمار ورأسمال وريع بترولي" وقرار وإرادات تمنع النمو هنا وتسمح به هناك.

وبما أننا نتجادل بلغة الأرقام الماكرة إسمحوا لي أن أذهب إلى منطقة أخرى قريبة من سواحل أميركا وأتناول مثالا أخرا في بيئة الكاريبي ذات السياق التاريخي الإقتصادي المتشابه وأقتصر على هاييتي وكوبا لأنهما مثال وتجربة إنسانية حافلة ومليئة. وأبدا بالأولى لما في درسها من ألم وحزن يدمي القلوب:
هايتي:
يبلغ سكانها حوالي تسعة ملايين يعيشون على رقعة 27ألف كيلو متر مربع، وهي من أفقر دول العالم (دخل الفرد 600$ في العام) جزيرة (إكتشفها) كولومبس عام 1492 وتم إبادة سكانها الأصليين الذين عُرفوا بإسم - ارواكاس -في القرن 17، وتحويلها إلى سجن لتجميع عبيد أفريقيا وإستخدامهم في زراعة قصب السكر. عام 1697 أصبح ثلثها الغربي يسمى سان دومنيك وإنتقل من السيطرة الإسبانية للفرنسية، وكان من أغنى مستعمرات فرنسا في القرن 18 (أكرر من أغنى مستعمرات فرنسا)، عام 1791 شهد أول ثورة لتحرر العبيد قمعت بدموية شديدة، وفي عام 1804 إستقلت هاييتي عن فرنسا مقابل فدية دفعتها عدة عقود ثمنا لحرية عبيدها (بلغت 90مليون فرنك ذهبي: تعادل حاليا 17مليار يورو ) وبين أعوام 1915ـ 1935 خضعت لسيطرة أمريكية مباشرة ومنذ 1957 تتقاذها حكومات إنقلابية قريبة من المطبخ الأميركي. وفي عام 1994 أثمر عدم الإستقرار تدخلا عسكريا أمريكيا مباشرا لإعادة الرئيس ارستيد وفق مشروع إسمه: وتعد هاييتي الآن إلى جانب الصومال والكونغو من البلدان الأكثر تفسخا في العالم. وهنا يقفز السؤال المهم: لما يا ترى لم يتح قرن من السيطرة الأمريكية لهاييتي خلق نظام ديمقراطي ولما لم تتدفق الإستثمارات وإمكانية النمو كما هو الحال في كوريا الجنوبية؟ ولماذا بقي هذا البلد البائس القريب من شاطئ ميامي مخرأة لقوات المارينز؟؟

كوبا: على كيلومترات قليلة من هاييتي تقع الجزيرة الخلابة كوبا على مساحة 110ألف كم 2 ويبلغ سكانها حوالي 12 مليون. وهي مستعمرة إسبانية لغاية 1898، ومنذ 1905 أصبحت مستعمرة أمريكية. ويحكمها منذ عام 1959 نظام شيوعي (شرير مستبد) يعيش على إقتصاد قصب السكر والسيكار (وصور وخطابات الرفيق كاسترو) لكنها للصدفة تمتلك أحسن نظام تعليم في أمريكا اللاتينية حسب إستطلاع اليونسكو (نشرة حديثة) إذ تبلغ نسبة الأمية 0% ، (وبمحض الصدفة) تملك نظاما صحيا جيدا (نسبة وفيات الأطفال 7 لكل ألف، وهي الأفضل في أمريكا اللاتينية، ومتوسط عمر 77 عاما، وطبيب لكل 163 شخص وهي الأعلى عالميا) وكذلك فإن المستوى المعاشي لكوبا يحتل المركز الثاني في أمريكا الوسطى بعد كوستريكا وتعادل مثيلها في بلغاريا وروسيا (حسب تقرير ملف التنمية البشرية ) وهي نشرة عالمية لا تصدرها مخابرات كاسترو بل الأمم المتحدة)
ولكي لا أطيل في هذا الحوار أود أن أختم بما يلي:
إن النمو والرخاء ودخل الفرد في كوريا الجنوبية أو هوكونغ أو قطر لا علاقة له بطبيعة النظام السياسي إنما نتج لأسباب جيو إستراتيجية تتعلق بتمركز رأس المال والريع البترولي وإرادات سياسية (أنتجتها الحرب الباردة).
صحيح أن برج العرب وقصور الأمراء والسيارات الفارهة هي دليل رخاء وعمران لكنها ليست دليلا على نمو إنساني حقيقي طالما أن معادلة التنوير التي نوهت عنها فقيرة ومجدبة لهذا وبعيدا عن الأرقام الماكرة لا أتمنى لأولادي العيش في مدن ثرية باذخة تحكمها خيزرانات المطوعين، وسيوف الوهابية، بل في مدن غنية بالحياة الإنسانية والإبتسام والموسيقى ورقص السالسا، وأظن أن هافانا (الفقيرة) مكان غني يتدفق بالحب والشمس.

هوامش: http://jamelbenabdeljelil.maktoobblog.com/

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=161684


نادر قريط
الخميس 5 مارس 2009