مهمة موسكو المستحيلة في سورية

16/08/2018 - برهان غليون




أردوغان يعلن توسيع "درع الفرات" لتشمل عفرين ومنبج





اسطنبول - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء توسيع عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها بلاده في شمال سورية في آب/أغسطس من عام 2016، لتشمل بلدتي منبج وعفرين التي يسيطر عليهما المسلحون الأكراد المدعومون من الولايات المتحدة.


 وقال أردوغان أمام الكتلة البرلمانية لحزبه "العدالة والتنمية" الحاكم :"سنستكمل هذه العملية بمواصلة الخطوة التي بدأناها بعملية درع الفرات في عفرين ومنبج لتأمين كافة الحدود".
كانت تركيا أطلقت العملية للتعامل مع خطر تنظيم داعش على الحدود مع سورية ولمواجهة وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تسيطر حاليا على عفرين.
وحتى الآن، أسفرت عملية درع الفرات عن سيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها على ألفي كيلومتر مربع في شمال سورية.
وتنشر تركيا حاليا قوات في محافظة إدلب المتاخمة لعفرين، وذلك في إطار اتفاق كان تم التوصل إليه العام الماضي مع روسيا وإيران لفرض خفض التصعيد في المحافظة.
أما منبج فتسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي تشكل الوحدات الكردية أبرز مكون فيها.
وتتهم تركيا الوحدات الكردية وقسد بأنهما الذراع السورية لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تصنفها تركيا على أنها منظمة انفصالية إرهابية.
وقال أردوغان اليوم :"لقد حان الوقت لتدمير مشروع المنظمة الانفصالية لإقامة ممر إرهابي في سورية".
في غضون ذلك، اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن استهداف القوات الحكومية السورية "لقوى المعارضة المعتدلة" في إدلب يقوض عملية السلام السياسي في البلاد.
ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عنه القول إن "قوات النظام تستهدف المعارضين المعتدلين ... وهذا أمر يقوض عملية الحل السياسي الجارية ... ومن الضروري أن تتجنب الأطراف التي ستجتمع في مدينة سوتشي الروسية ارتكاب مثل هذه الأفعال".

د ب ا
الثلاثاء 9 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث