أمل كلوني تنضم للفريق القانوني المدافع عن الصحفية ماريا ريسا




مانيلا - من المقرر أن تنضم المحامية البارزة المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان، أمل كلوني، إلى الفريق القانوني الدولي المدافع عن الصحفية الفلبينية ماريا ريسا، التي تواجه سلسلة من الاتهامات الجنائية في الفلبين.
وسوف تعمل كلوني ومحامون آخرون من شركة "داوتي ستريت تشامبرز" للمحاماة، التي تتخذ من لندن مقرا لها، مع محامين من الولايات المتحدة والفلبين، للدفاع عن ريسا وزملائها في موقع "رابلر" الالكتروني الاخباري.
وقالت ريسا في بيان لها اليوم الثلاثاء: "محامونا الفلبينيون يواصلون الدفاع عنا في قضايانا المعروضة الآن في المحاكم، بالاضافة إلى الشكاوى التي مازالت معلقة لدى وزارة العدل."


 
وأضافت: "سيبحث محامونا الدوليون عن أفضل الطرق لحمايتنا بموجب القانون والمؤسسات الدولية، وسيعملون مع مستشارينا الفلبينيين لتحقيق هذا الهدف".
وأضافت ريسا أن التهم الموجهة ضدها وضد موقعها الالكتروني، رابلر، ذات دوافع سياسية، بسبب تقاريرها النقدية ضد إدارة الرئيس رودريجو دوتيرتي.
من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية، سلفادور بانلو، إنه من حق ريسا تكليف أي محام بالدفاع عنها، وذلك على الرغم من أنه أشار إلى أن كلوني لن تكون قادرة على ممارسة القانون في الفلبين.
وفي الوقت نفسه، قالت كلوني /41 عاما/ في بيان صحفي صادر عن شركة "داوتي ستريت تشامبرز" في لندن، إنها قررت قبول قضية ريسا لأنها "صحفية شجاعة تتعرض للاضطهاد بسبب نقلها للأخبار ووقوفها في وجه انتهاكات حقوق الإنسان".
وأضافت: "سنسلك جميع السبل القانونية المتاحة للدفاع عن حقوقها والدفاع عن حرية الصحافة وسيادة القانون في الفلبين"

د ب ا
الثلاثاء 9 يوليوز 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث