إغلاق شاطئ بوندي في سيدني بأستراليا بعد تجاهل التباعد الاجتماعي




سيدني - أمرت السلطات الأسترالية بإغلاق شاطئ بوندي في مدينة سيدني اليوم السبت بعدما تجاهل آلاف المصطافين متطلبات التباعد الاجتماعي والحفاظ على مسافة كافية بين مرتادي الشاطئ.


شاطئ بوندي في سيدني
شاطئ بوندي في سيدني
وأمرت حكومة ولاية "نيو ساوث ويلز" بإبعاد مرتادي بوندي عن الشاطئ بعدما انتشرت صور ازدحامه بالآلاف . وحذر وزير الشرطة في نيو ساوث ويلز ديفيد اليوت الشواطئ الأخرى من الإغلاق إذا لم يتم الالتزام بالتباعد الاجتماعي بسبب انتشار فيروس كورونا. وقال اليوت: "نحن لا نفعل ذلك لأننا شرطة المرح، ولكن إذا كان المواطنون لا يلتزمون بمتطلبات التباعد الاجتماعي، فعلينا أن نتدخل." وأضاف: "نحتاج أن تكونوا في أمان.. ما رأيناه في شاطئ بوندي يتنافى تماما مع ما يجب القيام به لمكافحة هذا الفيروس". وبموجب مرسوم التباعد الاجتماعي الذي أصدرته الحكومة الاسترالية، يسمح فقط لـ 500 شخص كحد أقصى التجمع في الأماكن المفتوحة و100 شخص في الأماكن المغلقة، مثل دور السينما، مع الحفاظ على مسافة 5ر1 متر بين كل شخص وآخر. وزادت الحكومة يوم أمس الجمعة المسافة المسموح بها بين كل شخصين من 5ر1 متر إلى 4 أمتار. وقدم رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أمس الجمعة مثالا أكثر تحديدا حيث قال إنه يتعين على الأستراليين أن يحافظوا على مسافة تبلغ أربعة أمتار مربعة بين بعضهم بعضا أثناء وجودهم في الأماكن المغلقة، وذلك في إطار جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وقال موريسون للصحفيين: "نفرض هذه القواعد من أجل إبطاء انتشار فيروس كورونا، بحسب نصائح خبراء الصحة". وأضاف: "على سبيل المثال، إذا كان لديك غرفة أو قاعة اجتماعات أو ما إلى ذلك، مساحتها مئة متر مربع، يمكن أن تحضر 25 شخصا إلى هذه الغرفة". ويأتي إغلاق شاطئ بوندي وهو مقصد محبب للسائحين والسكان المحليين في أعقاب تصريحات لوزير الصحة الأسترالي جريج هانت هاجم فيها مرتادي الشاطئ لأنهم "يعرضون آخرين للخطر" بعدما نشرت وسائل التواصل الاجتماعي والصحف صورا للشاطئ وهو مزدحم ، في ظل درجة حرارة تجاوزت 30 درجة. وقال هانت للصحفيين في مدينة ملبورن: "ما حدث في شاطئ بوندي غير مقبول، وعلى المجلس المحلي اتخاذ خطوات لمنع حدوث ذلك." وأكد: "هذه مسؤوليتنا جميعا، كل واحد منا... أقول لكل فرد، نحن جميعا في مركب واحد." وزاد بشكل كبير عدد الإصابات بكورونا في ولاية نيو ساوث ويلز، وهي أكثر ولايات البلاد تضررا، حيث جرى تأكيد 83 إصابة جديدة، ليصل الإجمالي إلى 436 حالة في الولاية، وإلى أكثر من ألف حالة في عموم أستراليا، بحسب بيانات وزارة الصحة. وأعلنت أستراليا حتى الآن سبع حالات وفاة جراء الإصابة بمرض "كوفيد-19".

د ب ا
السبت 21 مارس 2020