ابومازن : أي اعتراف أمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل مرفوض



رام الله/

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الأحد، إن أي خطوة أميركية تتعلق بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، أو نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، تمثل "تهديدا لمستقبل العملية السياسية، وهي مرفوضة فلسطينيا وعربيا ودوليا".


 

جاء ذلك في كلمة له، بمقر الرئاسة برام الله، خلال استقباله وفدا من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (حزب يساري إسرائيلي يضم عربا ويهودا)

 
 
 
 
 

جاء ذلك في كلمة له، بمقر الرئاسة برام الله، خلال استقباله وفدا من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (حزب يساري إسرائيلي يضم عربا ويهودا)، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وقال مسؤولون أمريكيون، الجمعة الماضي، إن الرئيس دونالد ترامب، يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وكان "عباس" أجرى أمس سلسلة اتصالات مع عدد من قادة العالم، أطلعهم فيها على التطورات المتعلقة بمدينة القدس، والمخاطر المحدقة بها.

وفي موضوع آخر، قال الرئيس الفلسطيني، إن تحقيق المصالحة الفلسطينية، وانهاء الانقسام الداخلي، "مصلحة وطنية عليا يجب على الجميع العمل على تحقيقها بأسرع وقت ممكن، وذلك لمواجهة التحديات الخطيرة المحدقة بقضيتنا الوطنية".
ووقعت حركتا "فتح" و"حماس"، في 12 أكتوبر/تشرين أول الماضي، على اتفاق للمصالحة، بالقاهرة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة.


قيس أبو سمرة/ الأناضول
الاحد 3 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث