الأمم المتحدة تحذر: الأطفال يموتون جوعا في الغوطة الشرقية





جنيف - أكد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم الأحد أن الأطفال في الغوطة الشرقية شرقي العاصمة السورية دمشق يعانون واحدة من أسوأ الأزمات الصحية الناجمة عن الحرب السورية.


 
ويعاني 12% من أطفال الضاحية دون سن الخامسة من سوء تغذية حاد، وهي أعلى نسبة مسجلة منذ اندلاع الصراع عام 2011 .
تجدر الإشارة إلى أن القوات الحكومية تحاصر منذ أربع سنوات المنطقة الخاضعة لسيطرة مسلحين.
وتطالب اليونسيف بالسماح لـ137 طفلا بمغادرة المنطقة على وجه السرعة لتلقي العلاج عن أمراض تتراوح ما بين الفشل الكلوي وسوء التغذية الشديد والإصابات الناجمة عن الحرب .
ولقي خمسة أطفال، كانوا بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة، حتفهم بالفعل لأنهم لم يتمكنوا من مغادرة المنطقة.
وقال فران إكيزا ممثل الصندوق في سورية إن :"الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم".
ونقل الصندوق عنه القول :"الأطفال المرضى في حاجة ماسة إلى إجلاء طبي، بينما الآلاف محرومون من فرصة حياة طفولة طبيعية في سلام".
ويعاني نحو 400 ألف شخص في المنطقة من غياب المساعدات الإنسانية إلى حد كبير منذ عام 2013 .

د ب ا
الاحد 10 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan