الأولمبية الدولية لن تتعجل باتخاذ القرارات المتعلقة بأولمبياد طوكيو




طوكيو - بدأت اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو اليوم الخميس محادثات تستمر يومين لمناقشة مصير الدورة الصيفية التي تأجلت للعام المقبل وسط أزمة جائحة كورونا والأزمات الاقتصادية التي يعاني منها العالم.


 

وجرت محادثات اللجنة التنسيقية المنبثقة عن اللجنة الأولمبية الدولية والمسؤولة عن ملف أولمبياد طوكيو، عن بعد ، بسبب أزمة جائحة كورونا والركود التاريخي في اليابان بجانب غلق الحدود في الدولة المستضيفة للأولمبياد.
وبحسب استطلاعات رأي، يتشكك أغلب الشعب الياباني في إمكانية إقامة الدورة الصيفية كما هو مخطط العام المقبل.
وخلال المحادثات من المتوقع أن يناقش المسؤولون التدابير المضادة للجائحة وتيسير إجراءات استضافة طوكيو للأولمبياد.
واتفقت اللجنة الأولمبية الدولية مع اللجنة المنظمة للأولمبياد على تيسير إجراءات استضافة الأولمبياد بهدف خفض التكاليف.
وقبل انطلاق المحادثات أعرب توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية عن حماسه بسبب زيادة عدد الفعاليات الرياضية التي جرى استئنافها بعد توقفها لفترة طويلة بفعل الجائحة.
وقال "هذا الأمر يظهر أن بإمكاننا إقامة حدث رياضي آمن دون وجود لقاح".
وأضاف باخ "في الوقت الراهن فإن الحكومات حول العالم لا يمكن أن تحدد ما هي الأشياء المسموح وغير المسموح بفعلها غدا أو الاسبوع المقبل ، أو أين يمكنك السفر نهاية الاسبوع المقبل".
لكن باخ يظل متفائلا بشكل عام بشأن إقامة دورة الألعاب المؤجلة، الصيف المقبل، موضحا في نهاية حديثه "سننجح الأمر، سننجح الأمر سويا".
وأجرى باخ أول محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوجا أمس الأربعاء، بعد أن تسلم الأخير مهام منصب الاسبوع الماضي.
وأكد باخ أنه اتفق مع سوجا على أهمية التدابير المضادة لكورونا خلال حديثهما معا.
كما أعرب باخ عن تطلعه لزيارة اليابان الشهر المقبل والحديث مع سوجا، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء "كيودو" نقلا عن اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو.
وتحدث باخ أيضا عن "أنباء مشجعة جدا" تتعلق بتطوير لقاحات مضادة لفيروس كورونا .
وأوضح باخ نقلا عن خبراء ومسؤولين للصحة قولهم أنه سيتم توفير لقاحات مضادة لكورونا حول العالم في مطلع 2021.
ولكن باخ اعترف بأن حالة الريبة المحيطة بفيروس كورونا اجتاحت المجتمع الدولي.
وقال "لا أحد يتوقع منا أن نكون على دراية بالفعل بما ينبغي القيام به في الأشهر العشرة المقبلة لتوفير بيئة آمنة للجميع".
 
 

د ب ا
الخميس 24 سبتمبر 2020