الدفاع الروسية تؤكد مقتل جنود وتنفي تدمير طائرات في حميميم



موسكو/القاهرة - أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل اثنين من قواتها في سورية نهاية العام الماضي في قصف استهدف قاعدة حميميم، ونفت في الوقت نفسه صحة تقرير أفاد بأن القصف أسفر عن تدمير سبع طائرات.


 وقالت الوزارة في بيان اليوم الخميس إن عنصرين من القوات الروسية قتلا في 31 من كانون أول/ديسمبر الماضي بعد تعرض قاعدة حميميم الجوية الروسية في سورية لقصف بقذائف الهاون من جانب مجموعة مسلحة متحركة. ونفت الوزارة في الوقت نفسه صحة تقرير تحدث عن تدمير سبع طائرات حربية في استهداف القاعدة.
ونقل موقع "روسيا اليوم" عن الوزارة القول في بيان: "مزاعم صحيفة /كوميرسانت/ بشأن تدمير سبع طائرات حربية روسية في قاعدة حميميم ليست إلا خبرا زائفا".
وكانت الصحيفة قد أشارت اليوم إلى أن قصف جماعة مسلحة لقاعدة حميميم بقذائف هاون أدى إلى تدمير أربع قاذفات من طراز سوخوي-24 ومقاتلتين من طراز سوخوي-35 إس، وطائرة نقل من طراز أن-72، ومستودع ذخيرة، فضلا عن إصابة أكثر من عشرة عسكريين.
وأشار بيان الوزارة إلى أن أجهزة الأمن السورية تعمل على البحث عن المتورطين في استهداف حميميم وتصفيتهم، وتتخذ إجراءات لتعزيز حماية القاعدة.
يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من إعلان وزارة الدفاع تحطم طائرة روسية في سورية ومقتل طياريها الاثنين.

د ب ا
الخميس 4 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث