النرويج.. احتجاز رجل أعمال للاشتباه بتورطة في قضية قتل زوجته






أوسلو - أمرت محكمة نرويجية اليوم الأربعاء باستمرار احتجاز أحد أغنى رجال الأعمال في البلاد لمدة 4 أسابيع قيد المحاكمة للاشتباه في تورطه في اخفاء وقتل زوجته.


واختفت إليزابيث هاجن، زوجة رجل الأعمال توم هاجن، في 31 تشرين أول/اكتوبر 2018 من منزلها. ولا تزال مفقودة بعد 18 شهرًا على الرغم من عملية البحث الضخمة.
وأصدرت المحكمة المحلية في ليليستروم القرار في وقت متأخر يوم الأربعاء، بعد جلسة استماع مغلقة استمرت عدة ساعات.
وذكرت المحكمة أنه "من المحتمل تورط العديد من [المشتبه بهم]"، حسبما ذكرت وكالة أنباء "إن تي بي".
وطلبت الشرطة احتجاز هاجن، 70 عاما، احتياطيا لمدة أربعة أسابيع، مشيرة إلى مخاوف من التلاعب بالأدلة.
ونقلت "إن تي بي " ووسائل إعلامية نرويجية أخرى عن المحكمة قولها، إنه سيتم حجز هاجن في عزلة تامة لمدة أسبوعين من الأسابيع الأربعة.
وقبل صدور القرار، أعرب سفاين هولدن محامي هاجن للصحفيين عن اعتقاده بوجوب الإفراج عن موكله، قائلا إن الأدلة غير كافية.
وقال هولدن إن الكثير من المقابلات مع هاجن تأجلت.
وألقت الشرطة النرويجية أمس الثلاثاء القبض على هاجن اثناء توجهه للعمل، وذلك للاشتباه في قتل زوجته أو التواطؤ لقتلها.
وقال ممثل الادعاء اسي كسجتاد اريكسون في مؤتمر صحفي" الشبهات المحيطة بهاجن تزداد مع مرور الوقت".
وقال تومي بروسكي، الذي يترأس التحقيقات ضد هاجن" لم يكن هذا حادث اختطاف، لقد كان جزءا من خداع مخطط متعمد".
وكانت السلطات تتعامل مع القضية في بادئ الأمر على أنها قضية اختطاف. مع ذلك، قالت الشرطة في حزيران/يونيو الماضي إن الضحية ربما تكون قٌتلت، وأنها تعمل على افتراض أن اختفائها كان محاولة للتغطية على قتلها.

د ب ا
الخميس 30 أبريل 2020