النجمة السورية كنده علوش تعود لجمهورها بحكاية "ضي القمر"

29/09/2020 - تويتر - كنده علوش ومواقع مصرية


"الهولوجرام"... الزعماء ونجوم الفن الراحلون يعودون للواقع






دبي - شيماء محمد - بعد أسابيع قليلة سوف تشهد عدة عواصم عربية عودة لنجوم الطرب والفن الراحلين للظهور على المسرح، وتقديم فنونهم، وإسعاد الأجيال الجديدة.
هذا الظهور، سيكون عبر تقنية "الهولوجرام"، التي نجحت حتى الآن في إعادة أم كلثوم والشيخ زايد ومايكل جاكسون وإلفيس بريسلي على خشبة المسرح، وسط انبهار واعجاب الاف المشاهدين.
و"الهولوجرام"، أو التصوير التجسيمي تقنية تصويرية تسجل الضوء المنبعث من جسم ما، ثم تعرضه بطريقة تظهر الأبعاد الثلاثة للجسم.
ولعل أشهر استخدام لتكنولوجيا "الهولوجرام" بالوطن العربي، تمثل في إقامة حفلات لكوكب الشرق أم كلثوم، ظهرت خلالها على المسرح لتمتع الجمهور بأبرز اغانيها، وسط حضور جماهيري كبير.
وآخر هذه الحفلات، أقيمت هذا الشهر على مسرح "أوبرا دبي"، في بداية سلسلة حفلات سوف تقام قريبا في الأردن ومصر والبحرين وتونس والمغرب.
وعلى مسرح "أوبرا دبي" حضر المئات من مختلف الجنسيات، المصري والسوري والسعودي والإماراتي والأردني والمغربي، وبدأت فرقة موسيقية وتخت شرقي عزف موسيقى أغنيات أم كلثوم، وسرعان ما هبطت أشعة الليزر من سقف المسرح، ليجد الجمهور كوكب الشرق أمامه، بأزياء سنوات الستينات، ممسكة بمنديلها الشهير، وبجسد ثلاثي الابعاد لا يختلف كثيرا عن الواقع، وكأنها عادت للحياة لتستمر في إمتاع الحضور بطربها الأصيل.

وتفاعل الجمهور بقوة مع الفرقة الموسيقية التي تعزف مقدمات أغنيات أم كلثوم بقيادة مايسترو على المسرح، ثم تنطلق كوكب الشرق في الغناء، وتتعالى صيحات الإعجاب والتصفيق مع المقاطع الشهير لأغنيات "لسه فاكر" و"أنت عمري" و"سيرة الحب" و"الاطلال".


ام كلثوم شابة
ام كلثوم شابة
 
وكان لافتا أن من بين الحضور، جمهور من جنسيات غير عربية، يعشقون كوكب الشرق وموسيقى وكلمات أغنياتها.
ويقول الهندي المقيم في دبي فنجاديش كومار لوكالة الانباء الألمانية (د.ب.أ) إنه حضر الحفل بصحبة زوجته، للاستمتاع بفن المطربة المصرية الشهيرة التي يسمع أغنياتها منذ سنوات عدة ويفهم بعض معانيها.
و فنجاديش شاب أقترب عمره من 30 عاما، وكانت علامات السعادة واضحة على وجهه، وقال "قدمت للإمارات مع أسرتي في عمر صغير، وتعرفت على أم كلثوم من خلال القنوات التلفزيونية العربية، وجذبتني أغنياتها، وبحثت عن معاني القصائد التي تغنيها، وقرأتها بالانجليزية، وهي معان جميلة أعجبتني كثيرا".
ويضيف: تعرفت من زملائي في العمل على شخصية كوكب الشرق، وبدأت استمع لأغنياتها عبر موقع مقاطع الفيديو (يوتيوب)، وصرت دائم الاستماع اليها في سيارتي ومنزلي وبين أصدقائي.
ويكمل "سعدت جدا عندما علمت بإن مسرح (اوبرا دبي) سوف ينظم حفلات لها عبر تقنية "الهولوجرام"، ورغم أني لا أعرف معلومات كثيرة عن هذه التقنية الا أني قررت الحضور للاستماع اليها".
ويتابع فنجاديش "فوجئت خلال الحفل بظهور أم كلثوم على المسرح بحجم طبيعي تقريبا، واذهلني أنها تؤدي حركاتها الشهيرة التي طالما رأيتها عبر مقاطع الفيديو على مواقع الانترنت".
ويضيف "تفاعلت مع الجمهور وتعالى تصفيقنا تقديرا لإداء المطربة المصرية الراحلة، وكأنها تسمعنا وتشاهدنا، وتناسينا أن ظهورها هو ظهور وهمي، مجرد اشعة ليزر".
أما الإماراتي سعيد درويش فيقول "تربينا منذ صغرنا على طرب أم كلثوم، ويوميا تقريبا نستمع الى أغنياتها عبر الإذاعات أو الانترنت أو تطبيقات الأغاني على الهواتف الذكية، لذلك بمجرد أن علمنا بتنظيم حفلات لها في اوبرا دبي، سارعت أنا ومجموعة كبيرة من الأصدقاء والاقارب لحضورها، وكان مذهلا أننا رأينا كوكب الشرق أمامنا على المسرح، وهي تطربنا بأغانيها الشهيرة".
ويتابع "الحفل كان ممتعا، وشعرنا أن أم كلثوم قد حضرت بجسدها وروحها إلى دبي لتقدم حفلا جديدا، وكأنها مازالت على قيد الحياة، لذلك كان تصفيقنا مستمرا طوال الحفل، تقديرا للمنظمين الذين اجتهدوا في تجسيد شخصية كوكب الشرق بـ"الهولوجرام"، ولم يشعروا أنه ظهور غير حقيقي لمطربة رحلت قبل 45 عاما".
ويقول حسن حينا الرئيس التنفيذي للشركة المنظمة للحفل، إن حفلات أم كلثوم في دبي، هي الأولى ضمن سلسلة حفلات سوف تشمل العديد من العواصم العربية ومنها الأردن ومصر والبحرين وتونس والمغرب.
وأضاف لوكالة الانباء الألمانية أن سلسلة الحفلات كان من المقرر تنظيمها خلال الربع الأول من العام الجاري، لكن تم تأجيلها لظروف الإجراءات الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد، ليتم البدء في تقديمها خلال شهر آب/ أغسطس الجاري في دبي، وسط تدابير احترازية، لضمان سلامة الجمهور.
وذكر حينا أن أم كلثوم طلت على الجمهور برفقة التخت الشرقي مع فرقة موسيقية كاملة، وتم تجهيز مسرح أوبرا دبي، بأحدث التقنيات السمعية والبصرية، لنوفر للحضور جوا مطابقا لأجواء حفلات كوكب الشرق التي جرت في القرن الماضي، ونعود بهم إلى زمن الفن الجميل.
ويؤكد حينا أن الفريق المنظم للحفل مكون من 18 شخصا من الفنيين والمتخصصين في تقنية "الهولوجرام" والمؤثرات الصوتية والحركية، وقد بذلوا جهدا كبيرا لصناعة مجسم ثلاثي الابعاد لأم كلثوم على المسرح، واستغرق التحضير للحفل ساعات طويلة عمل خلالها فريق آخر مكون من 30 فنيا لإعداد التجهيزات الصوتية والضوئية والديكورات في موقع الحفل، وتسخير أحدث المعدات والأجهزة في مجال بث "الهولوجرام".
ويشير حينا إلى أن الشركة قدمت في عام 2018 مؤسس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو يلقي أحد خطاباته المؤثرة الموجهة للشباب.
ولتقديم هذا الخطاب تم استخدام التقنيات ثلاثية الأبعاد لتصميم نموذج مجسم للشيخ زايد يتضمن أدق تفاصيل الوجه، والرأس وأجزاء الجسد.
وقال حينا إن تقديم الشيخ زايد بـ"الهولوجرام" تطلب من فريق المتخصصين العمل على مدار 400 ساعة لتصميم الصور الثلاثية الأبعاد، مشيرا الى أن التحدي الكبير الذي واجه فريق العمل اثناء تقديم نموذج مؤسس دولة الإمارات كان ضرورة تقديم الشخصية بأدق التفاصيل، وإعداد الرسوم المتحركة التي تبرز الصورة والمشاعر الواقعية للشيخ زايد، باستخدام المؤثرات المرئية.
وتطلب إعداد النموذج اجراء أبحاث مكثفة، والتعمق في أرشيف الصور والفيديو لخطابات الشيخ زايد، ودراسة نبرات صوت الزعيم الراحل، وتحديد تعابير الوجه، والايماءات الجسدية بدقة.
وذكر أن تقديم الشيخ زايد وهو يلقي خطابه، لاقى ثناء كبيرا من أبناء الإمارات والمقيمين على أرض الدولة خصوصا الأجيال الجديدة التي شعرت أنها ترى مؤسس الدولة الراحل يتحدث اليهم في خطاب واقعي.
وأعلن حينا أن فريق المتخصصين في صناعة "الهولوجرام" يعمل حاليا على إعداد مجسمات لعدد من أساطير الفن والزعماء ورجال السياسة الراحلين من مختلف أنحاء العالم، لتقديمها للجمهور.
وسبق أن قدمت دبي الشيخ حمدان بن محمد، ولي عهد الإمارة، وهو يلقي خطابا بـ"الهولوجرام"، أمام المشاركين في القمة العالمية للحكومات في دورتها التي عقدت العام الماضي.
وكان الخطاب الذي حضره وزراء ومسؤولون بارزون من مختلف أنحاء العالم يتحدث عن سبعة مبادئ رئيسية لمدن المستقبل، تشمل التحول الجذري في تصميم المدن، وطريقة التنقل، وطريقة العيش، وطريقة استغلال الموارد، ومفهوم تنافسية المدن، واقتصادات المدن، والحوكمة.
واستخدمت تقنية "الهولوجرام" من قبل لتجسيد ظهور شخصيات شهيرة في أماكن مختلفة، منهم المغنيان الراحلان مايكل جاكسون وإلفيس بريسلي.
كما تتم الاستفادة من هذه التقنية في دعم التعليم، وتحديدا في جامعة "إمبريال كوليدج" لندن البريطانية، التي تقدم الاساتذة بصورة ثلاثية الأبعاد، لإلقاء المحاضرات أمام الطلاب من دون الحاجة إلى حضورهم واقعيا.

شيماء محمد
الخميس 13 غشت 2020