نظرية جديدة "بيئية " عن سر انهيار حضارة المايا الغامضة

12/11/2018 - موقع كامبرج - وكالات - ترجمة ار تي



باكستان تعلق التعاون العسكري والاستخباراتي مع الولايات المتحدة





أعلن وزير الدفاع الباكستاني، خرم دستكير، مساء الثلاثاء، تعليق التعاون العسكري والاستخباراتي مع الولايات المتحدة الأميركية، رداً على تعليق المساعدات العسكرية الأميركية لباكستان، واتهامها لها بـ"إيواء المسلحين"، فيما أفادت السفارة الأميركية لدى إسلام أباد بأنها لم تبلغ رسمياً بالقرار حتى الآن.


 
وقال الوزير الباكستاني إن القرار "أتى رداً على اتهامات الرئيس الأميركي،  ترامب لباكستان بإيواء المسلحين". وأضاف دستكير أن الولايات المتحدة "تلقّت هزيمة في أفغانستان، رغم أنها صرفت بلايين الدولارات هناك. وهي تحاول الآن أن تُلقي اللوم على باكستان كذلك ذكر دستكير أن بلاده "لا ترغب في الحصول على أي بدل مقابل ما قدمته من تضحيات لأمن المنطقة، ولكنها ستعمل لأجل اعتراف العالم بأن باكستان كانت تمثل خط النار الأول في الحرب على الإرهاب، وهي ضحية له".
واتهم الوزير الولايات المتحدة بأنها "مشغولة بتوجيه الاتهامات إلى باكستان بدلاً من العمل والتعاون معها لأجل تأمين الحدود الأفغانية الباكستانية، التي هي أساس المعضلة الأمنية".
كما أشار وزير الدفاع إلى تصريحات وزير خارجية بلاده، خواجه اصف بأن الشراكة مع الولايات المتحدة الأميركية قد "انتهت"، وأن الحليف لا يتعامل كما تعاملت واشنطن مع إسلام أباد.
وفي إشارة إلى سماح باكستان للولايات المتحدة بنقل المعونات العسكرية إلى قواتها في أفغانستان، قال وزير الدفاع الباكستاني إن بلاده أوقفت تلك المعونات في عام 2011 بعد الهجوم على ثكنة عسكرية في منطقة سلاله، وهي قد تتخذ الخطوة نفسها في الوقت المناسب.
وفي ردّها على ذلك، ذكرت السفارة الأميركية لدى إسلام أباد أنها لم تتلقّ أي إبلاغ رسمي إزاء ما تحدث عنه وزير الدفاع الباكستاني، وتحديداً حول تعليق إسلام أباد التعاون العسكري والاستخباراتي مع واشنطن.

وتوالت هذا الاسبوع ردود الفعل في باكستان إزاء تغريدة ترامب التي جاء فيها أن "الولايات المتحدة وبحماقة أعطت باكستان أكثر من 33 مليار دولار من المساعدات في السنوات الـ15 الأخيرة، في حين لم يعطونا سوى أكاذيب وخداع معتقدين أن قادتنا أغبياء. إنهم يقدمون ملاذاً آمناً للإرهابيين الذين نتعقبهم في أفغانستان. انتهى الأمر!". ووصلت التحذيرات الباكستانية إلى حد التخوف من إقدام أميركا على أي عمل مسلح داخل الأراضي الباكستانية. كما أعرب مسؤولون، منهم وزيرا الدفاع والخارجية، عن خيبة أملهم من عدم الاعتراف بما قدمته باكستان من التضحيات في سبيل مكافحة الإرهاب والتعاون مع الولايات المتحدة في الحرب في أفغانستان.
 

وكالات - العربي الجديد
الاربعاء 10 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan