بوتين ينسق مع الأسد قبل استقبال أردوغان وروحاني





دمشق/موسكو - أفادت وسائل الإعلام الرسمية في كل من سورية وروسيا اليوم الثلاثاء بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس السوري بشار الأسد أمس، في مدينة سوتشي، حيث أكدا على أن الحرب على الإرهاب في سورية توشك على الانتهاء.


وقال بيان صادر عن الكرملين، إن بوتين قال لـ "الأسد" خلال اللقاء معه، إن المرحلة العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء، ولا بد من بدء العملية السياسية.

وأضاف البيان أن بوتين أكد ضرورة تحديد الخطوط الرئيسة للعملية السياسية في سوريا، ونقل عنه قوله لرئيس النظام السوري: "أهتم بآرائك فيما يتعلق بمؤتمر الحوار السوري. رأيك فيما يتعلق بالعملية السياسية التي ستجرى تحت رعاية الأمم المتحدة يحمل أهمية كبيرة".

بدوره قال "الأسد" إنه مستعد للحوار مع جميع الأطراف التي تدعم العملية السياسية في سوريا، وأضاف: "نثق بالدعم الروسي من أجل عدم تدخل قوى خارجية في العملية السياسية بسوريا".

وقال البيان إن بوتين قدم للأسد المسؤولين في وزارة الدفاع ورئاسة الأركان الروسيتين.

وجاء اللقاء قبل استضافة بوتين لكل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني في سوتشي، والمقررة غدا الأربعاء.
وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن بوتين هنأ الأسد في اللقاء، الذي عقد بحضور عدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الروس، على "النجاحات التي تحققت في سورية بمكافحة الإرهاب وأكد أن الشعب السوري يقترب من النصر على الإرهابيين".
وأضافت أن "بوتين أكد أن اللقاء يهدف للتنسيق والتشاور بين الجانبين السوري والروسي قبيل القمة التي ستجمع بوتين بالرئيسين الإيراني والتركي"، وأشار إلى أهمية "الاستماع إلى تقييم القيادة السورية للوضع الراهن في سورية وشكل الخطوات القادمة وتصورها للعملية السياسية ودور الأمم المتحدة فيها".
من جانبها، أفادت وكالة "تاس" الروسية بأن الرئيسين اتفقا على أن "العملية العسكرية في سورية توشك على نهايتها"، واعتبر بوتين أن العملية "أتاحت التقدم في عملية التسوية السياسية في سورية".

د ب ا
الثلاثاء 21 نونبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث