داعش تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على كنيسة حلوان في القاهرة





القاهرة / بيروت - اعلن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) المتطرف مساء اليوم الجمعة مسؤوليته عن الهجوم على كنيسة قبطية في حي حلوان بجنوبى القاهرة.

وقالت وكالة أعماق الذراع الإعلامي للتنظيم الإرهابي إن مقاتلي داعش "نفذوا هجوما على كنيسة مار مينا في حلوان جنوب القاهرة".

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية أن تسعة اشخاص قتلوا اليوم الجمعة في هجومين على الكنيسة ومتجر في حلوان بجنوبى القاهرة.

وأضافت الوزارة أن سبعة اشخاص من بينهم شرطي قتلوا عندما فتح مسلح يستقل دراجة نارية النار على قوات الامن التي كانت تحرس كنيسة مار مينا.


وقد-أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تشييع جنازة ضحايا حادث الهجوم الأرهابي على كنيسة مار مينا في السابعة من مساء اليوم بكنيسة السيدة العذراء (بمطرانية حلوان).

وأضافت الكنيسة أنه تقرر دفن جثامين الضحايا جماعيا في مدافن دير الأنبا برسوم بمدافن 15 مايو، على أن يكون العزاء يوم غد بالكنيسة ذاتها.
وأوضحت الكنيسة أن القتلى المسيحيين هم ستة سقطوا في الحادث الإرهابي الذي استهدف كنيسة الشهيد مار مينا بحلوان / جنوب العاصمة القاهرة/، بالإضافة إلى اثنين سقطا برصاص إرهابيين بمحل الأجهزة المنزلية بمنطقة المشروع الأمريكي بحلوان أيضا .
وأسفر الحادث ذاته أيضا عن مقتل أحد أفراد القوة الأمنية المكلفة بتأمين الكنيسة. كما أصيب ثمانية أشخاص.
يذكر أن مسلحين هاجما القوة الأمنية المكلفة بحماية الكنيسة، اليوم الجمعة، بوابل من الرصاص في محاولة لاقتحامها، إلا أن القوات الأمنية تمكنت من قتل أحدهما، وتم القبض على الآخر بعد إصابته خلال مطاردته.
 
وقد أكدت الرئاسة المصرية، في بيان، الجمعة، أن الهجوم الذي استهدف كنيسة مارمينا في حلوان، وأسفر عن مقتل 8 مسيحيين وشرطي مسلم، "لن ينال من عزيمة ووحدة المصريين بل سيزيدهم إصراراً على مواصلة تطهير البلاد من الإرهاب".

وأفاد البيان بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي "يتابع عن كثب تفاصيل وتداعيات الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة مارمينا". وقدم السيسي تعازيه إلى "أسر شهداء هذا الهجوم الإرهابي الخسيس الذي استهداف أحد الأماكن المقدسة في الأيام التي يحتفل بها أبناء الوطن من المسيحيين بأعياد الميلاد المجيد، كما قدم خالص الأمنيات للمصابين بالشفاء العاجل"، بحسب البيان.

 
وأضاف البيان أن "السيسي وجه كافة الأجهزة المعنية بالدولة لاتخاذ ما يلزم لتقديم الرعاية المطلوبة لأسر الشهداء والمصابين، وكذا وجه باستمرار تكثيف أعمال التأمين للمنشآت الحيوية بالدولة". وأشادت الرئاسة المصرية بـ"الروح البطولية والتضحيات الغالية التي قدمها رجال الأمن خلال تصديهم للهجوم الإرهابي الآثم ونجاحهم في إحباط محاولات الارهابيين لتفجير الكنيسة، والتي تعكس مرة أخرى التضحيات الكبيرة التي يبذلها أبناء الوطن في سبيل الحفاظ على أمن مصر واستقرارها في مواجهة يد الإرهاب الغاشمة".

في الوقت نفسه، أدان مجلس الوزراء، في بيان، "الهجوم الإرهابي الغادر الذي سعى لاستهداف كنيسة مارمينا". وأعرب وزير الإسكان القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، "بكل حزن وأسى عن خالص التعازي لأسر ضحايا هذا الحادث الإجرامي، متمنياً للمصابين الشفاء العاجل". وأكد مدبولي أن "المساعي الخبيثة للإرهاب الآثم لن تنال من عزم الحكومة ووحدة الشعب المصري في مواجهة الإرهاب".


د ب ا - وكالات - سي ان ان
السبت 30 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan