رئيس جورجيا السابق ساكاشفيلى : أنا سجين لحكم الأقلية وبوتين





كييف - ندد الرئيس الجورجي السابق ميخائيل، الذي يخضع للمحاكمة في أوكرانيا لدخول البلاد بشكل غير قانوني ودعم منظمة اجرامية، بالتهم الموجهة إليه وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعب دورا في مشاكله القانونية.


 
ونقلت وسائل إعلام محلية عن ساكاشفيلى قوله أمام محكمة في كييف اليوم الاثنين "أنا اعتبر نفسى سجينا لحكم الأقلية في أوكرانيا وبوتين ".
وكان من المقرر ان تتخذ المحكمة قرارا بشأن طريقة احتجاز الزعيم الجورجي السابق الذى تحول إلى سياسي أوكراني والذى حشد مؤيدين في الأسابيع الأخيرة للإطاحة بالرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو.
وتم القبض على ساكاشفيلى فى نهاية الاسبوع قبل أن يتمكن من قيادة مسيرة احتجاج في وسط كييف تدعو الى اقالة الرئيس الاوكراني.
كان ساكاشفيلي وبوروشينكو حليفين في وقت من الأوقات واحد، متحدين من خلال تبنيهما للمثل السياسية الغربية ومعارضتها للقيادة الروسية. وقاد الرئيسان بلديهما في صراع مع روسيا.
وساعد بوروشينكو حليفه في ذلك الوقت ساكاشفيلي على أن يصبح حاكما لإقليم أوديسا الأوكراني البارز المطل على البحر الأسود عام 2015 . ولكن بعد ذلك بعام ونصف العام ، استقال ساكاشفيلي واتهم بوروشينكو بتخليد الفساد المترسخ في البلاد.
ويواجه ساكاشفيلي ،الذي أسقط عنه بوروشينكو الجنسية الأوكرانية منذ شهور قليلة، تهم دخول أوكرانيا بشكل غير مشروع ودعم تنظيم إجرامي.
واتهم مؤيدو بوروشينكو ساكاشفيلي بتلقي مئات الآلاف من الدولارات من مصادر على صلة بروسيا مقابلة حملة الإطاحة بالرئيس الأوكراني .
وأصبح بوروشينكو رئيسا لأوكرانيا عام 2014 بعد الإطاحة بسلفه المدعوم من روسيا فيكتور يانوكوفيتش وسط حركة احتجاجية تطالب بعلاقات أوثق مع الغرب.

د ب ا
الاثنين 11 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات