رواندا تعرض استضافة 30 ألف لاجئ أفريقي تم بيعهم كعبيد في ليبيا




كيجالي - عرضت الحكومة الرواندية استضافة ما يصل إلى 30 ألف مهاجر أفريقي، تحتجزهم جماعات مسلحة كعبيد في ليبيا.
ويأتي إعلان رواندا الصادر اليوم الخميس، بعد أيام من بث شبكة التلفزيون الأمريكية "سي إن إن" لقطات مصورة لبيع مهاجرين أفارقة كعبيد في مزاد في ليبيا بمبالغ زهيدة تصل إلى 400 دولار أمريكي.


 
وقالت وزيرة الخارجية لويز موشيكيوابو، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه "نظرا لما تمليه الفلسفة السياسية في رواندا وتاريخنا الخاص، لا يمكننا أن نلتزم الصمت عندما يتعرض الإنسان لسوء المعاملة والبيع في مزاد مثل الماشية".
وأضافت الوزيرة : "بابنا مفتوح على مصراعيه. رواندا دولة صغيرة في المساحة ، ولكننا سنجد مكانا".
ويبلغ عدد سكان الدولة الواقعة في شرق إفريقيا 12 مليون نسمة.
كان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، قد عرب عن "ذعره" من التقرير المصور لشبكة "سي إن إن".
وأعلن الاتحاد الأفريقي أمس الأول الثلاثاء أنه بدأ تحقيقا بشأن أسواق العبيد الليبية، وأنه يحاول الوصول إلى مراكز الاحتجاز غير القانونية التي يتم فيها احتجاز المهاجرين، وبيعهم في المزاد لأعلى سعر.
وناشد الاتحاد الأفريقي الدول الأعضاء الـ 55 بتقديم الدعم اللوجيستي للمساعدة في إجلاء المهاجرين المحتجزين في ليبيا، وإعادتهم إلى بلادهم.
يذكر أن الكاميرون قامت،في وقت سابق من هذا الأسبوع، بإجلاء 250 من رعاياها من ليبيا.

د ب ا
الخميس 23 نونبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan