روسيا سحبت قواتها لكنها قلقة إزاء العملية العسكرية في عفرين





موسكو - أعربت وزارة الخارجية الروسية، مساء اليوم السبت، عن قلقها إزاء بدء القوات التركية عملية عسكرية في مدينة عفرين شمال غربي سورية، مستهدفة مواقع القوات الكردية في المدينة ومحيطها.


 
كما قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان نقله موقع قناة روسيا اليوم، إن قيادة القوات الروسية بسورية اتخذت تدابير لضمان سلامة الجنود الروس في عفرين".
وقال البيان: "قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية اتخذت تدابير لتوفير أمن العسكريين الروس المتواجدين في منطقة عفرين حيث تجري القوات التركية عملية ضد التشكيلات الكردية".
وأوضح البيان، أنه "ومن أجل تجنب استفزازات ممكنة، وتعريض حياة وسلامة العسكريين الروس للخطر، فقط تم سحب المجموعة العملياتية لمركز المصالحة والشرطة العسكرية الروسية من محيط عفرين".
وأعلن الجيش التركي مساء اليوم السبت إطلاق عملية عسكرية في مدينة عفرين بشمال غربي سورية وأطلق عليها اسم "غصن الزيتون".
وقالت رئاسة الأركان التركية في بيان نقلته وكالة الأناضول الرسمية إن "عملية (غصن الزيتون) تهدف لإرساء الأمن والاستقرار على حدودنا وفي المنطقة .. وإنقاذ شعب المنطقة من قمع وظلم الإرهابيين".
وأضاف البيان : "العملية تجري في إطار حقوق بلادنا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة مع احترام وحدة الأراضي السورية".

د ب ا
السبت 20 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan