"زمان الوصل" تسمي الطيار الذي ارتكب مجزرة الاتارب



علمت "زمان الوصل" أن الطائرة التي نفذت الهجوم على سوق الخضار في بلدة "الأتارب" الاثنين الماضي وارتكبت المجزة التي راح ضحيتها أكثر من 60 مدنيا، إضافة إلى إصابة نحو 450 شخصا هي طائرة تابعة لنظام الأسد.


 
وقال مصدر خاص من داخل قوات النظام إن الطائرة التي قصفت من طراز "سوخوي 24" تابعة لـ"السرب 19" من "اللواء 70" المتمركز الآن في مطار "تي فور" العسكري.
وكشف أن الطائرة أقلعت من مطار "تي فور" كان يقودها قائد السرب العميد الطيار "زهير أحمد ابراهيم" المتحدر من ريف اللاذقية، وقصفت حمولتها وهي 6 قنابل شديدة الانفجار من عيار 500.
المصدر وصف العميد الطيار "زهير" بأنه "من أكثر الطيارين إجراماً في سلاح الجو، ومنذ اليوم الأول لاستخدام الطائرة سوخوي 24 في شهر 7 من عام 2012".
وأوضح أن الطيار نفذ حتى الآن ما ينوف عن 3 آلاف طلعة جوية ضد المدن والقرى السورية نهارا وليلا.
وأضاف المصدر: "يتمتع الطيار زهير أحمد ابراهيم بشخصية غاية في الطائفية والحقد ضد باقي مكونات الشعب السوري منذ ما قبل الثورة السورية، ومما زاد في حقده وطائفيته وشدة إجرامه لقتل ما يستطيع من الشعب السوري الثائر هو مصرع أخيه الأصغر العقيد الطيار الركن منير أحمد ابراهيم بعد إسقاطه في إدلب عقب إقلاعه من مطار أبو الظهور لقصف قرى إدلب بتاريخ 30/8/2012، حيث كان قائداً للسرب 680 ميغ 21 في المطار التابع للواء الجوي14 الذي كان يتمركز على مطاري حماة وأبو الظهور".
وكشف مصدرنا أن الطيار "زهير ابراهيم" أقسم على نفسه بعد مقتل أخيه أنه "سوف يقتل الصغير قبل الكبير والطفل قبل الكهل والمرأة قبل الرجل"، مؤكدا أنه (الطيار) ارتكب بطائرته "سوخوي 24" آلاف المجازر في محافظات حمص، حماة، اللاذقية، إدلب، حلب، الرقة، دير الزور، وريف دمشق.
وتمت ترقية العميد "زهير ابراهيم" إلى رتبة عميد بتاريخ 1/7/2016 رغم أنه غير مؤهل علميا حسب أنظمة الخدمة في جيش النظام لأن يتم ترقيته إلى رتبة عميد، وتم تنصيبه قائداً لـ"السرب 19 سوخوي 24" في "اللواء 70" بتاريخ 1/7/2015.
وعزا المصدر الاتهامات للروس بارتكاب مجزرة "الأتارب" إلى أن يوم المجزرة الاثنين 13/11/2017 نفذ الطيران الروسي أيضا أكثر من 20 غارة جوية على ريفي حلب وإدلب وريف حماة في نفس الوقت تقريبا بالإضافة إلى تنفيذ طائرات النظام لأكثر من 10 غارات في نفس الفترة الزمنية التي ارتكبت فيها المجزرة.
وأكد أن الطائرات الروسية من طراز "سوخوي 24" التي تنفذ غاراتها من مطار القاعدة الروسية في مطار "حميميم" هي نفسها التي يمتلك النظام عددا منها، وهذا ما يتسبب بخلط لدى غير المختصين التمييز بين طائرات "سوخوي 24" الروسية و"سوخوي 24" التابعة للنظام.
واتهم كثير من الناشطين والحقوقيين طائرة روسية بارتكاب مجزرة "الأتارب".
 ------------
زمان الوصل

زمان الوصل - وكالات
الجمعة 17 نونبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات