سوق الأدب العربي في الغرب: الثيمات الرابحة





كان لسلسلة الموادّ التي نشرها الشاعر والصحافي المصريّ عماد فؤاد تحت عنوان "سوق الأدب العربي بالغرب" في موقع "ضفة ثالثة" خلال الأشهر الماضية، أنْ سلَّطتِ الضوء على موضوع في غاية الأهمية، وعلى ظواهر إشكاليّة يعرفها جميعُ المنخرطين في الشأن الثقافي، لكنهم قلَّما يجرؤون على مقاربتها أو مواجهتها.

ونظراً لأهمية الموضوع الذي اشتغلَ عليه عماد فؤاد، ولضرورة أن يظلَّ مفتوحاً ومطروحاً على الدوام، أقاربُه في هذا المقال بغية إحياء النقاش فيه، وفي محاولةٍ لإضافة شيءٍ جديدٍ عليه. في البداية لا بدّ أن أوضّح للقارئ أنني لا أعرف شيئاً عما يُسمّى "سوق الأدب العربي بالغرب"، لا أعرف أين يقع هذا السوق ولا مَن يعملُ فيه بائعاً أو شارياً، إذ لم يسبقْ لي أنْ مررتُ قُربَه، أو دُعيتُ إلى زيارته، ولستُ مهتماً بتلبية دعواتٍ كهذه في حال حدوثها أصلاً. وهكذا؛ فإنّ مقاربتي للموضوع ستكون بالاعتماد على قراءاتي للاستشراق منذ القرن السابع للميلاد وحتى برنارد لويس، وبالملاحظة المبنيّة على قراءاتي لبعض الكتب والنصوص التي نشرها كتّابٌ سوريُّون مقيمون في أوروبا.


"هل يساهم كتّابنا المقيمون في الغرب؛ في تكريس الصورة النمطيّة عن العرب؟"، هذا سؤالٌ وجّهه إليّ الشاعر ياسر الأطرش في برنامجه "ضمائر متّصلة"، وكان جوابي وما زال "نعم". في الحقيقة هنالك بضعُ ثيماتٍ متكرّرة يخوضُ فيها ثلّةٌ من كتّابنا المهاجرين إلى الغرب خلال السنوات الأخيرة، ويتّخذونها جسراً من أجل الوصُول والتكسُّب واستجداء "الشرعية الأدبية" من الأوروبي، وفق مبدأ "الغاية تبرّر الوسيلة". وسواءً كان هؤلاء الكتّاب على درايةٍ بما يفعلون أم لا، فإنهم يكرّسون بأفعالهم وأقوالهم ونصوصهم الصورة النمطية عن شعوبنا وبلداننا، تلك التي بناها الاستشراقُ (بمعناه السلبيّ) على مدى قرون، واستُخدمتْ كوسيلةٍ لتبرير الاستعمار ونهب الشعوب، ولتبرير التقاعس الإنساني تجاه ما يحدث من كوارث خارج العالم الغربيّ.

الثيمة الأولى من الثيمات الرابحة هي ثيمة "البُـهْلُول"، أي المهرّج الذي يُضحِكُ الناسَ عليه، ويُسلّيهم بكثرة ما في أقواله وأفعاله من بَـلَـهٍ، وهذا ما يأخذُ -في زمن الهجرة والعنصرية الجديدة- أبعاداً سياسيّة وثقافية وحضارية. فالكاتب يقدّم نفسَه كائناً همجيّاً متخلّفاً جاهلاً (وهو كذلك في الغالب)، ويتحدّث عن صدمته الحضارية عند وصوله إلى أوروبا العجيبة، والحوادث المضحكة التي تحصلُ له عند ركوبه في الميترو لأول مرة، أو صعوده على درج كهربائي، أو لقائه مع إحدى الموظفات الشقراوات الراقيات. وقد تبدأ صدمتُه الحضارية منذ ارتقائه على أعتاب السفارة الألمانية في بيروت لأوّل مرة، أو منذ نيله لمنحة "كاتب زائر" (كاتب لاجئ) التي صار البعضُ يوردُها في سيرته الذاتية بوصفها "جائزة"! وبالتوازي مع ذلك كلّه، يُشتَـرط لنجاح الكاتب في هذه الثيمة ألّا ينسى تقديمَ أهله وشعبه بصورة مسيئة، فيُظهرهم كأمّيين وجاهلين ومتخلّفين، لا يعرفون ما يجري خارج قُراهم، ولا يفقهون شيئاً من منجزات الحضارة الغربية المذهلة.

الثيمة الثانية التي يبرع بعضُ الكتّاب -وبالأخصّ النساء- فيها؛ هي ثيمة "اضطهاد المرأة". صحيحٌ أنّ هنالك تمييزاً جنسياً واضحاً في مجتمعاتنا، وهو تمييز مدعوم بالقانون والعادات والتقاليد. وصحيحٌ أنّ قضية المرأة في بلداننا هي أولويّةٌ لا ينبغي أن تعلُو عليها أولويّة أخرى؛ إلا أنّ الإشكالية ليستْ هنا، بل في كيفية طرح قضايا المرأة ومعالجتها. فمثلاً حينما يُفسّر وضعُ المرأة في مجتمعاتنا بعِلّة "الرجُل الشرقي" أو "المجتمع الشرقي" اللذين يضطهدان المرأة بطبيعتهما، نكون هنا أمام مقولة استشراقية عنصرية بكل معنى الكلمة، لأنها تنطلق من الاعتقاد بوجود جوهرٍ ثابت لكلّ من "الرجل الشرقي" و"المجتمع الشرقي"، وهذا ما ينقضُه العلمُ والتجربة. ثم لأنها تُعمّم صفة "الاضطهاد" على كل رجُلٍ وُلدَ في هذا "الشرق"، وعلى "المجتمعات الشرقية" كافةً، تعميماً يتّسِم بالعنصرية والجهل معاً، إذ هو ينكر التنوُّع الهائل بين الأفراد والمجتمعات. وفي الموضوع ذاته تجد مَن يُرجِع وضعَ المرأة في مجتمعاتنا إلى الدين، وهو هنا الإسلام، وهذه ثيمة مرغوبة ومطلوبة في الغرب، ومُغرية للقارئ الغربي أيّما إغراء، خصوصاً إذا ما أُحيطتْ بأجواء ألف ليلة وليلة، من سوق الجواري والحَرَملك، إلى مغامرات سندباد وعلاء الدين والبغدادي.

لطالما استُخدمتْ مقولة "اضطهاد الأقليات" كحجّة استعمارية لتبرير التدخّل والاحتلال

أما الثيمة الثالثة التي شكّلت بابَ رزقٍ لرَهطٍ من كتّابنا في الغرب؛ فهي ثيمة "اضطهاد الأقليّات". لطالما استُخدمتْ مقولة "اضطهاد الأقليات" كحجّة استعمارية لتبرير التدخّل والاحتلال، وهي تتوافق مع المنظور الاستشراقي الذي يرانا مجموعةً من الطوائف والقبائل المتصارعة والمتناحرة، حيثُ الأقوام الكبيرة تأكل الصغيرة وتضطهدها (وهذا ما ينطبق على التاريخ الأوروبي أكثرَ مما ينطبق على تاريخ المشرق)، مما يستدعي تدخُّل الرجل الأبيض لرَفع المظالم وإقامة العدل. ولذلك تجد بعضَ الكتّاب الذين كانوا يتحدثون قبل سنوات عن ثورة لكل السوريين، وكانوا ممَّنْ صعدوا على أكتاف هذه الثورة، فاشتُهروا وتكسَّبُوا على حساب معاناة أهلها ومآسيهم؛ قد تحوّلوا اليوم إلى "أبناء أقليّات" فقط، أقليّات مسلّحة بـ"مظلومية تاريخية" لا تحلُم سرديّاتُ الهولوكوست أنْ تبلغَ نقطةً في بحرها. وبالإضافة إلى "المظلومية التاريخية" التي يصعب إيجاد دليل تاريخي عليها، هنالك ادّعاءُ "مظلوميّة حديثة" مارسَها نظام الأسد على أبناء جماعة بشرية معينة، فقط لأنهم وُلدوا هكذا. وهذا غيرُ صحيح طبعاً، لأن الشعب السوري كلُّه مضطَهدٌ ومسلُوبُ الحقوق، لا جماعة بعينها، كما أنّ للنظام حلفاءً وخصوماً في جميع مناطق ومن كافة "المكوّنات". وكذلك الادّعاء بوجود "مظلومية حديثة" تمارسُها "الأكثرية" أو المحيط أو الشعب السوري الذي يبدو وكأنه "يضطهد الأقليّات" كواحدة من هواياته. ولكي يكتمل إرضاءُ عيون الغرب واستجداء اعترافه الأدبي وعطاياه؛ لا بُدّ من ذمّ العرب و/أو المسلمين، وتحميلهم مسؤولية هذه "المعاناة الأقلّوية" المزعومة، فتجد نصوصاً رديئة تطفو على السطح من هنا وهناك، موجَّهة إلى القارئ الغربي لا العربي، تستجدي تعاطفه إزاء "مظلوميّة أقلّوية" لم تكنْ موجودةً قطّ، لكنها باتتْ بابَ ارتزاقٍ لا غنى عنه.

وبينما كنا ننتظر من روايات الثورة/الحرب التي ظهرتْ في سنواتها الأولى، أن تنقل معاناة السوريين ومآسيهم إلى العالم، بعد إعطائها أبعاداً إنسانيّة تتجاوز الزمان والمكان، وتتجاوز الأعراق والأديان بالطبع؛ نجدُ أن بعض الروائيّات لم يكتُبْنَ عن الحرب من منظورٍ إنسانيّ، ولا من منظور سوريّ، بل من منظور أقلّوي فقط. فالكاتبة المشهورة تعرّف عن نفسها أمام الصحافة والعالَم بأنها من الأقلّية الفلانية، ولذلك فهي مضطَهدة اضطهاداً مزدوجاً كما تزعُم، الأول من النظام الذي تعارضُه فيُكنُّ لها عداءً مضاعفاً بسبب انتمائها، والثاني من "الثورة الإسلامية" التي تضطهد الأقليّات الدينية. إنها حكاية شرقية مناسبة جداً للتسويق في الغرب، تشبه قصة "كساندرا" في المسلسل المكسيكي، فهي غجريةٌ وبيضاءُ في آنٍ معاً، يعتبرُها الغجرُ غريبةً عنهم بسبب بياضها، ويرفضُها البيضُ الأغنياءُ لأنها غجرية!

وفي النهاية أوضّحُ أنني لستُ ضدَّ مَنْ يَسعون بأيديهم وأرجُلهم لاستجداء الاعتراف الأوروبي بهم، أو من أجل الفوز بترجمة كتبهم إلى لغة أوروبية، فهذا حقُّهم، وهذه طريقتُهم في إضفاء قيمة على ذواتهم وعلى كتاباتهم. لكنني أرفضُ أنْ يُعتَبر الكاتبُ الحائز على شهادة "حُسن سلوك" من منظمة أوروبية؛ أكثرَ أهميةً أو قيمةً من أبناء جِلدته المقيمين في وطنهم الأمّ، أو ممَّن يقيمون خارجه ولا تعني لهم تلك الشهادات و"الإنجازات" شيئاً. وكذلك أرفضُ أنْ تكون المؤسّسات الأوروبية هي المعيار في تقييم الأدب العربي، لأنها مؤسّسات غير مؤهّلة من الناحية المهنيّة والمعرفيّة كما أرى، ولأنها لا تهتمُّ جدّياً بكلّ ما هو غيرُ أوروبي، ولا تعتقد أنّ لغير الأوروبيين حضاراتٍ وثقافاتٍ وآداباً تماثلُ ما لدى الأوروبيين، فلا تنتظرُ منهم أيّ فائدة. وبالعموم فإنّ المؤسّسات الثقافية الأوروبية هي مثل نظيراتها الإعلامية والحقوقية والإنسانية، فهي مهنيّة وجدّية وفاعلة عندما يتعلّقُ الأمرُ بالأوروبيين، وهي مرتعٌ للفساد والمحسوبيّات وغياب المهنية حينما يتعلّقُ الأمرُ بغير الأوروبيين.
-----------
تلفزيون سوريا


عبد الكريم بدرخان
الاثنين 2 ديسمبر 2019