ماكرون"متشكك" وإردوغان"سئم" من مفاوضات انضمام تركيا





باريس – طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة بـ"إعادة النظر" في مساعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي، بينما قال نظيره التركي رجب طيب اردوغان إنه "سئم" من عدم إحراز تقدم في هذا الشأن.


 وقداقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة على تركيا "شراكة وتعاونا مع الاتحاد الأوروبي" كبديل عن الانضمام إلى هذا التكتل.

وقال ماكرون إثر اجتماعه بنظيره التركي رجب طيب أردوغان في باريس إن الهدف من هذا الاقتراح هو "الحفاظ على ارتباط تركيا والشعب التركي بأوروبا، والعمل على جعل مستقبله مبنيا على التطلع إلى أوروبا ومع أوروبا".

وقال ماكرون عقب اجتماع مع اردوغان في باريس: "من الواضح أن التطورات والخيارات في الآونة الأخيرة لم تسمح بتحقيق أي تقدم" في إشارة فيما يبدو إلى الحملة التي شنتها تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016 والاستفتاء الذي جرى العام الماضي وعزز سلطات اردوغان.
وقال ماكرون إن العملية يجب - ربما بدلا من ذلك - أن تهدف إلى تحقيق "تعاون أو شراكة" بحيث "تبقي الشعب التركي متجذرا في أوروبا".
في المقابل، انفعل اردوغان قائلا إنه "عندما يتعلق الأمر بتوضيح الأسباب (لعدم إحراز تقدم)، لا يستطيع الاتحاد الأوروبي إعطاءنا أسبابا".
 ورد الرئيس التركي بأن بلاده "تعبت" من انتظار استمر 54 عاما للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أردوغان "لا يمكننا أن نتوسل بشكل دائم الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن 16 فصلا للتفاوض ما تزال "مفتوحة ولم تغلق مطلقا" من أصل 35 في المجموع.

وتجري مفاوضات صعبة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا منذ العام 2005 إلا أنها باتت شبه متوقفة منذ أشهر عدة بسبب التطورات الأخيرة في تركيا بعد الانقلاب الفاشل الصيف الماضي.


د ب ا
الجمعة 5 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan