ماليزيا تدعو إلى اجتماع تضامن دفاعا عن القدس يوم الجمعة المقبل





كوالالمبور - دعا اليوم الثلاثاء نائب رئيس الوزراء الماليزي، أحمد زاهد حميدي، الشعب الماليزي، إلى ترك الخلافات جانباً، وذلك في اجتماع تضامن واسع النطاق من أجل القدس، بمسجد بوترا في العاصمة الإدارية الماليزية يوم الجمعة المقبل.


 ونقلت وكالة الأنباء الوطنية الماليزية (برناما) عن زاهد القول إن الاجتماع سيكون منصة للشعب الماليزي - من جميع الأعراق والأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية - ليعرب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني والترويج للسلام دفاعا عن القدس.
وأضاف في الكلمة التي ألقاها بمناسبة الاجتماع السنوي لوزارة الداخلية الماليزية: "ليس لدينا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ولكننا نحترم علاقتنا مع الولايات المتحدة".
وذكرت "برناما" أنه من المتوقع أن يشارك في الاجتماع نحو 10 آلاف شخص، من أبرزهم رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق، ورئيس الحزب الإسلامي الماليزي عبد الهادي أوانج، بوصفه أيضاً نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، للاحتجاج على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمةً لإسرائيل.
وكانت الولايات المتحدة استخدمت أمس الإثنين، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لسحب قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأيدت 14 دولة في مجلس الأمن مشروع القرار.
وينص مشروع القرار على "عدم الاعتراف بأي تغيير على حدود الرابع من حزيران/يونيو من عام 1967"، فيما يدعو كل دول العالم "للامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، تطبيقا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980".

د ب ا
الثلاثاء 19 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan