Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile










مبعوث الأمم المتحدة يدعو إلى حل تفاوضي بشأن وضع القدس





تل أبيب - دعا منسق الأمم المتحدة الخاص للسلام في الشرق الأوسط إلى التفاوض حول وضع القدس في إطار اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني.


 
وقال نيكولاي ملادينوف في مؤتمر في القدس اليوم الأربعاء :"مستقبل القدس أمر يتعين التفاوض بشأنه بين إسرائيل والفلسطينيين".
ودعا إلى ضمان أن يكون السلام وحل الدولتين هو النتيجة لأي عملية تفاوضية.
ومن المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء في إجراءات نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. .
وفي عمان  دعا رئيس مجلس النواب الاردني عاطف الطراونة اليوم الاربعاء البرلمانين العربي والإسلامي لاجتماع طارئ.
وذكرت وكالة الأنباء الاردنية (بترا) أن مجلس النواب الأردني وافق على تبني البيان التالي الذي ألقاه الطراونة في بداية الجلسة الطارئة للمجلس اليوم لمناقشة تداعيات القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ودعا الطراونة ، في البيان ، "الجميع إلى التجاوز عن خلافاتنا والوقوف صفا نيابياً موحدا للدفاع والتصدي عن القدس عاصمة السلام والأديان، وما تمثله من رمزية عربية وهوية إسلامية مسيحية لها رمزيتها وقدسيتها".
وأكد أن أي خطوة أمريكية لا تنطلق من أساس حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، تعني لشعوبنا بأن هناك إهمالا دوليا واضحا لأولوية الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، لأن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم".
وأضاف :"إننا ومن منطلق مواصلة دورنا الذي بدأناه باكراً في تعرية مواقف دولة الاحتلال وممارساتها العنصرية المتغرطسة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، لندعو البرلمان العربي والإتحاد البرلماني العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماعات طارئة لاتخاذ موقف جامع".
وتابع :"الأمر حقاً جلل، ولا يقبل التسويف والتأجيل، وعلينا جميعاً اتخاذ موقف لعله يعيد الأمر إلى جادة الصواب"، مطالبا بإرسال برقيات عاجلة للبرلمانات الدولية الشقيقة والصديقة لتوضيح خطورة القرار، وتداعياته الخطيرة على المنطقة برمتها، وحثهم لممارسة الضغوط على إداراتهم السياسية أملاً في استثمار نفوذهم ومراكزهم للتواصل مع الإدارة الأمريكية، وجميع الدول ذات التأثير الفاعل لثني الإدارة الأمريكية عن اتخاذ هذا القرار ومدى خطورته على مستقبل السلام في المنطقة".
وأكد أن "القرار الأمريكي إذا ما تم لا يقوض فقط جهود العملية السلمية، ويهدم جهود سنوات من مفاوضات السلام، بل إنه يبعث برسائل الانحياز للظلم على حساب الحق، ويعزز طاقات الإحباط لأجيال ما تزال تنتظر أمل العيش بأمن وسلام".
وقال :"إننا في مجلس النواب نرى في القرار مدعاة لإحداث تطورات خطيرة في الشارع العربي عموما، والفلسطيني خصوصا، ويؤجج مشاعرنا جميعا، وهو ما نحذر من تداعياته على المدى القريب".

د ب ا
الاربعاء 6 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث