ميركل صامتة إزاء انفتاح الاشتراكيين على الحوار بشأن الحكومة





بروكسل - التزمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الصمت صباح اليوم الجمعة خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إزاء بوادر انفتاح الحزب الاشتراكي الديمقراطي على الحوار بشأن أزمة تشكيل الحكومة في ألمانيا.


 
ولم تجب المستشارة التي تتزعم الحزب المسيحي الديمقراطي خلال وصولها إلى مقر انعقاد القمة على أسئلة حول السياسة الداخلية لألمانيا، وعلقت فقط بشكل مقتضب على القضايا التي تتناولها القمة مع ست دول مجاورة شرقا للاتحاد الأوروبي.
وأعربت ميركل عن أملها إزاء المضي قدما في حل النزاع العسكري في شرق أوكرانيا، وقالت: "سأتحدث بالطبع مع الرئيس (الأوكراني بيترو) بوروشينكو حول النزاع الأوكراني مع روسيا، وأرى أنه ربما يكون بإمكاننا إحراز خطوات تقدم صغيرة في هذا النزاع الذي لا يزال صعبا للغاية".
وأكدت ميركل أهمية العلاقات مع دول الجوار الشرقية للاتحاد الأوروبي، وقال: "بالتأكيد نهتم من ناحية بأحوال المواطنين (هناك) ومسار التطور الديمقراطي، ومن ناحية أخرى فإن الجوار مرتبط للغاية بأمننا، لذلك فإنني أتطلع لأن يكون لدينا اتفاقية شراكة فعالة مع جورجيا وأوكرانيا ومولدوفا"، مشيرة إلى أنها تتطلع أيضا لإبرام اتفاقيات لتعزيز الشراكة مع أذربيجان وأرمينيا.
وعن الوضع في بيلاروس، قالت ميركل: "بالطبع سنواصل الدفع في اتجاه التطور الديمقراطي... من الواضح في كل هذه الدول أن العلاقات مع روسيا تلعب دورا محوريا، وأنا أتطلع اليوم إلى إجراء مناقشات لمعرفة المزيد عن الوضع الداخلي في هذه الدول".

الجمعة 24 نونبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث