نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

السفير "الجاهل"

27/05/2024 - سلام الكواكبي

الرئيس المثالي

24/05/2024 - أمير طاهري

( الحركة ليست بركة دائماً )

22/05/2024 - حازم نهار *

بين الجنون والسجون

22/05/2024 - إلياس خوري

سورية.... الخروج من المستنقع

22/05/2024 - علي العبدالله

عن روسيا وإيران شرق المتوسّط

08/05/2024 - موفق نيربية


مينوش شفيق: من نجاح كبير إلى انهيار كامل






منذ سنوات، حصلت حفيدتى على الماجستير من كلية الاقتصاد فى لندن ذات الشهرة والتاريخ العريق، وذهبت لحضور حفل التخرج، وكانت نعمت شفيق، (مينوش هو اسم الدلع)، قد تسلمت حديثًا منصب رئيسة هذه الجامعة، بعد أن تقلدت فى السنوات السابقة مناصب كبرى فى البنك الدولى ووزارة الخزانة البريطانية، وحصلت من الملكة إليزابيث على لقب بارونة، يحق لها حضور مجلس اللوردات البريطانى،


  وكنت متشوقًا لسماع كلمة هذه المصرية التى حققت كل هذه الأمجاد، وألقت «مينوش» كلمة متميزة ذكرت فيها اسم مصر عدة مرات وأنها فخورة بأصولها المصرية، وتسلمت منها حفيدتى منى بنت هنا شهادة الماجستير. وحين عدت إلى القاهرة كتبت مقالًا فى «المصرى اليوم» عنها أشيد بهذه المصرية التى حققت إنجازات عظيمة. «مينوش» مولودة عام 1962 فى الإسكندرية لأسرة من الأغنياء وأصحاب الأراضى، وبعد تأميم ممتلكات الأب هاجر مع عائلته إلى أمريكا عام 1966 حين كان عمر «مينوش» 4 سنوات، عاشت طفولتها فى أمريكا وقرر الأب العودة إلى مصر فى السبعينيات، وقضت «مينوش» فترة المراهقة فى مصر، وبعد ذلك سافرت إلى أمريكا للدراسة الجامعية، ثم حصلت على الدكتوراه من أكسفورد. ومنذ عام تولت «مينوش» منصب رئيس جامعة كولومبيا، وكانت أول سيدة تتولى هذا المنصب، ورحبت وسائل الإعلام المصرية بذلك

جامعة كولومبيا هى واحدة من كبرى الجامعات الأمريكية، ولأنها فى مدينة نيويورك ذات الأهمية الاقتصادية والسياسية، أصبحت الجامعة لها وضع خاص، وهى من أولى الجامعات الأمريكية، بل كانت الأكثر والأكبر ثقلًا فى تظاهرات الطلاب عام 1968 ضد حرب فيتنام وضد ما يحدث فى العالم، وأدت هذه الثورة الطلابية إلى تغييرات مهمة فى المجتمع الأمريكى. وأصبحت معظم الجامعات والمدن الكبيرة تصوت للحزب الديمقراطى.

بدأت حرب غزة يوم 7 أكتوبر، ولا تزال مستمرة فى الشهر التاسع. بمرور الوقت واستمرار العدوان بشكل عنيف مع تدمير البنية التحتية ومقتل وإصابة عشرات الآلاف من الفلسطينيين، منهم آلاف الأطفال والنساء، بدأ يحدث تعاطف مع الشعب الفلسطينى فى العالم كله فى صورة مظاهرات سلمية فى دول أوروبا، وامتدت إلى أمريكا، وقام اللوبى الصهيونى القوى المدعوم بقوى اقتصادية بالتعامل بمنتهى الشدة مع كل مَن عارض إسرائيل علانية ونجح فى تخويف الكثيرين، وفقد الكثيرون من المؤيدين علانية لفلسطين وظائفهم، ولكن بمرور الوقت وتفاقم الأحداث انفجر الطلاب فى أمريكا بمظاهرات عنيفة لم يكن فيها شىء ضد السامية أو اليهود، وإنما كانت واضحة ضد القسوة والاعتداء الرهيب على المدنيين الفلسطينيين. بدأت التظاهرات فى الجامعات المهمة مثل هارفارد، وقام أعضاء الكونجرس بعمل جلسات استماع لرئيسة الجامعة، وفى هذه الجلسات قام النواب بالهجوم الكاسح على الشخصية التى يتم استجوابها، والكثيرون منهم تعوزهم الكياسة والاحترام، وكان استجواب رئيسة «هارفارد» عنيفًا، ولكنها، وهى الأكاديمية المحترمة، رفضت دخول البوليس إلى الحرم الجامعى، ورفضت تحجيم حرية التظاهر للطلبة، وقالت إن التحقيق يتم فقط مع الطلبة الذين يرفعون لافتات مسيئة للآخرين أو تحمل شعارات عنصرية، وبالطبع لم يعجب هذا التصرف النواب الجمهوريين. وبالمناسبة، الكثير من هؤلاء النواب لا يؤمنون حقًّا بما يقولون، وإنما هم يتحدثون فى هذه الاستجوابات للشعب المتطرف الذى انتخبهم فى دوائرهم وهم يسجلون الفيديوهات ويذيعونها محليًّا للدعاية الانتخابية. وبعد شهور، أعلنت رئيسة «هارفارد» استقالتها، بعد اتهامها بمعاداة السامية والتزوير، وبالمناسبة، رئيسة «هارفارد» من الأكاديميين السود.

نأتى إلى نعمت شفيق، بعد أن تظاهر الطلاب ضد اعتداءات إسرائيل على المدنيين فى غزة وقتل عشرات الآلاف وهدم البنية التحتية لغزة، قامت بتصرف غريب وبعيد تمامًا عن الأكاديمية، قامت على الفور باستدعاء الشرطة لفض تظاهرات الطلاب والقبض عليهم، وكان هذا الفعل الطائش هو الذى تسبب فى كل المشاكل التى وقع فيها الطلاب النشيطون.

«مينوش» ليست أكاديمية، وإنما هى اقتصادية، وتعمل فى البنوك وأمور الاقتصاد، ولو كان لها تاريخ أكاديمى لما كانت قد وقعت فى هذا الخطأ الشديد. كل الأكاديميين يعرفون ويقدرون أهمية استقلال الجامعة وعدم قانونية دخول الأمن الجامعة، ولذا سُمى الحرم الجامعى. نعلم أنه فى العالم الثالث لا تُحترم هذه القواعد، إنما فى الغرب هذه مشكلة.

قامت «مينوش» بفصل عدد من الطلاب النشيطين، واعتقل البوليس حوالى مائة طالب، وفض التظاهر، ولكن انظر ما حدث: عادت أعداد ضخمة من الطلبة استفزتهم تصرفات «مينوش»، وزاد عدد المتظاهرين، وبعد ساعات أصبحت المظاهرة عدة أضعاف حجم المظاهرة الأولى، وأحضر الطلاب الخيام لتستمر المظاهرة ويناموا فى الحرم الجامعى، وفى اليوم التالى انضم أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة، وزاد موقف «مينوش» سوءًا، وأدى ما حدث فى كولومبيا إلى مظاهرات فى باقى الجامعات الكبرى.
 

وتم استدعاؤها إلى الكونجرس، حيث تم «شواؤها على النار»، كما يقول الأمريكيون. الجمهوريون المتطرفون زايدوا عليها بأن ما فعلته لا يكفى، وكانت ردودها مهتزة وضعيفة، وضغطوا عليها حتى قالت إن الطلاب كانوا يهتفون ضد السامية، وهو ما لم يحدث، فقد كانوا فقط متعاطفين مع فلسطين. ومن الناحية الأخرى قامت إيلان عمر، من الحزب الديمقراطى، والمتعاطفة مع غزة، بشوائها على الجانب الآخر، ولم تستطع فى الكونجرس أن تبرر موقفها، وبدَت كأنها ضد الإنسانية، بعد أن تسببت فى ضياع مستقبل عدد من الطلاب، وفى نفس الوقت أهانت الجامعة بتدخل الشرطة، وزادت التظاهرات لهيبًا
---------
اليوم السابع


محمد أبو الغار
الاحد 5 ماي 2024