هاواي تختبر صافرات الإنذار من هجمات نووية للمرة الأولى منذ الحرب الباردة



واشنطن - أجرت ولاية هاواي الأمريكية اختبارا يوم الجمعة على صافرات الانذار الخاصة بالتحذير من هجمات نووية للمرة الأولى منذ الحرب الباردة، وذلك بعد أيام من اختبار كوريا الشمالية صاروخا باليستيا، قالت إنه يمكن أن يضرب أي مكان في البر الرئيسي الأمريكي.


وقالت وكالة إدارة الطوارئ في هاواي إنه في الساعة 1145 من صباح الجمعة (2145 بتوقيت جرينتش)، أطلقت صافرات الانذار في جميع انحاء الولاية في اختبار شهري لصوت تحذير مدته دقيقة واحدة، تليها صافرة تحذير لمدة دقيقة "إشارة تحذير من هجوم".

وقال فيرن مياجي، رئيس الوكالة لصحيفة "هونولولو ستار ادفيرتايزر" "من المهم للغاية أن يفهم السكان ما تعنيه كل نغمة".

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على الانترنت أشخاص يجلسون على الشواطئ الشهيرة في هونولولو وهم لا يكترثون بصافرات الإنذار.

وأوضحت الصحيفة أن صوت التحذير يعني أنه يجب على المواطنين التحرك فورا إلى ملجأ "نظرا لأن صاروخا من كوريا الشمالية قد يصل إلى هاواي بعد 20 دقيقة فقط من اطلاقه ".

وأطلقت كوريا الشمالية يوم الأربعاء الماضي صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان، الأمر الذي قوبل بانتقاد دولي حاد.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن الصاروخ وصل إلى ارتفاع أعلى من أى صاروخ سابق أطلقته الدولة الشيوعية المارقة.

د ب ا
السبت 2 ديسمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث