هل أصبحت الصين بارثها الامبراطوري قوة عظمى في عهد شي بينج




بكين - لم يحدث من قبل أن كانت تطلعات الصين لأن تصبح قوة عظمى ضخمة إلى هذا الحد، ولم تكن أبدًا هناك مقاومة شرسة، خارج البلاد وداخلها لهذا التوجه. ومع ذلك، لم تنجح هذه المقاومة في تخويف الرئيس شي جين بينج، الذي أكد "لا يمكن لأي قوة أن توقف تقدم الشعب الصيني والأمة الصينية". جاءت تصريحات الرئيس، وزعيم الحزب الشيوعي الصيني خلال احتفالات الأول من تشرين أول/ أكتوبر بمناسبة احتفالات مرور 70 عامًا على تأسيس جمهورية الصين الشعبية.


وأكد الرئيس أثناء أكبر وأضخم عرض عسكري في تاريخ الصين، طموحاته لتحويل البلاد إلى قوة عظمى. ليس هناك شك في أنه لم يقم أي زعيم بدفع وتعبئة السياسة الخارجية للجمهورية الشعبية بقدر ما فعل شي جين بينج ، ولم يقم أي من أسلافه المباشرين بتغييرات كثيرة مثله. يقول أحد السفراء الأوروبيين حول الإيديولوجية الجديدة القائمة على القيم "الحمراء": "أرى نهضة تشبه عهد ماو تسي تونج". ومن ثم لا يمكن للعديد من ضحايا الثورة الثقافية (1966-1976) التي أطلقها الزعيم الصيني تحاشي ربط الوضع الحالي بما جرى من حركات التطهير السياسي القديم واضطهاد جميع أولئك الذين لم يكونوا شيوعيين "جيدين"، في ذلك الوقت. وعلى غرار ما كان يحدث في السابق، يلتقي ممثلو الحزب الشيوعي قيادات الشركات في مكاتبهم لكي يختبروا مدى معرفتهم بالفكر والرؤية "للرئيس العظيم"، ويسرى نفس الأمر مع الصحفيين الصينيين، الذين يتوقف استخراج بطاقة اعتمادهم المهنية على اجتياز اختبار رقمي يؤكد مدى ولاءهم للحزب ورؤيته الاستراتيجية الراسخة. ينتشر الخوف، خاصة مع إقرار النواب الصينيين عام 2018 تعديلات دستورية تسمح للرئيس شي جين بينج البقاء في الحكم مدى الحياة، كما تضمنت التعديلات إقرار تشريع جديد للرقابة يتجاوز صلاحيات السلطات القضائية، يسمح بالتوقيف والتحقيق لمدة تصل إلى عدة شهور لجميع الموظفين الحكوميين. ومنذ لك الحين تتزايد باستمرار أعداد الأشخاص الذين لم يعدوا يجرأون على الحديث علانية. ولم تعد مقاليد السلطة بيد رئيس الوزراء أو أعضاء حكومته، بل آلت السلطة في البلاد ليد القيادات الحزبية الموالية لـشي جين بينج. و هذا الطموح يفوق طموح الذي كان لدى الشخصية الأبرز في حركة الإصلاح، دنج شياوبنج (22 آب/أغسطس 1904 -19 شباط/ فبراير 1997) السياسي والمنظّر والقائد صيني، حكم جمهورية الصين الشعبية (بين عامي 1978 و1992) وشملت إصلاحاته دفع الصين نحو تبني اقتصاد السوق. له نبوءة بأن الصين تحتاج إلى نصف قرن لاستكمال عملية التحديث والسيطرة السياسية والاقتصادية .كانت هذه النبوءة في عام 1978 عندما كانت الصين دولة غير متقدمة في أي شيء. وبذلك سوف ينتهي نصف القرن في العام 2028. ومن ثم كان يفترض ألا تعلن الصين عن نفسها خارجيا وانتظار الوقت المناسب، إلا أن شي جين بينج يعتقد أن هذه اللحظة حانت بالفعل، ويتعين على الصين استعادة مجدها القديم في العالم. ويندرج في إطار الحلم الصيني استعادة "طريق الحرير"، والذي تم تدشينه تحت شعار "الحزام والطريق واحد"، ويسعى إلى توسيع مدى التأثير الاقتصادي والسياسي الصيني لأبعد مدى حتى حدود القطب الشمالي. وتشترط الصين في استثماراتها الإخلاص، أو على الأقل الموافقة الصريحة من جانب الدول المستفيدة من المشروع. يعتقد المؤرخ الصيني تشانج ليفان أنه في زمن ماو ، صدّرت الصين الثورة ، وأن الوضع الحالي مشابه جدًا. يقول: "يتعلق الأمر بتحويل التجربة الصينية إلى نموذج عالمي للحكومة. الهدف النهائي هو على الأرجح إمبراطورية عالمية حمراء". يحذر ليفان من أن قيم الحزب الشيوعي الصيني غير متوافقة مع القيم العالمية للغرب: "عاجلاً أم آجلاً ، سيؤدي ذلك إلى صراع". وصف نابليون الصين ذات مرة بأنها "عملاق نائم": "عندما يستيقظ ، سيهز العالم". أصبحت الدولة النامية القوة الاقتصادية العالمية الثانية. لا تستغل الصين قوتها الاقتصادية والتكنولوجية المتنامية فحسب ، بل تملأ الفراغ الذي خلفته الولايات المتحدة بسبب انسحاب رئيسها دونالد ترامب من المسؤولية العالمية. تقول الخبيرة كريستين شي كوبفر، بمعهد MERICS ، وهو معهد ألماني متخصص في شؤون صعود الأمة الآسيوية في النظام العالمي ومقره برلين، "تحت قيادة شي جين بينج، أصبحت الصين محاوراً متزايد الصعوبة ، خاصة على مدار هذا العام (2019)". توضح كوبفر أن "التصلب السياسي" ، وخاصة في اضطهاد الأقلية المسلمة اليوغور وفي مواجهة حركة الاحتجاج في هونج كونج، كانت "صدمة". وتضيف الخبيرة الألمانية أن الصين تستخدم أيضًا "وسائل الإعلام المفتوحة والمؤسسات والإعلام والمؤسسات المفتوحة حول العالم لأغراضها الخاصة:" لقد انفتح النظام الصيني اقتصاديًا بشكل كبير. وبدلاً من ذلك ، فإنه يضطهد ويحارب قيما عالمية، ويعتبرها غربية وضارة ". بحسب الخبيرة الألمانية، يبدو الغرب في كثير من الأحيان مشلولًا أو لا يزال قلقًا للغاية بشأن العواقب الحالية للأزمة المالية التي اندلعت عام 2008 ، والتي أدت ضمن نتائج أخرى إلى فقدان الثقة في اقتصاد السوق والديمقراطية، فضلاً عن صعود تيارات الشعبوية والقومية والاستبداد في العديد من دول العالم. تجد أوروبا نفسها محاصرة بين جبهتين: من ناحية، القوة العظمى الأمريكية التي تمر بحالة ضعف، ومن ناحية أخرى الصين كقوة عظمى ناشئة. ينتقل شبح "الحرب الباردة الجديدة" عبر أوروبا ، بينما يستمر ترامب في شن حربه التجارية ضد الصين والضغط من أجل "فك الارتباط" بين أكبر اقتصادين في العالم. على هذا النحو، يتعين على شي جين بينج التعامل مع العديد من السيناريوهات في وقت واحد. يعتقد شي كوبفر أنه من واجب الرئيس الصيني حل النزاع التجاري "بسرعة" ، لأنه بعد أن حاز قدرا كبيرا من السلطة، فسوف يتحمل المسؤولية إذا كان النزاع ستتمخض عنه "عواقب أكثر إيلاما أم التزامات مهمة للغاية". وبالفعل تم مؤخرا توقيع وثيقة المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين. تضيف الخبيرة الألمانية أن الصراع مع الولايات المتحدة سيستمر، حتى بعد إبرام أي اتفاق تجاري، وسيظل "التحدي الهيكلي الأكبر لشي جين بينج". كما توضح شي كوبفر أن شهور الاحتجاجات في هونج كونج تمثل تهديدا بالنسبة لـشي جين بينج، الذي يتعين عليه الحفاظ على المركز المالي بأي ثمن ، ولكن دون فقدان السيطرة على الشعب. كما تحذر قائلة "يترقب المعارضون الذين اكتسبهم شي جين بينج من خلال حملته لمكافحة الفساد قيامه بارتكاب أي خطأ أو اشتداد الأزمات." هناك مشكلة أخرى تنبع من استيلاء زعيم على الكثير من السلطة: وقالت "معضلة أي حاكم أو نظام شمولي هي أنه ، بسبب الخوف أو المحاسبة، لا يتم نقل معلومات معينة." يقول الناقد تشانج ليفان: "أعتقد أن هناك الكثيرين يقفون ضده سراً"، ويوضح أن الكثير من الناس مستسلمون على السطح ، لكنهم في أعماقهم يتابعون مصالحهم الخاصة ولا يتعاونون ، وهو وضع من المرجح أن يزداد سوءًا. ومع ذلك ، يعتقد تشانج ليفان أن "أكبر مشكلة" تواجه شي جين بينج هي تباطؤ الاقتصاد الصيني، والتي لها علاقة بكل من الحرب التجارية والاحتجاجات في هونج كونج، مشيرا إلى أن ذلك "يمكن أن يؤدي إلى استياء الجماهير من النظام" ، يحذر المؤرخ في إشارة إلى خطر البطالة والاضطرابات الاجتماعية. قائلا "يمكن للنمو الاقتصادي فقط أن يظهر أن النظام لا يزال لديه قدر من الشرعية".

اندرياس لاندفير
الاحد 19 يناير 2020