كأس العالم... فضيحتنا الكبرى!

21/07/2018 - سناء العاجي

صلاح ينافس رونالدو وميسي على الكرة الذهبية

21/07/2018 - عبد الناصر أحمد / الاناضول




وزير الخارجية التركي : الانتهاكات في سوريا لم تعد خروقات متوقعة



انقرة - شدد مولود تشاووش أوغلو، على ضرورة تنفيذ كل من روسيا وإيران واجباتهما ومنع هجمات قوات الأسد في محافظة إدلب المشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد، مشيرا إلى أن الانتهاكات لا يمكن أن تحدث دون دعمهما.


 
وقال أوغلو في تصريح لوكالة الأناضول التركية اليوم الأربعاء، إن وزارته استدعت أمس، سفيري روسيا وإيران لدى أنقرة، للتعبير عن انزعاجها جراء هجمات قوات الأسد على مناطق خفض التصعيد في محافظة إدلب.
وأضاف أنّ تركيا تسعى منذ عام كامل إلى تحقيق وقف إطلاق النار في سورية، والإقدام على خطوات من شأنها رفع مستوى الثقة المتبادلة.
ولفت أوغلو إلى أن “الأوضاع على الساحة السورية معقدة، لذا من المتوقع أن يحدث بعض الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار، لكن ما يحصل في الفترة الأخيرة من اعتداءات على مناطق خفض التوتر، تجاوز حد الانتهاكات المتوقعة”.
ونوه أوغلو إلى أن “هناك العديد من المناطق المحاصرة في سورية، وقد تم فتح معابر من تلك المناطق نحو محافظة إدلب، من أجل انتقال المدنيين، لكن بعض المجموعات الإرهابية دخلت إدلب من خلال تلك المعابر”.
وأكّد أوغلو أنّ قوات بلاده المسلحة تواصل إنشاء نقاط مراقبة وقف إطلاق النار داخل حدود محافظة إدلب، مشيراً أنّ 95 بالمائة من الانتهاكات تأتي من قِبل قوات الأسد والداعمين لها.
وأفاد الوزير التركي أن بلاده ستعقد اجتماعا بشأن سورية مع الدول المتفقة في التوجهات مع تركيا بعد القمة التي تعقد في مدينة سوتشي الروسية المقرر عقدها أواخر الشهر الحالي، لكنه جدد تأكيده على أن أنقرة لن تقبل بمشاركة تنظيم “ب ي د/ ي ب ك” في مؤتمر سوتشي الروسية أواخر يناير/كانون ثاني الجاري.

د ب ا - الاناضول
الاربعاء 10 يناير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث