أمير قطر في القمة : حسن الجوار مع ايران لا يعنى التدخل




شرم الشيخ ( مصر) - أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد الى ثان ان بلاده تنظر بإيجابية للجهود الدولية لحل أزمة الملف النووى الإيراني.

وشدد امير قطر على حسن الجوار مع ايران التي "نعتبرها جزء لا يتجزأ من الجوار وأمتنا الاسلامية لكن حسن الجوار يعنى احترام استقرار الدول وليس سببا للتدخل".


 
وفيما يتعلق بالوضع فى سورية قال امير قطر:"أنه لا يمكن أن يكون النظام السوري جزءا من أي حل".

وقال أمير قطر ، خلال كلمته أمام الدورة الـ26 للقمة العربية المنعقدة فى شرم الشيخ/ شمال شرق مصر/ اليوم السبت ، إن هناك تحديات خطيرة تواجه الأمة العربية ، والقضية الفلسطينية فى مقدمة التحديات.

وتابع: "السلام العادل والشامل خيارنا الاستراتيجي الذى حافظنا عليه طوال عقود، ومنذ ما يزيد على 20 عامًا شهدنا تراجعا متواصلا "، مشيرا إلى أن اعتداءات اسرائيل المتواصلة على الشعب الفلسطيني وقطاع غزة، وخططها لتهويد القدس كما عبر رئيس الوزراء الاسرائيلي مؤخرا .

وأدان امير قطر "الارهاب بكافة اشكاله" ودعا الى العمل على استئصاله" .

وأكد أمير قطر أنه لن يتقدم الأمن والاستقرار في منطقتنا العربية إلا بحل القضية الفلسطينية وفق مبدأ الدولتين ، داعيا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته لاتخاذ تدابير لإنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية، مؤكدا على ضرورة التحرك العربي دوليا لرفع الحصار عن غزة ووقف الاستيطان مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لرفع حصار غزة.

وعن الوضع السوري أشار تميم إلى أن النظام السوري ماض في عدوانه على لشعب دون رادع وهو ما يتطلب وقفة عربية حاسمة، حيث لا يمكن أن يكون النظام السوري جزءا من أي حل .

وأضاف أن العالم شهد تنامى ظاهرة الإرهاب الذي أصبح يمثل خطرا على الأمن الاقليمي والعربي والدولي ولا يمكن فصله عن عوامل تراكمت نتيجة اليأس وقلة التنمية وسياسة الاقصاء الطائفي والتهميش الاجتماعي، مشيرا إلى أنه لا يجوز تبرير الارهاب مهما كان ويجب اجتثاثه من جذوره كما يجب ضرورة التفريق بين الارهاب والاحتلال وتقرير مصير الشعوب.

وفي الشأن اليمني قال أمير قطر "جماعة الحوثيين والرئيس اليمني السابق يتحملان مسؤولية التصعيد الأخير في اليمن ندعو كافة الأطراف السياسية باليمن إلى احترام شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي".

وأكد الأمير تميم أنه لا حل عسكري في ليبيا والحل السياسي هو السبيل الوحيد لإعادة بناء الدولة ومؤسساتها.

وشدد أمير قطر على أن التضامن مع العراق مسؤولية عربية لإطلاق عملية سياسية شاملة والمصالحة وتكريس نمط لإزالة المذاهب العرقية، وتؤسس لمرحلة تكفل مشاركة الجميع والشعب العراقي ومساعدته على محاربة الارهاب. .

د ب ا
السبت 28 مارس 2015