إصابة الناشر الألماني تودنهوفر بعيار مطاطي ما بين غزة وإسرائيل



تل أبيب – أعلن الصحفي الألماني يورجين تودنهوفر اليوم السبت أنه تعرض للإصابة بعيار مطاطي في ظهره أطلقه الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات على الحدود بين غزة وإسرائيل.


وأظهر مقطع فيديو أن تودنهوفر الذي كان نائبا سابقا في البرلمان الألماني عن حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (الاتحاد المسيحي الديمقراطي) كان يحمل لافتة على ظهره كتب عليها بالإنجليزية: "أعزائي الإسرائيليين ، من فضلكم عاملوا الفلسطينيين بالطريقة التي تحبون أن تعاملوا بها!" خلال احتجاجات فلسطينية قرب الحدود بين غزة وإسرائيل. وكتب تودنهوفر /78 عاما/ الليلة الماضية قائلا إنه استدار قبل وصوله إلى الحدود الإسرائيلية بعدة مئات من الأمتار، وعندها أطلق جندي إسرائيلي طلقة أصابته في ظهره. ويظهر شريط الفيديو كيف كان تودنهوفر يجري محاطا بالنساء والرجال والأطفال، ثم صرخ وبدا أن الكاميرا اهتزت، ثم قال تودنهوفر: "لا شيء ، إن كل شيء على ما يرام". ولم يعلق الجيش الإسرائيلي في بداية الأمر على هذه الأقوال. وكتب تودنهوفر الليلة الماضية على موقع فيسبوك في إشارة إلى اللافته التي كان يحملها على ظهره: "في أية دولة قانون لا يطلق الرصاص على شخص بسبب مثل هذه الجملة الداعية للمصالحة، لا يصح أن يستمر الأمر هكذا". أسفرت المصادمات مع الجنود الإسرائيليين يوم أمس الجمعة وفقا لوزارة الصحة في غزة عن إصابة ما لا يقل عن 46 فلسطينيا بطلقات الجيش الإسرائيلي. وقال الجيش الإسرائيلي إن حوالي 6500 شخص تجمعوا عند الشريط الحدودي بين غزة وإسرائيل وقاموا بقذف مواد متفجرة وحجارة على الجانب الإسرائيلي وحاولوا الإضرار بالسياج الفاصل. وتقول وزارة الصحة في قطاع غزة إنه منذ نهاية أذار/ مارس 2018 قتل أكثر من 280 فلسطينيا كما جرح الآلاف خلال مصادمات مع الجنود الإسرائيليين. وتطلق الصواريخ على الجانب الإسرائيلي من ناحية قطاع غزة بصورة متكررة وترد إسرائيل عليها غالبا بغارات جوية. يطالب الفلسطينيون برفع الحصار الذي فرضته إسرائيل ومصر على القطاع. تصنف كل من إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حركة حماس التى تدير القطاع بأنها منظمة إرهابية.

د ب ا
السبت 15 يونيو 2019


           

حوادث ومحاكم